وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 زوجي لا يصلّي... هل أطلب الطلاق؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
14122012
مُساهمةزوجي لا يصلّي... هل أطلب الطلاق؟


جدل فقهي أثاره إقامة زوجة سعودية دعوى لطلب الطلاق من زوجها، بعد خمسة أيام فقط من زفافها، بحجة أنه لا يصلّي، حيث انقسم علماء الإسلام إلى ثلاث فرق، أولها رفض موقفها والثاني أيّدها والثالث قدّم حلولاً وسطاً لمنع الوصول إلى أبغض الحلال إلى الله وهو الطلاق، وقد استند كل فريق إلى أدلة شرعية في موقفه، فماذا قالوا؟


تفجّرت القضية عندما قررت سيدة سعودية إقامة دعوى للطلاق من زوجها أمام المحكمة، ورفضت كل محاولات إصلاح ذات البين، بل قررت دفع مبلغ 55 ألف ريال للحصول على ورقة طلاقها من زوجها الذي لا يصلّي، وذلك بعد خمسة أيام فقط من الزواج.
حاول الزوج استعادة زوجته، إلا أنها رفضت بشدة العودة إلى بيت الزوجية وأصرّت على الحصول على حكم من المحكمة الشرعية في مدينة ضمد، يقضي بفسخ عقد الزواج، وأنها مستعدة لدفع تعويض لزوجها بمبلغ 55 ألف ريال من قيمة المهر الذي بلغ حينها 70 ألف ريال، واعتبار المبلغ المتبقي من المهر بمثابة نفقة لجنينها الذي يحتمل أن يكون ثمرة الزواج الذي لم يستمر سوى خمسة أيام.

حاول ناظر القضية في المحكمة تقريب وجهات النظر بين الزوجين المتخاصمين، من خلال إحالتها إلى لجنة إصلاح ذات البين، والتي لم تستطع إعادة الوئام بينهما بسبب إصرار الزوجة على الطلاق مهما كان الثمن، لأنها لا تطيق الحياة مع زوج لا يصلّي.


النصيحة

في البداية تشير الدكتورة مهجة غالب، عميدة كلية الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر، إلى أن الزواج يعد من أقدس العلاقات الإنسانية في الإسلام، ولهذا فإن اللين والرفق والرحمة صفات مطلوبة في قلب الزوجة تجاه زوجها، والتمسك بتلك الصفات هو الحل الأمثل في معاملة الزوجة لزوجها الذي لا يصلّي، والعكس طالما أن عدم الصلاة نتيجة الكسل وليس الإنكار أو التعمد.

وتؤكد الدكتورة مهجة غالب أن الزوج هنا في حاجة إلى النصيحة باللين وعدم الفظاظة من الزوجة، بدلاً من طلب الطلاق، ولهذا ننصحها بأن تعدل عن رغبتها في الطلاق وأن تتبع الأمر الإلهي للنبي وأمته من بعده «فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إن اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ» آية 159 سورة آل عمران. وأنهت الدكتورة مهجة كلامها بالتأكيد أن طلب الطلاق يجب أن يكون آخر الحلول وليس أولها، كما فعلت هذه الزوجة حتى لا تخرب بيتها بيدها، وإذا اعتبرنا أن عدم صلاة الزوج معصية لله ونوع من النشوز الزوجي، فإن العلاج الشرعي حدده الله في قوله تعالى: «وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أن يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ وَأُحْضِرَتِ الأَنْفُسُ الشُّحَّ وَإِنْ تُحْسِنُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا» آية 128سورة النساء. وبالتالي يجب على الأهل والصالحين محاولة إصلاح ذات البين ونصح الزوج بالصلاة.


الصبر

أما الدكتورة عبلة الكحلاوي، العميدة السابقة لكلية الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر، فتتعجب من سرعة رد فعل الزوجة التي لم تتحلّ بالصبر بعد أيام قليلة من زواجها، وقررت اختيار الطريق السهل لتدفع ثمنه بحملها لقب «مطلقة»، بل ودفعها أموالاً لذلك. فهذا التصرف ينافي ما يأمرنا به النبي صلى الله عليه وسلم حين قال: «ألا أخبركم بمن يحْرُم على النار؟ أو بمن تَحْرُم عليه النار؟ تَحْرُم النار على كل قريب هين لين سهل».

وطالبت الزوجة بالعودة إلى عقلها وصوابها، وأن تأخذ بيد زوجها الذي كان يجب عليها أن تعرف صفاته وطباعه قبل الزواج، إذا كانت ترفض الزواج من غير المصلين. أما الآن فإن هناك حياة زوجية قائمة واحتمال أن يكون هناك حمل، والأفضل لها أن تنصب من نفسها داعية بالحسنى له للتوبة والرجوع إلى الله، تطبيقاً لقوله تعالى:» ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إن رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ». آية 125 سورة النحل.

وأضافت الدكتورة عبلة: «يجب على الزوجة شرعاً أن تمتثل بأمر النبي صلى الله عليه وسلم حين قال «الدين النصيحة» ثلاثاً. قلنا: لمن يا رسول الله. قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم». ولهذا من حقوق زوجها عليها أن تنصحه وتصبر عليه لتنال ثواب الصابرين، الذي قال عنه الله تعالى: «وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ» الآيات 154-156 سورة البقرة».


الإصرار

وتعارض الدكتورة سعاد الشرباصي، أستاذ الفقه بكلية الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر، موقف الزوجة قائلةً: «تعامل الزوجة مع الزوج الذي لا يصلي يجب ألا يكون بهذه الغلظة، التي تؤدي إلى هدم البيت، بل عليها أن تنصحه بالحسنى والرفق بأن يؤدي الصلاة، وعليها أن تعلم أن هذا ليس بالأمر السهل، وإنما يستغرق وقتاً، وهذا ما أكده القرآن الكريم في قوله تعالى: «وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ» 45 سورة البقرة».

وشددت الدكتورة الشرباصي على أنه ينبغي على كل من الزوجين أن يحسن اختيار شريك حياته من البداية، حتى لا نضطر إلى هذا الحل المأسوي الذي تحمل فيه المرأة لقب مطلقة بعد خمسة أيام فقط، ولو أنها أحسنت الاختيار لما كان هذا حالها. ومع هذا ننصحها بالصبر وتوجيه النصح لزوجها حتى يتوب إلى الله، فإن رفض وأصر استكباراً وإنكاراً، فلها حق طلب الطلاق لأنه هنا سيكون من المنكرين للصلاة ولا يحل لها الاستمرار معه لأنه يكون قد خرج من الإسلام.

كاتب الموضوع : ام يوسف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

زوجي لا يصلّي... هل أطلب الطلاق؟ :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

زوجي لا يصلّي... هل أطلب الطلاق؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: الحياه الزوجيه والعاطفيه اسرار :: اسرارالحياه الزوجيه وفهم طبيعه الرجال-
انتقل الى: