تفادي كوارث سوء التغذية في رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ام يوسف
اميره ماسيه
اميره  ماسيه
رقم عضويتك : 50
عدد المساهمات : 10294
الاوسمه :

مُساهمةام يوسف

كوارث سوء التغذية

كوارث صحية يرتكبها الإنسان في حق نفسه بتناوله الطعام الخاطئ، هذا ما تؤكده منى عامر مقدمة برنامج «دايماً عامر» على قناة دريم الفضائية.

وتقول إنها تركز دائماً على الطعام الصحي والمفيد، وترجع السبب إلى أننا «أصبحنا الآن نعتمد على النشويات والبروتين بشكل أكبر مهملين الخضر والسلطة والشوربة التي من شأنها إمداد الجسم بالمعادن والفيتامينات المهمة له».

وتوضح أن كثرة تناول البروتين يؤذي الجسم، «لأنه طعام ثقيل على المعدة ويستغرق وقتاً في استخلاص الأحماض الهاضمة. ويسبب أكل اللحوم متاعب للإنسان لأن دم الهضم ينخفض من الدماغ ويتجه إلى المعدة لأنها تعطيه إشارات بأنها في حاجة إلى هضم هذا الطعام الثقيل، لذلك تناولها بكثرة يؤدي إلى الإصابة بالإمساك.

والخطير في الأمر أن غالبية الذين يتناولون لحوماً بكثرة يأكلونها مشبعة بالدهون التي تؤدي بدورها إلى سرطان القولون، لذا البروتين الحيواني ليس مرغوباً اطلاقاً، ويمكن اللجوء إلى لحوم الطيور مثل الدجاج والحمام والبط والأوز لأنها أخف. ولا خوف من إنفلونزا الطيور التي نستطيع التغلب عليها بالطهو الجيد، وإدخال الطيور إلى الفريزر، فالفيروس يموت بالتجميد وأيضاً درجة الحرارة العالية عند الطهو».

طعام صحي ومفيد

بسبب سوء تنظيم تناول الطعام وعدم الطهو بالطريقة الصحية يكتسب الجميع أوزاناً زائدة في نهاية رمضان، والحل، بحسب منى عامر، يكمن في أسلوب الطهو الصحي وترتيب تناول الطعام.

وتوضح: «ليست الدهون الموجودة في الطعام هي السبب في السمنة، بل يجب أن يحتوي الطعام على دهون صحية. مثلاً يجب الاستغناء عن الطهو بالسمن البلدي واستبداله بالزيوت الأساسية السائلة مثل زيت الزيتون وعباد الشمس والذرة. هذه الزيوت عندما يمتصها الجسم تساعده على امتصاص المعادن من الطعام وزيادة معدل الحرق وبالتالي يفقد العديد من السعرات الحرارية.

ومن أسباب السمنة أيضاً، تناول الخبز بكثرة، لذا يفضل تناول الأرز أو المعكرونة، فهما أقل خطورة على الوزن من الخبز.

ويجب شرب الماء بكثرة بعد الإفطار وفي الأيام العادية، لأنه يزيد معدل الحرق. تناوله أثناء الأكل من شأنه تخفيف الأحماض الهاضمة مما يسبب انتفاخاً وعسر هضم».

وعند الإفطار تنصح عامر بالبداية بالبلح أو الشوربة أو السلطة، ثم صلاة المغرب حتى يتهيأ الجسم لاستقبال الطعام، فالهجوم على الجسم بالطعام مرة واحدة يجعله يختزن كل الداخل إليه والسكريات تنقلب دهوناً والدهون تتحول إلى سكريات وكله يتخزن في الجسم، وبعد الأكل بساعتين أو ثلاث، يمكن تناول الحلوى. ولكن ما يحدث في البيوت أن الحلوى يتم تناولها فور الإفطار مباشرة مما يحولها إلى دهون مختزنة.

أما السحور فتنصح بأن يكون طعاماً خفيفاً مكوناً من الفول والزبادي أو قطعة حلوى مع الزبادي، مع العلم أنه كلما زادت كمية السحور زاد الجوع في اليوم التالي.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى