استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
ام يوسف
اميره ماسيه
اميره  ماسيه
رقم عضويتك : 50
عدد المساهمات : 10294
الاوسمه :
14122012
يظن الكثير من الأهل أن توفير مستلزمات الطفل المدرسية من حقيبة وكتب وقرطاسية وإنجازه الوظائف المدرسية من أولويات النجاح المدرسي، فنجد الوالدين يمدحان ابنهما على تفوقه في مادة الرياضيات مثلاً، ولا يعيران اهتمامًا لتفوّقه في رياضة يمارسها.

ورغم أنهما يدركان أهمية الرياضة فإنهما يعتبرانها للتسلية في حين أنها نشاط ضروري لنمو الطفل الذهني والجسدي والنفسي، كما يؤكد اختصاصيو علم نفس الطفل والمراهق.
فالرياضة تنمي منطقة الذكاء البدني، وتعود أهميتها إلى أنها تساعد في تعزيز ثقة التلميذ بنفسه، إذ يوجد في المدرسة تلامذة يكون تحصيلهم العلمي ضعيفاً.
ومع مرور السنوات تكثر الثغرات التعلمية لديهم، فيعيد التلميذ صفّه مرات عدة مما يؤثر فيه سلباً ويُشعره بأنه فاشل، فكل أصحابه قد سبقوه لأنهم بارعون في دروسهم.

لذا فإن وجود نشاط رياضي في البرنامج المدرسي يمنح التلميذ فرصة إبراز قدراته في مكان ما. فبدل القول إن التلميذ كسول، يمكن القول إنه ضعيف في مادة كذا وكذا، لكنه بارع في الرياضة.
ومن خلال التجربة لاحظ التربويون أن التلامذة ينظرون بإعجاب كبير إلى زميلهم البارع في الرياضة رغم أنه ضعيف في المواد الأكاديمية، وهذا الإعجاب يؤثر إيجاباً في نظرته إلى نفسه.


ويقول الاختصاصيون إن الرياضة في البرنامج المدرسي تسمح للتلميذ بأخذ قسط من الراحة النفسية والجسدية معاً.
فمن المعلوم أن دوام اليوم المدرسي طويل مدته 6 أو 7 ساعات يأخذ خلالها التلميذ استراحة حوالي النصف ساعة يمضيها في تناول وجبة خفيفة والدخول إلى الحمام وبالكاد يلعب، وهذا ليس كافياً ليشحن طاقته ويستعيد قدرته على التركيز ويكمل يومه المدرسي بنشاط.

فقدرة التلميذ على التركيز والانتباه ضعيفة خصوصاً في المراحل المدرسية الأولى أي في سن الـ 6 و7 و8 و9 سنوات، مما يعني أن التلميذ في هذه المراحل لا يستطيع التركيز لفترة طويلة، فهذا متعب بالنسبة إلى الكبير فكيف بالصغير! لذا فهو في حاجة إلى مساحات راحة تمكّنه من تفريغ مكبوتاته.
وعندما يكون لديه في النهار ساعة رياضة سيتمكن من تفريغ التوتر الناتج عن بقائه طويلاً في غرفة الصف من دون حركة. لذا نلاحظ أن التلميذ بعد ساعة الرياضة يكون أكثر هدوءاً وأكثر قدرة على التركيز، مما يعني أنه من المفروض أن يتضمن برنامج المدرسة ساعتي رياضة في الأسبوع إضافة.

وغالبًا ما توفر المدرسة رياضة ألعاب القوى التي تطوّر السرعة كرياضتي القفز والجري، والاسترخاء كرياضة الوثب الطويل والعالي، والقوة كقذف الكرة، والتناسق وقوة التحمل.
إذا أن ألعاب القوى مناسبة لكل التلامذة وهي المكمل الممتاز لكل الرياضات الأخرى، كما أنها تقدم مروحة نشاطات رياضية تسمح بتنوّع التمارين وتجنب الطفل الملل.

كرة القدم
إنها الرياضة الجماعية المفضلة عند الأطفال. تطور رياضة كرة القدم ملكة السرعة لأنها تتطلب من الطفل سرعة البداهة وسرعة تغيير وضعية الجسم والقدرة على التحمل، وحدة الذهن للسيطرة على الكرة.
ويمكن الطفل ممارستها منذ السادسة، فهي رياضة تطور روح الفريق، واحترام الخصم، وملاعبته، وتعزز مفهوم التواصل الاجتماعي. ومن جهة أخرى تعتبر رياضة كرة القدم ملائمة للأطفال الذين يحتاجون إلى تفريغ طاقاتهم لأنهم يتمتعون بحيوية كبيرة، كما تسمح لهم بتعزيز التناسق في حركة أجسامهم.

كرة السلّة
إنها الرياضة الثانية المفضلة عند الأطفال بعد كرة القدم. وكرة السلة أيضًا تتطلب العمل بروح الفريق، فهي تطور الحيوية لأنها تتطلب الإنطلاقة السريعة والتسلل بالكرة، وقدرة تحمل من خلال الركض والسرعة، والتمدد من خلال القفز وسرعة البداهة والتركيز لرمي الكرة في السلة، والتناسق والتعاون مع أعضاء الفريق لتمرير الكرة أو التقاطها.
يمكن ممارستها بدءًا من الخامسة، وغالبًا ما ينصح بها الأطفال الفارعو الطول، الذين قد يخجلون من طولهم مقارنة بأقرانهم، لذا فكُرة السلة تسمح لهم بالتعبير عن شخصيتهم.
وبما ان هؤلاء الأطفال في غالب الأحيان فوضويون فإن هذه الرياضة تساعدهم في السيطرة على أجسامهم في المساحة الفارغة.
مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking
تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى