الإسقاط المتكرر

ام يوسف
اميره ماسيه
رقم عضويتك : 50
عدد المساهمات : 10294
الاوسمه :

مُساهمةام يوسف

الإسقاط المتكرر هو فقدان الحمل قبل إتمام الاسبوع الرابع والعشرون من الحمل ( إتمام الشهر الخامس ) ثلاث مرات أو أكثر ويجب أن يكون متتابع بدون وجود حمل طبيعي بينهم .أسبابه : (1) من أهم أسباب الإسقاط المتكرر هو مرض تكيس المبايض ( بنسبة 56 ) وهو عبارة عن اضطراب ، توازن الهرمونات الطبيعية خلال الدورة الشهرية والتي ينتج عنها زيادة مع توازن الذكورية

والهرمون الملوتي من يتسبب في عدم نضج البويضة ، التام وحفظها ومن ثم فقدان الحمل

من أعراضه : زيادة في الوزن ظهور الشعر الزائد في الوجه والصدر

، اضطرابات في الدورة الشهرية وتأخرها ، تشخيص الحالة عن طريق

تحاليل هرمونات الدم والأشعة الصوتية للمبايض .

(2) متلازمة المضادات الفوسفولبيدية والذئبة الحمراء ، وهي عبارة عن وجود أجسام مضادة لبعض المواد الموجودة في خلايا الجسم نفسه والتي تتسبب في جلطات داخل الأوعية الدموية ( من أوردة أو شرايين ) وتؤدي إلى إنسداد الأوعية الدموية الموجودة في المشيمة مما يؤدي إلى ضعف الى وظيفتها وهي إمداد الحمل بالدم والمواد الضرورية فتتسبب في فقدان الحمل أو تأخر نمو الجنين وتشخيص هذه الحالة عن طريق تحليل الدم .

(3) اعتلال الموروثات :

وتتسبب في الإسقاط المتكرر بنسبة 4 ـ 5 % وتكون بسبب تشوهات في الصبغة الوراثية لأحد الوالدين وتشخص هذه الحالة بدراسة الصبغات الوراثية للوالدين( بأقرب دم ) ( 4 ) إرتخاء في عنق الرحم :

ويكون الإسقاط عادة بعد إتمام الشهر الثالث بسبب عيب خلقي في عنق الرحم أو عملية توسيع لعنق الرحم مسبقاً ( مثل عملية التنظيف ) ، وربما بسبب أخذ عينة نسيجية من عنق الرحم ويتم تشخيصها حتى التاريخ الطبيعي للمريضة وعمل أشعة صوتية داخليـة ( داخل المهبل ) حتى آخر الشهر الثالث أثناء الحمل .

( 5 ) تشوهات خلقية في الرحم وتبلغ نسبتها 2 ـ 3 من الحالات من أهمها رحم بقرنين وقرن واحد أو رحم بغشاء داخلي .

تشخيص الحالة عن طريق الصبغة الملونة للرحم أو الأشعة الصوتية ويمكن تشخيصها وعلاجها في آن واحد عن طريق المنظار الرحمي .


ـ أمراض الغدد :

من الممكن أن تؤدوا أمراض الغدد الدرقية ( خمول أو زيادة نشاط ) إلى الإسقاط المتكرر بنسبة 1 ـ 2 % ومن مرض السكري ممكن أن يسبب إسقاط ( مرة واحدة ) لكن ليس هناك دليل على أنه يؤدوا إلى إسقاط متكرر .

العـلاج : ـ تعالج كل حالة حب سببها .

فتكيس المبايض ممكن أن يعالج بالهرمونات وبالنسبة للأمراض المناعية ( وجود أجسام ومضادة ) فتعالج بالأسبرين والهيبارين ( وهي إبر تعطى تحت الجلد وتمنع الإصابة بالجلطات ) .

ارتخاء عنق الرحم عالج بالربط في الأسبوع الخامس عشر أو السادس عشر من الحمل تحت التخدير العام وينزع عند دخول الشهر السابع ، وفي حالة الأمراض الوراثية فتعرض على أخصائي الأمراض الوراثية وكما هو معروف بأن الدعم المعنوي والنفسي للزوجين يعتبر من مقومات العلاج وتجدد الإشارة أن نسبة حدوث حمل طبيعي بعد الإسقاط المتكرر تبلغ حوالي 65 % بدون علاج وهذه بمشيئة الله سبحانه وتعالى .

د. ريما صالح الحمادي

مدير عام مستشفى النساء والولادة

استشارية النساء والولادة

البورد السعودي في أمراض النساء والولادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking
الإسقاط المتكرر :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى