نصائح هامه للتعامل مع البشره الدهنيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
كليوباترا
ملكه المنتدى
ملكه المنتدى
رقم عضويتك : 1
عدد المساهمات : 71632
الاوسمه :
العمل/الترفيه : طبيبه اسنان

مُساهمةكليوباترا


نصائح هامه للتعامل مع البشره الدهنيه
يقوم المسلم يومياً بغسل وجهه خمس مرات في اليوم والليلة، وهذه المرات تكفي كثيراً من الناس لتخليص بشراتهم من الدهون الزائدة، وفتح المسامات وتنظيفها، لكن عند بعضهم الآخر الذين يملكون بشرات دهنية لابد من غسل الوجه مرات أكثر، وخاصة بعد التعرض للحر أو للرطوبة.
ويمكن معرفة ما إذا كانت بشرة الوجه دهنية أولا بالتالي:

يترك الوجه دون غسيل بعد الاستيقاظ من النوم صباحاً لمدة ثلاثين دقيقة، بعدها يمسح الوجه بقطعة من أكياس الورق بنية اللون، فإذا تغير لون الكيس إلى اللون الغامق فهذا يعني أن البشرة ذات طبيعة عادية، أما إذا أصبح الكيس شفافاً فهذا يعني أن البشرة دهنية وأنها تحتاج إلى زيادة عدد مرات الغسل، أما إذا لم يتغير لون الكيس فهذا يعني أن البشرة جافة.
ولتنظيف بشرة الوجه يفضل استعمال الماء الدافئ، فهو أفضل لصحة البشرة، ويُنصح بتجنب الماء الحار الذي كان في السابق يُعتقد أنه أفضل.
عرف الصابون منذ القدم مادة منظفة ومزيلة للدهون، ويصنع الصابون بإضافة الملح إلى الأحماض الدهنية، والأحماض الدهنية هي المادة الحافظة للبشرة في الصابون، فكلما زادت هذه الأحماض كان الصابون معتدلاً ولطيفاً على البشرة، وكلما زادت كمية الملح كان الصابون أقوى على الدهون.
والصابون المعتدل الغني بالدهون يمنع جفاف البشرة، لكنه يترك بعض الدهون والأوساخ عليها بعد التنظيف، أما الصابون القوي فيمكن اعتباره مطهراً يخلص الجسم من الجراثيم إلى جانب تخليصه من الدهون والأوساخ المتعلقة بها، فكلما زادت الدهون على البشرة كلما زاد تعلق الأتربة والأوساخ بها واحتاجت البشرة إلى تنظيف أعمق.
ما أفضل أنواع الصابون للبشرة الدهنية؟

وبالتجربة يمكن للإنسان أن يقرر أي نوع من الصابون يناسبه أكثر: هل هو الصابون المعتدل على الدهون أم الصابون القوي قليل الأحماض الدهنية؟
توجد أنواع من الصابون يضاف إليها روائح عطرية، تمنع رائحة العرق، وهذه الروائح العطرية هي مواد كيماوية تمنع أو تقلل من نمو البكتيريا المسببة لرائحة العرق، وسنتحدث عن هذا بتفصيل أكثر في مكان آخر إن شاء الله. وهذه العطور تسبب الحساسية الجلدية لدى بعض الناس،
وينصح بعدم استخدام الصابون المعطر على الوجه؛ لسببين: الأول: أن هدف الصابون المعطر هو منع الرائحة التي يسببها العرق، وجلد الوجه لا يفرز كمية كبيرة من العرق، فما الحاجة لاستعمال الصابون المعطر، كما أن الوجه هو أكثر حساسية من أجزاء الجلد الأخرى للمواد الكيميائية، ولذلك يفضل عدم تعريض بشرة الوجه للمواد التي تسبب الحساسية الجلدية.
أما السؤال المعني باستعمال مواد أخرى لتنظيف الوجه، فيمكن القول بأن الجمعية الطبية الأمريكية تقول إن الصابون مع الماء يفعلان التأثير نفسه الذي تؤديه المساحيق والكريمات المنظفة مع وجود خطر أقل من حدوث حساسية جلدية بسبب استخدام المساحيق والمحاليل والكريمات المنظفة الإضافية.
وإن كان لابد من استعمال هذه المنظفات فالتجربة هي أفضل طريق لاختيار الأفضل بعد مناقشة طبيب الأمراض الجلدية، وليس السعر أو الماركة هما اللذان يحددان نوع المنظف الأفضل، فقد يسبب أغلى المحاليل حساسية لبعض الناس، ولا يسببها محلول رخيص أو غير مشهور.
ولابد من ملاحظة أن مدة غسيل الوجه تتناسب مع كمية الدهون التي يفرزها الجلد، وكمية الأوساخ المتراكمة على البشرة، ونوعية الصابون المستخدمة، فكلما زادت دهنية البشرة وزادت كمية الأتربة والغبار المتراكمة يجب أن تزيد مدة الغسل للوجه حتى تنظف البشرة جيداً، وتزيد هذه المدة عند استعمال الصابون المعتدل وتقل مع الصابون القوي الذي يمكن أن يجفف البشرة بشكل ملحوظ.
وبعد الغسل يأتي دور التجفيف، وهنا يُنصح باستعمال منشفة خاصة بالوجه وليس أي منشفة أخرى تستعمل لتنشيف باقي الجسم، ولابد من اللطف والرقة في التجفيف، فالمطلوب هو التجفيف وليس المسح أو الفرك، فيكتفى بالربت على الوجه بشكل خفيف.
وبعد التجفيف يحتاج ذوو البشرة الجافة لإضافة مرطب للبشرة، بينما يحتاج بعض ذوي البشرة الدهنية لاستعمال مواد قابضة للأنسجة.
تعمل المواد القابضة على قبض الأنسجة وعلى تنظيف ما تبقى على الجلد من مواد دهنية وأوساخ بعد الغسل والتجفيف لذوي البشرات الدهنية، وتتكون هذه المواد من ماء مضاف إليه كحول، وقد تُضاف بعض المواد الأخرى. يعمل الكحول على تجفيف الجلد لسرعة تبخره من على الأسطح، وهو مادة مطهرة تنفع لتطهير البثور والحبوب من على البشرة، ولا يُنصح باستعماله لذوي البشرة الجافة؛ لأنه يزيدها جفافاً، لكن يفضل استعماله لتطهير البشرة ذات البثور وحبوب الشباب.
أما النمش فهو عبارة عن بقع جلدية تظهر على المناطق التي تتعرض لأشعة الشمس كالوجه والعنق، تغمق عند التعرض لأشعة الشمس وتختفي عند انقطاع التعرض للأشعة وليس هناك حاجة لعلاجه.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking
نصائح هامه للتعامل مع البشره الدهنيه :: تعاليق
ام يوسف
اميره ماسيه
اميره  ماسيه
رقم عضويتك : 50
عدد المساهمات : 10294
الاوسمه :

مُساهمة في 05.02.13 20:18 من طرف ام يوسف

:سلمت يداكى:

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى