منتدى وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
avatar
كليوباترا
ملكه المنتدى
ملكه المنتدى
رقم عضويتك : 1
عدد المساهمات : 68222
الاوسمه :
العمل/الترفيه : طبيبه اسنان
13122012
اللبن الزبادى دواء طبيعى للجسم

يعتبر اللبن الزبادى دواء طبيعى وواقلى من امراض كثيرة و ذلك لانه

سهل الهضم


وهو غني بفيتامين (أ) ،(ب)، (ج)، (د) والمواد البروتينية عالية القيمة . مادة دهنية سهلة الهضم وسكر اللبن (اللاكتوز) ، ويضيف العالم تيشينكوف قائلا: ((إن ميزة الزبادي تكمن في سهولة هضمه، وقدرته على العمل داخل المعدة، ومساعدتها على هضم اللحوم. المكسرات، والوقاية أيضا من أخطار الإسراف في تناول اللحوم الحمراء)). واللبن الزبادي أسهل في الهضم من اللبن الحليب، فالتفاعلات التي تحدث أثناء التخمر تؤثر على السكر الموجود في اللبن والبروتين الموجود فيه، بحيث يصير الناتج الجديد أكثر سهولة في الهضم من اللبن، كما أن التفاعلات البكتيرية التي تحدث في السكر تمثل علاجا سريعا للذين يعانون من تقلصات المعدة أو إسهال نتيجة شرب اللبن.




قيمة غذائية عالية

واللبن الزبادي له قيمة غذائية عالية، لأن عملية الاختمار لا تفقد اللبن سوى كمية ضئيلة من المواد السكرية الموجودة به، وهو ما يجعل الزبادي يشارك اللبن الحليب في ارتفاع قيمته الغذائية، وهو يحتوي على فيتامين (أ.د) ونسبة كبيرة من الكالسيوم. والمواد البروتينية في اللبن الزبادي أفضل من المواد البروتينية الموجودة في اللحوم، لأن الاخيرة بها نسبة من الدهون.

مضاد حيوي فعال

ويحتوي الزبادي على باكتيريا تسمى (لاكتوباسيلس أسيدوفيلس) وهي التي تؤدي إلى تخمر اللبن، وتحتوي على إنزيم (اللاكتيز) الهاضم لسكر اللاكتوز الموجود في اللبن، وهذا الإنزيم يفقده 85% من البشر الناضجين بعدما كان موجودا في جهازهم الهضمي وهم أطفال، و نقصه يؤدى الى صعوبة هضم اللبن وتسسب في اضطرابات الأمعاء وسوء الهضم والانتفاخ. وبواسطة هذه البكتيريا المفيدة يتم هضم سكر اللاكتوز مما يخلص اللبن من واحد من أهم صعوبات هضمه وامتصاصه.

وهذه البكتيريا مفيدة للأمعاء من حيث تثبيطها لميكروبات الأمعاء المسببة للأمراض ومنها الميكروبات العنقودية والسالمونيلا وغيرها، وطريقها إلى ذلك هو تكوين وإنتاج الأحماض العضوية والمواد المضادة للباكتيريا.. وهو نافع لضعف الإسنان لما تحتويه من نسب عالية من الكالسيوم والفسفور، كما أن احتوائه على سكر ((اللاكتوز)) المدر للبول يجعله يكافح حصى للكلى والمثانة، كما ثبتت فاعليته كمهدىء للأعصاب وطارد للأرق.
مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى