وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
منتدي وصفات كليوباترا


أهلا وسهلا بك إلى وصفات كليوباترا .
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 هل تخطبين لزوجك؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
14122012
مُساهمةهل تخطبين لزوجك؟!


«الضُّرة مُرَّة ولو كانت دُّرة»، مثل شعبي يعكس الثقافة المصرية تجاه الزوجة الثانية ومدى عدم تقبل الأولى لها. إلا أن أصواتاً عديدة بدأت تنادي بضرورة تقبل المجتمع لتعدد الزوجات، فخرجت النائبة السابقة عزة الجرف، خلال لقاء تلفزيوني، لتؤكد أنها على استعداد تام كي تخطب لزوجها إذا أراد، فما رأيك؟ هل تزوجين زوجك؟ وهل إذا اختارت الزوجة بنفسها لزوجها عروساً ثانية يخف بذلك صراع الضرائر؟ وهل لا بد أن تختارها أقل منها جمالاً؟


«لها» طرحت السؤال على مجموعة من الزوجات وأعادته على النائبة عزة الجرف، التي تفضل تلقيبها بـ»أم أيمن»، فأكدت من جديد عزمها على اختيار ضرتها وخطبتها لزوجها إذا أراد.

وتوضح قائلة: «أنا على اقتناع بأن الزوجة مسؤولة عن كيان أسرتها، وعليها أن تحافظ على زوجها وأولادها بكل الوسائل والطرق المشروعة. والحمد لله هذا الأمر متحقق في أسرتي الصغيرة، والأمر بيننا شورى ويستشيرني زوجي في كل صغيرة وكبيرة ويأخذ برأيي إذا كان الأصلح، لذا نشأ أولادي في أسرة مترابطة لن أتنازل عنها مطلقاً. وإذا أراد زوجي التعدد سأسأله عن السبب وأعمل جاهدة على إزالته وتلافيه، لكن إذا كانت مشكلة صحية لديَّ ولا أستطيع الوفاء بحقوقه، أو إذا كانت لديه طاقة ولا أستطيع إشباعها، فلمَ لا يتزوج بإذني وأنتقي له عروسه وأخطبها له بدلاً من أن يتزوج هو دون علمي فأظهر في صورة الزوجة المخدوعة في النهاية؟ إني أنظر إلى الأمور بعقلانية وأحمله جميلاً في رقبته كي لا يدير لي ظهره بعد الزواج بأخرى، خاصة إذا كانت أصغر سناً». وتؤكد الجرف أن الأصل في الإسلام ليس التعدد، وأنها لا تشجع الزوجات على قبوله، وإنما تنظر إلى القضية بمنظور عقلي يجعلها الفائزة في جولة الزواج الثاني، وتضيف: «إذا كان الرجل في حاجة ماسة إلى الزواج لمَ لا توافق زوجته على التضحية بابتعاده عنها يومين أسبوعياً؟ فهناك الكثير من الرجال يسافرون للعمل في الخارج ولا يعودون إلى أسرهم إلا في إجازة سنوية لا تتعدى الشهرين».


تجربة فريدة

تروي الكاتبة الصحافية هيام دربك تجربتها في الخطبة لزوجها، حتى أنها أسست جمعية تعدد الزوجات لمحاربة العنوسة، تقول: «شعرت بأن زوجي مظلوم معي، نظراً إلى طبيعة عملي التي تبعدني عنه كثيراً، وفي المقابل لا أستطيع ترك عملي الذي أرى فيه حياتي وتحقيق ذاتي، فشعرت بتأنيب الضمير تجاه هذا الوضع الغريب وخشيت غضب الله عليَّ، كما حزنت لوضع زوجي الذي أحبه، فتغلبت على مشاعر الأنانية وحب الاستحواذ والتملك في نفسي، وعرضت عليه الزواج من إحدى صديقاتي التي أحبها بشدة وأعرف مشاعرها تجاهي، وأنها لن تسعى للاستحواذ عليه وحدها».

وأشارت دربك إلى أنها اتخذت هذه الخطوة باقتناع تام وصارحت زوجها بذلك، لكن كانت المفاجأة أنه رفض بشدة هذا الطرح تماماً، مؤكداً أنه يُقدر عملها ومهنتها فازدادت حباً وتقديراً له، وحرصت على التقليل من انشغالها قدر استطاعتها حتى تحاول تعويض تقصيرها.

ووجهت هيام نصيحة صادقة الى الزوجات اللواتي يقصرن في حقوق أزواجهن لأي سبب، سواء كان رغماً عنهن كالمرض أو عدم الإنجاب، أو بسبب الانشغال والعمل، بأن يعرضن على أزواجهن الزواج ممن يخترنها لهم، بدلاً من أن تفاجأ به خائناً، أو متزوجاً بأخرى، ووقتها ستأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، وستكون كل الخيارات أمامها مُرة، إما الصبر على الزوجة الأخرى التي اختارها زوجها رغماً عنها أو اللجوء إلى الطلاق.


استقواء الرجال

بانزعاج شديد تستنكر الناقدة الفنية ماجدة خير الله فكرة زواج زوجها من أخرى، قائلة: «من تقبل بذلك امرأة مقهورة تختلق لنفسها المبررات لتبقى في سجنها الذي اختارته لنفسها، فهي لا تقوى على الحرية بل أصبحت عبدة لسجانها مهما سبَّب لها ألماً وعذاباً، فتبرر لنفسها باسم العشرة والحفاظ على كيان الأسرة وتخلق له الأعذار لتقوى على جروحها العميقة أمام الناس والمجتمع. لكن إذا نظرنا إلى الواقع لن نجد امرأة عادية أو حتى مريضة نفسياً تقبل هذا الوضع، ولو فكر الرجل في أخرى لأي سبب فليذهب إلى الجحيم».

وتضيف: «الأمر الذي لا تعيه الكثيرات أن الحياة لا تتوقف عند أعتاب تجربة فاشلة، إلا أن ظروف المجتمع قد تسلب المرأة كرامتها، فيستقوي الرجل بالنظرة السلبية إلى المطلقات ويعلن زواجه بأخرى، وهو يعلم أن زوجته لن تجد مكاناً في بيت أهلها بعد طلاقها أو أنها لا تقوى على تحمل نظرة المجتمع إليها، فيزداد افتراءً عليها وتعنتاً ضدها. لكني أرى أن من تقبل بالمهانة والذل تربت على أن المرأة الشرقية حذاء في قدم الرجل ينتعله متى يريد ويخلعه متى شاء، ومن الممكن استبداله لمجرد أنه أعجب بآخر. لكني عايشت كثيرات غير متعلمات وفقيرات فضلنّ الحياة بكرامة بعيداً عن العبودية لأزواجهنَ، وطلبن الطلاق عندما قرر الزواج بأخرى وعملن عاملات في المنازل والمستشفيات، ولم يتخلين عن إعالة أبنائهنّ الذين لم يفكر فيهم أزواجهن، وضربن عرض الحائط بالثقافة الشعبية التي تقول: ظل رجل أفضل من ظل حائط».


مهما كانت الأسباب

تستبعد الكاتبة والسيناريست غادة عبد العال التنازل عن زوجها أو جزء منه لأخرى بمحض إرادتها، قائلة: «لا أرى أنني بالقوة أو الضعف الذي يجعلني أتبرع بمحض إرادتي عن نصف وقتي، الذي يمضيه زوجي معي، وبنصف قلبه وبنصف تفكيره لأخرى مهما كانت الأسباب، فإذا استحالت العشرة بيننا من حقي أن أقبل بـ«ضرة» أو أرفض حسب رغبتي، وأنا لن أقبل بذلك مهما كانت الظروف والدوافع».

وفيما ترى كثيرات أن المرأة مقهورة في العالم العربي، تؤكد غادة أن المجتمع لا يحترم عقول الرجال قائلة: «كفى الرجل دلالاً وكفى ترسيخاً في عقله الباطن أفكاراً سلبية بأنه طفل مدلل يجب أن يحصل على كل شيء، متى سيتحمل المسؤولية إذًا؟! إن المجتمع الذي يحمل المرأة مسؤولية أسرتها والحفاظ عليها يحترمها أكثر من الرجل. كفانا استخفافاً بعقله وغرائزه بمقولة «امرأة واحدة لا تكفي» وأنه غير مشبَّع عاطفياً أو جنسياً لذا يتزوج بأخرى، فنحن هنا لا نحترم آدميته ونحوله الى حيوان».


سلة واحدة

«الزواج شركة يؤسسها اثنان مناصفة بالمشاعر والمجهود، لذا هل يقبل الرجل أن يخطب لزوجته إذا أعجبت بغيره؟». بهذا السؤال أجابت الكاتبة ناهد حمزة، نائب رئيس جريدة الاخبار، موضحة: «الرجل والمرأة متساويان في المشاعر والأحاسيس، وعلى الرجل أن يعي أن زوجته أيضاً قد تعجب برجال غيره، فهل هو مستعد كي يخطب إليها؟!، أما بالنسبة لمن يقبلن بتزويج أزواجهنّ فأرى أن ذلك متعارض تماماً مع الطبيعة البشرية، لأن كل امرأة لا تتخيل أن تشاركها أخرى في شريك حياتها، حتى لو كانت سنوات العشرة والمودة بينهما قد خلقت صداقة كبيرة ومصادقة في كل تفاصيل الحياة، لكن استحالة أن ينتهي الأمر بواحدة لتزوج زوجها».

وعلى المستوى الشخصي تقول ناهد: «أنا متزوجة منذ 43 عاماً، أنعم بالحب والمودة والرحمة مع زوجي، ونعيش حياة أسرية مثالية وهادئة. وإذا بعد كل تلك السنوات قرر الزواج بأخرى لن أخطب له حفاظاً على الترابط كما تدعي أخريات أو تقول تصريحات هدفها «الفرقعة الإعلامية»، بل عليه حينها أن يعلم أن سعادته التي يعيشها معي ومع أولاده وأحفاده الذين يعشقهم سلة واحدة، وأنه فرد يهدم أسرة بأكملها، وقتها سيقرر إذا كان سيقدم على هدم سعادة عائلة من أجل سعادته كفرد أم لا. وإن اختار الزواج فسيكون الانفصال من حقي، فأنا لا أقبل بالتعدد، والإسلام كرَّم المرأة ومنحها حق الاختيار ولا يوجد في شروط الزواج أن تخطب المرأة لزوجها».
كاتب الموضوع : ام يوسف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

هل تخطبين لزوجك؟! :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

هل تخطبين لزوجك؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: الحياه الزوجيه والعاطفيه اسرار :: اسرارالحياه الزوجيه وفهم طبيعه الرجال-
انتقل الى: