وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
منتدي وصفات كليوباترا


أهلا وسهلا بك إلى وصفات كليوباترا .
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 الخوف من الولادة الطبيعية يجعلها أكثر صعوبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
15012013
مُساهمةالخوف من الولادة الطبيعية يجعلها أكثر صعوبة


ينتاب كثير من الحوامل ولاسيما اللاتي يحملن للمرة الأولى حالة من الخوف والذعر التي تزداد كلما اقترب موعد الولادة ، وهذه الحالة كثيراً ما تصعب من عملية الولادة الطبيعية ذاتها لأنها تحد من قدرة الأم على التجاوب مع التقلصات الرحمية الدافعة للوليد ، فماهي أسباب هذه المخاوف ، وكيف يمكن مساعدة الحامل للتغلب عليها ، وصولاً إلى ولادة طبيعية سهلة وبأقل قدر من الآلام .

د. ريما صالح الحمادي استشارية أمراض النساء والولادة والعقم بمستشفى الحمادي بالرياض تجيب على هذه التساؤلات فتقول:

بعيداً عن مضاعفات الولادة القيصرية تتضح أهمية وضرورة تعميق الوعي الصحي لدى السيدة الحامل للتخلص من القلق والخوف من الولادة، حيث إن الطبيبة عند قيامها بتوليد ماخض تجدها بحالة ذعر وهلع ولا تسمح للطبيبة أو القابلة القيام حتى بإجراء الفحص النسائي لتقييم وضعها0 وفي مثل هذه الحالة يصبح من الصعب على طبيب التوليد أن يقوم بالإشراف على هذه الولادة 0

يمكن تلخيص أسباب هذا الخوف في سببين رئيسيين هما صغر سن الحامل ونقص الوعي الصحي لديها، فهذه السيدة يمكن أنها قد سمعت ولوداً تصرخ بشدة أو سمعت قريباتها وجاراتها يتحدثن عن مصاعب الولادة فترسخ في ذاكرتها هذه الصورة المخيفة عن الولادة ، ومنذ بداية حملها يبدأ الخوف والقلق بالتراكم ليبلغ قمته في لحظة الولادة الحاسمة.

وأهم ما يجب عمله لإزالة هذا الخوف من نفس الحامل هو : تثقيفها صحياً وإفهامها أن الولادة هي عملية طبيعية وفيزيولوجية ولا داعي لكل هذا التوتر والتخوف من الآلام المرافقة ، ولاسيما أن هناك الكثير من المسكنات التي وجدت لتخفيف هذا الألم سواء الحقن العضلية أو إبرة الظهر ( التخدير فوق الجافية ) أو الغاز المخدر الذي يعطى إنشاقاً مع الأوكسجين إلخ .

وتضيف د0 ريما الحمادي ويجب على الأم الحامل أن تعي أنها ستصبح مسؤولة عن أطفالها في المستقبل ، ولابأس من تحمل بعض الألم لقاء حصولها على طفل يملأ حياتها سعادة وبهجة كما أنه لامبرر ولاداعي للخوف من الولادة أيضاً إذا كان الحمل مراقباً في عيادة العناية قبل الولادة طوال فترة الحمل وخاصة إذا لم يكن لدى الأم مشاكل صحية أثناء الحمل مثل ارتفاع الضغط الشرياني أو السكري وغيرها من الأمراض ، ففي مثل هذه الحالات المرضية يجب أن تخضع الحامل لمراقبة صارمة وتزور عيادة النساء بشكل متكرر خاصة قرب نهاية الحمل، وقد يتطلب الأمر دخولها المستشفى عدة مرات قبل الولادة لتقييم وضعها ووضع الجنين ووضع خطة علاجية مستقبلية ناجحة لهذه الحالات الخطرة ، ويجب أن تكون الأم مطيعة لطبيبها لدرجة كبيرة ومتقيدة بالنصائح الطبية لكي تحصل على حمل سليم وولادة آمنة بمشيئة الله .

ويجب على السيدات بهذا العصر الراهن أن يحمدن الله سبحانه وتعالى على التطور العظيم الذي توصل إليه الطب بشكل عام بما فيه طب الولادة والنساء مقارنة بما كان عليه الوضع في الماضي البعيد، حيث لم يكن هناك أي عناية صحية أثناء الحمل وكانت المرأة تلد بمفردها أو بوجود شخص مرافق ليس لديه أدنى حدود المعرفة فيما يخص الولادة فالمحظوظات من نساء هذا الزمن الفائت واللاتي لم يكن لديهن مشاكل كن يلدن ويتألمن، أما اللواتي لديهن اختلاطات بالحمل مثل الضغط أو السكري أو اختلاط ولادي مثل النزف فكن يمتن أو يموت الجنين بشكل مأساوى أثناء الولادة0

أما الآن والحمد لله فلا داعي للخوف أبداً بعد أن أصبحت مراقبة الحمل منذ بدايته أمراً روتينياً خصوصاً في الحمول عالية الخطورة0

وتؤكد استشارية النساء والولادة ورغم هذا التطور مازالت الكثير من النسوة يخفن أيضاً بشدة من الولادة عن طريق شق البطن ( العملية القيصرية ) ، ويعتبرن أن حياتهن ربما تنتهي إن أجرين هذه العملية ، رغم أنه لا داعي أبداً لهذا التخوّف بعد أن تطورت الجراحة والتخدير بشكل كبير ، فالعملية القيصرية عند وجود استطباب لها سواء لمصلحة الأم أو الجنين هي عملية بسيطة لا يستغرق إجراؤها وقتاً طويلاً وهي أفضل من محاولة الولادة الطبيعية الصعبة التي قد تكون خطرة على كل من الأم والجنين في بعض الحالات 0

وفيما يتعلق بالولادة الطبيعية فإنه يجب على المرأة الحامل أن تعرف كيف تتصرف في لحظة الولادة، وكيف يجب أن تتفاعل وتتعاون مع طبيبها المولد، وأن تتعلم كيف تتجاوب أثناء التقلصات الرحمية (تحذق) وكيف تملأ رئتيها بالهواء خارج التقلصات ، لأنه لا يمكن للطبيب أن يقوم بتوليدها بسهولة إذا هي لم تساعده وهذا يتحقق (أي معرفتها ماذا يجب عمله أثناء الولادة ) بقراءة الكتب الخاصة بهذا المجال أو رؤية أفلام مصورة عن كيفية المخاض والولادة إذا لم يكن بسؤال طبيب التوليد عن هذا الأمر في الزيارات الأخيرة قبل الولادة0

تخلص د. ريما إلى أنه بعد تطور الطب لهذه الدرجة سواء فيما يتعلق بالتوليد وعلم الأدوية وطب الجراحة والتخدير لم يعد هناك مبرر للخوف المرعب من الولادة سواء كانت طبيعية أو قيصرية ، وذلك إذا كانت الحامل تتابع حملها باستمرار منذ بداية الحمل وعلى علم بكل شيء عن وضعها ووضع الجنين ، ويجب عليها مراجعة المستشفى في حال وجود ألم أو نزف أو سيلان سائل غير طبيعي ولو كانت في تمام الحمل.

د. ريماء الحمادي

أستشارية أمراض النساء والولادة

بمستشفى الحمادي بالرياض
كاتب الموضوع : ام يوسف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

الخوف من الولادة الطبيعية يجعلها أكثر صعوبة :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

الخوف من الولادة الطبيعية يجعلها أكثر صعوبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الأم والطفل :: الحمل والتربيه السليمه Pregnancy and children care-
انتقل الى: