وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 العودة إلى المدرسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
14122012
مُساهمةالعودة إلى المدرسة


مع اقتراب موعد العودة إلى المدرسة ينشغل الأهل والأبناء بالاستعداد للعام الدراسي على كل الصُعُد. فبعد إجازة صيف عاش فيها التلميذ بعض الفوضى، لم يتقيّد خلالها بساعات نوم واستيقاظ محددة، وتخلّى عن كل ما له علاقة بالدرس والمدرسة، يأتي فصل دراسي يتطلّب عملاً جادًا وطقوسًا يومية محددة عليه التقيّد بها، ليمرّ العام المدرسي بيسر ونجاح.
فكيف يمكن الأهل توفير انطلاقة مدرسية هادئة؟ وما هي الإرشادات التي ينصح بها اختصاصيو التربية الأهل؟ «لها» التقت الاختصاصية في التربية الدكتورة نجوى جريديني لتجيب عن تساؤلات الأهل.

تقول جريديني: «تسبّب العودة إلى المدرسة توترًا طوال الوقت، فليس مفاجئًا أن يكون على رأس لائحة متطلّبات المدرسة القيام بالواجبات والفروض المدرسية، مما يُشعر الأهل بأنهم يسابقون الوقت. فضلاً عن القلق الذي تسببه مصاريف أبنائهم المدرسية وضرورة توفير المال، ليمرّ العام المدرسي من دون ضائقة مالية.
وفي المقابل تؤثر بداية العودة الجيدة إلى المدرسة في تصرّف التلميذ وفي ثقته بنفسه وأدائه الاجتماعي والمدرسي معًا. أمّا الأهل فينتابهم شعور مزدوج عندما يعود أبناؤهم إلى المدرسة.
فمن جهة هم سعداء خصوصًا الأم لأنها ستحوز بعض الهدوء خلال النهار، فأبناؤها ليسوا موجودين في البيت يطلبون منها أمورًا عدة خلال النهار سواء كانت ربة منزل أو موظفة يتصلون بها طوال دوام عملها يسألونها عن عودتها إلى المنزل، أو يتذمّرون من أمور أو يشكون لها المشاكل التي حصلت بينهم.
ولكن من جهة أخرى قد يواجه الأهل بعض صعاب قلق الإنفصال عن طفلهم خصوصًا إذا كان يذهب إلى المدرسة للمرّة الأولى».

وتضيف الاختصاصية: «هناك الكثير من التلامذة ينتظرون العودة إلى المدرسة بفارغ الصبر، فالعام المدرسي الجديد يشكل وقتا مهمًا بالنسبة إليهم، فهم مشتاقون إلى المدرسة و أصدقائهم وأساتذتهم.
ويضعون خطة تتضمّن ماذا يفعلون عندما يعودون إلى المدرسة وماذا سينجزون خلال العام المدرسي الجديد، ويتصورونه بتفاصيله. وفي المقابل، هناك بعض التلامذة يشعرون بالكسل للعودة إلى المدرسة لأنهم سيختبرون الأمور نفسها، فهم سيشعرون بالملل نفسه الذي واجهوه لسنوات، ويقومون بالنشاطات نفسها ويلتقون الأشخاص المملّين أنفسهم، وهذا طبيعي.
أما إذا كان التلميذ قد واجه صعابًا في السنة الماضية، ولم تجر أي تعديلات وتغييرات في المدرسة أو أنه لم يعمل خلال الصيف على حل مشكلاته سواء الأكاديمية أو الشخصية، فإنه من الطبيعي أن يواجه الصعاب نفسها التي واجهها العام الدراسي الفائت مما قد يعرّضه لاحتمال إعادة صفه.
إذاً كلما تلقّف الأهل هذه المشكلة في وقت مبكر وعرفوا أسباب الصعاب المدرسية التي واجهها ابنهم وعملوا على إيجاد حل لها، تحسن أداؤه المدرسي واجتاز سنته المدرسية بنجاح».

- ما هي الصعاب التي تواجه التلميذ؟
لكل تلميذ مشكلة مختلفة عن قرينه وبدرجات متفاوتة. فهناك صعاب خاصة تحدث للتلميذ سببها تقويمه الذاتي الذي قد يكون متدنيًا جدًا وعدم الثقة بالنفس ، مثلا الخوف من شيء ما، الشعور بالخجل أو التوتر.
وهناك صعاب يكون سببها الآخرون وعلى الأهل أن يسألوا ابنهم عن التفاصيل، فإذا لم يعرفوا الأسباب فإن التلميذ قد يحمل معه المشكلة إلى سن الرشد مما يؤثر سلبًا في مستقبله.

- ماذا على الأهل القيام به لعودة مدرسية ناجحة؟
روتين النوم: سواء كان التلميذ يدخل إلى المدرسة للمرة الأولى أو يعود إلى المدرسة للمرة الأخيرة أي في الثانوية العامة، فإن كلا التلميذين عليه أن يحوز قسطًا وافرًا من النوم وبشكل روتين.
فقلة النوم تؤدي إلى صعاب مدرسية هذا ما أثبتته الدراسات التربوية والنفسية والطبية، وتقود إلى مشكلات في التركيز وفي السلوك، لذا من الضروري جدًا وضع روتين محدّد للنوم للأبناء مهما كانت أعمارهم.
أما إذا كان التلميذ يواجه صعوبة في النوم، كأن يبكي من دون سبب، متمسك بشئ ما أكثر من المعتاد، فهذه مؤشرات لتوتر شديد.

لذا يمكن الأهل مساعدة أبنائهم وتسهيل الانتقال عليهم من إجازة صيفية فوضوية بعض الشيء إلى عام مدرسي جدي، وهذه بعض الاقتراحات:

وضع برنامج واضح وواقعي والتصرف بإيجابية. فالتلميذ يطوّر سلوكه الإيجابي تجاه المدرسة عندما يرى أن أهله يقدّرون أهمية العلم.
تفهّم مخاوفه وتقبّلها على أنها أمور طبيعية، فكل التلامذة لديهم خوف، بل حتى الأساتذة أنفسهم يشعرون بالتوتر مع بداية الفصل المدرسي.
الاطلاع على كل المعلومات المتعلّقة بالمدرسة، كالتعرّف إلى المعلّمة المسؤولة عن الصف، موقع الصف، متطلبات المدرسة الإضافية، النشاطات الرياضية بعد الدوام ، روزنامة المدرسة الأسبوعية، المواصلات عبر الباص المدرسي...
شراء القرطاسية والكتب قبل الدخول إلى المدرسة.
منح الطفل ثقة كبيرة بالنفس، ومدحه إذا كان يستحق ذلك دون المبالغة، وعلى الأهل ألا يجعلوا ابنهم يخاف من المعلمة إطلاقًا كالقول له: «معلمتك ستغضب جدًا إذا كنت تلميذًا شقيًا في الصف»، بل يمكنهم القول «معلمتك تحبك إذا كنت تلميذًا مجتهدًا».
كاتب الموضوع : ام يوسف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

العودة إلى المدرسة :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

العودة إلى المدرسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الأم والطفل :: الحمل والتربيه السليمه Pregnancy and children care-
انتقل الى: