علمى طفلك تنظيم وقته

نفرتيتي
ملكه المنتدى
رقم عضويتك : 2
عدد المساهمات : 18504
الاوسمه :

مُساهمةنفرتيتي

علمى طفلك تنظيم وقته




تشكو الكثير من الأمهات من عدم قدرة ابنائهن على تنظيم وقتهم، والقيام بأنشطتهم المختلفة بعشوائية تفتقد للنظام، مما يترتب عليه حالة من الفوضى وعدم التركيز يعيشها الطفل وكذلك الأم، لذا فلكى تتجنب الأم الوقوع فى هذه المشكلة يجب عليها أن تساعد ابنها منذ صغره على التعود على تنظيم وقته.

يؤكد الخبراء أن قيام الطفل بسلوك معين يتم اكتسابه عن طريق التنشئة الإجتماعية كإتباع سلوك تنظيم الوقت، فإذا كان الوالدان معتادين على تنظيم وقتهما سوف يكتسب الطفل ذلك بالتأكيد منذ الصغر وبالتحديد من سن 5 سنوات ، ويمكن اتباع اسلوب التلقين مع الطفل من خلال المحاكاة معه وغرس فيه قيمة تقسيم الوقت.

وتزداد قدرة استيعاب الطفل لأهمية تنظيم الوقت عندما يجد جميع مؤسسات التنشئة كالأسرة والحضانة والمدرسة وجميع المحيطين به يتبعون نظام تقسيم الوقت واحترامه، مع التركيز على أهمية دور الأسرة فى التنشئة الاجتماعية بإعتبارها المجتمع الصغير بالنسبة للطفل والمؤسسة الأساسية فى تنشئته.

تنظيم الوقت.. عادة

يجب على الأسرة تعويد طفلها على نظام يومى، ففى الصباح يذهب للحضانة أو المدرسة وعندما يعود يمكن أن ينام لمدة ساعة أو أكثر، وعندما يصحو عليه أن يقوم بأداء واجب المدرسة أو ممارسة الأنشطة، وفى المساء عليه مشاهدة التليفزيون، وعلى الأم أن توضح لطفلها أنه من الضرورى تخصيص وقت لكل شىء يقوم به، هذا النظام اليومى يساعد مع الوقت على تدعيم قيمة تنظيم الوقت لدى الطفل وتتحول لعادة يسلكها دائما بدون توجيه.

دور الأسرة والمدرسة

لابد على الأسرة أن تغرس فى نفس طفلها قيمة احترام الوقت، وعلى المدرسة دور فى مساعدة الطفل على تنظيم وقته وذلك من خلال الرقابة على التلميذ ومتابعته ورصد مستواه الدراسى.

العقاب

يمكن استخدام العقاب على عدم تنظيم الوقت من قبل الأسرة والمدرسين بالمدرسة بشرط أن يكون هذا العقاب معنوى، بمعنى حرمانه من ممارسة نشاط معين معتاد عليه فى المدرسة لفترة معينة، أو حرمانه من مشاهدة التليفزيون لفترة وذلك من أجل تقويم سلوكه.


تنظيم الوقت والنجاح

الطفل الذى يتعلم منذ الصغر كيفية استغلال وقته بشكل فعال وسليم سيكون بالتأكيد شخصية ناجحة بشكل عام سواء دراسياً أو اجتماعياً، ويجب ان تعى الأسرة فى البداية أن الطفل لا يعى تماما مفهوم تنظيم الوقت، لذا فلابد من التحلى بالصبر فى التعامل مع الطفل مع التأكيد على عدم إهمال احتياجاته ورغباته فيجب ألا ننسى أنه لايزال " طفل ".

ويُفضل أن تبدأ عملية تعليم الطفل كيفية تنظيم وقته فى سن ماقبل دخول المدرسة، فيجب أن تشرحى له بمنتهى البساطة مفهوم الوقت وأهميته وكيفية تنظيمه، ويجب أن تستعينى ببعض الأمثلة المادية التى توضح له الفكرة وتجعله يفهمها.

غرس قيمة الإلتزام

قيمة الإلتزام فى آداء المهام ترتبط ارتباط وثيق بالنظام، لذا فإنه يجب على الأسرة تعيلم طفلها بألا يقوم بتأجيل أى مهام خاصة بالدراسة سواء الواجب المدرسى او الأنشطة أو الإستعداد للإمتحان وغرس فيه أهمية الإلتزام بالمواعيد التى سينجز فيها مهامه المدرسية لان أى تأجيل لأى مهمة سوف يؤثر فى النظام اليومى الذى يجب أن يلتزم به، كما أنها بالطبع سوف تؤثر على الوقت الخاص بالتسلية والذى ينتظره الأطفال بفارغ الصبر يومياً، ويجب أن يدرك الطفل كذلك أنه عندما يبدأ مبكراً فى أى أمر يجب عليه إنجازه سوف تقل حدة الضغوط عليه وبالتالى ستكون النتيجة أفضل بكثير.

وفى النهاية لابد من أن يكون لدى الطفل قدوة حسنة حتى يلتزم بسلوك معين، فإذا أردت لطفلك أن يكون منظماً لابد وأن تبدأى انتى كذلك فى تنظيم وقتك، مع التأكيد على أهمية أن تكونى صبورة فى التعامل مع الطفل وعلى ضرورة قيامك بتشجيعه دائماً على فعل السلوكيات الإيجابية.
منقول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking
علمى طفلك تنظيم وقته :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى