وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

  مظاهر العيد.. حاذر من سلبياتها الصحية ضرورة الانتقال تدريجيا من غذاء رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
07092010
مُساهمة مظاهر العيد.. حاذر من سلبياتها الصحية ضرورة الانتقال تدريجيا من غذاء رمضان


جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة
أيام معدودة ويطل بعدها عيد الفطر المبارك الذي يحمل معه العديد من العادات والتقاليد الاجتماعية التي تمثل جانبا تراثيا من جوانب الاحتفال. ويرتبط العيد بعادات غذائية خاصة، لا تقدم طوال السنة إلا في أيامه كتقديم الحلويات والعصائر، كما يستغل الكثير من الناس أيام العيد في إقامة الحفلات والأفراح والولائم لتجمع الأهل والأقارب، قد يؤثر الإفراط في بعضها سلبا على صحتنا وصحة أطفالنا بشكل خاص.

أوضحت الاختصاصية وضحى محمد بالحمر، اختصاصية التغذية العلاجية بمستشفى الملك فهد العام بجدة أن عدم الاعتدال في تناول الأغذية التي تقدم في العيد يؤثر سلبا على صحة الإنسان السليم وهي بالتالي تؤثر بشكل أكبر على الأشخاص المصابين ببعض الأمراض المزمنة كمرضى السكري وضغط الدم وأمراض القلب والكلى والكبد وعلى شريحتي المسنين والأطفال.

وعادة ما تقدم في هذه المناسبة الحلويات بمختلف أشكالها، مثل الشوكولاته - كعك العيد والمعمول - حلوى الحلقوم واللوزية - الحلويات الشرقية والبيتفورات وغيرها. وتحتوي هذه الحلويات على دهون مشبعة ضمن تكوينها كما تحتوي على المكسرات كاللوز والجوز والفستق والبندق والكاجو وهي غنية بالدهون أيضا إضافة إلى النسبة العالية من السكريات والسعرات الحرارية.

* دهون ضارة

* وهناك طبق العيد الشهير الذي يقدم في وجبة الإفطار وهو الدبيازة (التي تعد من قمر الدين والفواكه المجففة والمكسرات المحمرة في السمن) وهو طبق غني بالدهون والسكريات والسعرات الحرارية، فلا بد من الاعتدال في تناول هذا الطبق وما شابهه.

والدهون عموما لها أضرار صحية على أجهزة الجسم الحيوية، سواء كانت هذه الدهون نباتية أو طبيعية، فالسمن الطبيعي يزيد من ارتفاع دهون الدم والكولسترول الضار LDL، مما يعرضنا لتصلب الشرايين. أما السمن النباتي فهو الأكثر خطرا؛ لأنه عبارة عن زيوت مشبعة ترتفع فيها نسبة الأحماض الدهنية غير المشبعة، مما يعرض الجسم لأخطار تحول كل الصور النشطة الفعالة في الزيت من الصورة الطبيعية CIS إلى صورة غير طبيعية Trans متحولة وكذلك لاحتوائها على متبقيات النيكل وهو عنصر سام.

الأجبان، هي أيضا من الأصناف التي تقدم في وجبة فطور العيد وهي عالية في الدهون والأملاح إضافة إلى النسبة العالية جدا من أملاح الصوديوم الموجودة في الطرشي والأمبه (نوع من مخللات) وأنواع الزيتون التي تكون موجودة في سفرة فطور العيد بالتالي تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وزيادة الأملاح في الجسم والصداع وتؤثر على الكلى والكبد.

الكبسات واللحوم، وهي تقدم عادة في الولائم وتعتبر مصدرا مهما للبروتين والحديد وبناء أنسجة الجسم إلا أن تناولها يوميا وبكميات كبيرة يؤدي إلى ترسب الكوليسترول والدهون داخل الأوعية الدموية وتصلب الشرايين وانسدادها. لذلك لا بد من الاعتدال في تناول أي نوع من هذه الأغذية، سواء حلوى أو أطعمة غذائية، مع الامتناع عن تناول الدهون النباتية المهدرجة (كالسمن الصناعي) والاكتفاء بتناول كعكة واحدة يوميا لمدة أيام العيد الثلاثة فقط حتى نتجنب أخطار الدهون.

والشاي أو القهوة مع تدخين سيجارة، اعتاد البعض على تناولها على معدة خاوية وهذا يضاعف من المخاطر الصحية الناجمة عن التدخين أو شرب الشاي أو القهوة فقد يؤدي ذلك إلى اضطراب والتهاب في المريء والمعدة وأيضا فقدان الشهية وازدياد حموضة المعدة وزيادة ضربات القلب خاصة لمرضى القلب وقرحة المعدة.

* انتقال غذائي تدريجي

* لقد تعودت القناة الهضمية على نظام خاص يتم فيه تناول الطعام من خلال وجبتي الإفطار والسحور فقط خلال شهر رمضان، وحتى تعود القناة الهضمية لاستقبال ثلاث وجبات فلا بد من التدرج، فنتيجة للصوم في رمضان يعتاد الجهاز الهضمي على عدم استقبال أي طعام أو شراب طوال النهار مما يجعله في حالة راحة في حين تفرز العصارات الهاضمة وتتهيأ المعدة لاستقبال الطعام قبيل أذان المغرب، وفي العيد ونتيجة للتغير المفاجئ في مواعيد تناول الوجبات ونوعياتها يعاني الكثيرون من عدد من العوارض الصحية الناجمة عن العبء الكبير الذي يفاجأ به جهازنا الهضمي دون سابق إنذار مثل تلبك معوي - اسهال حاد - تسمم غذائي - انتفاخ.

ويجب أن نبدأ بالتدرج في تناول الوجبات، من حيث كميتها ونوعيتها، من آخر يوم في رمضان بعد إعلان قدوم العيد، فينصح بتناول العشاء مبكرا وأن يكون من الفاكهة والخضراوات، ثم تهيئة الجهاز الهضمي للعودة لاستقبال الطعام في صورة وجبات صغيرة من 4 - 5 وجبات مع تقليل عدد هذه الوجبات بالتدريج إلى الثلاث وجبات الرئيسية، وينصح بالعودة إلى الصيام مرة أخرى تأسيا بالسنة النبوية الشريفة من صيام الأيام الستة من شوال والتي تحمل حكمة صحية حيث تعتبر فرصة لاستعادة نشاط القناة الهضمية.

* نصائح عامة

* تناول التمر وترا، ثلاثا أو خمسا أو أكثر، في أول أيام العيد وتهيئة المعدة تدريجيا بحبات التمر والاستفادة من السكريات الموجودة في التمر.

* الاعتدال في تناول الأطعمة المقدمة أثناء الزيارات والحفلات والتعود على القيام من المائدة بمعدة غير ممتلئة.

* في حالة تلبية الدعوة لتناول طعام عشاء مثلا فلا تذهب وأنت جائع بل تناول شيئا مما تعودت عليه كوجبة خفيفة السعرات حتى لا يصيبك الجوع وتضطر لتناول كمية كبيرة من الطعام عند الزيارة.

* اشرب الكثير من الماء والعصائر الطازجة بدلا من المشروبات الغازية والعصائر المسكرة.

* قم بممارسة أي نشاط رياضي لحرق ما تراكم في الجسم من سعرات حرارية خلال شهر رمضان والعيد.

* عدم النوم بكثرة وتجنب الخمول والكسل.

* الابتعاد عن شراء وتناول الأطعمة من المطاعم لتجنب حدوث التسمم الغذائي، إذ يزداد الإقبال الشديد على المطاعم في الأعياد وبالتالي قد لا يكون بمقدور بعض المطاعم الالتزام بمعايير تداول وتخزين وطهي الطعام بالطرق الصحية خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة.

* المرضى من أفراد الأسرة المصابين بأحد الأمراض المزمنة، يجب مراعاة حالتهم الصحية وذلك بإعداد بعض الأصناف التي تتناسب مع مرضهم ومع حميتهم الغذائية.

* عدم إلزام الزوار بتناول كافة الأصناف المنوعة في المائدة مراعاة لصحتهم، فعلى سبيل المثال يفضل تقديم الشاي والعصير بدون سكر للمصابين بداء السكري وكذلك توفير الحلويات المخصصة لمرضى السكري والتي لا تؤدي إلى ارتفاع سكر الدم لديهم.

* النساء الحوامل والمرضعات، يجب عليهن عدم الإكثار من تناول الأطعمة المملحة التي تؤثر على ضغط الدم وعلى نسبة الزلال لديهن.

* الأطفال، يجب أن يتعودوا النمط الغذائي السليم بترشيد تناولهم حلوى العيد؛ من أجل حمايتهم من اضطرابات الجهاز الهضمي ومضاعفاته؛ لأنهم أكثر الفئات إقبالا على هذه الحلوى.

* كبار السن، ينصحون بالإقلال من تناول السكريات، وعدم شرب المياه بين الوجبات، والامتناع عن تناول الأطعمة المقبلة والدهون بقدر الإمكان، تطبيقا للقاعدة الذهبية في الغذاء؛ لأنه كلما تقدم الإنسان في السن ينصح له بتناول البقول والإقلال من اللحوم، مع تناول الحليب الخالي من الدسم، مع ضرورة ممارسة الرياضة بالنسبة لهم حتى لا يصابوا بالهشاشة.

* وصفات خفيفة لبعض الحالات المرضية المزمنة في العيد:

مرضى السكري، عليهم عدم الإفراط في تناول السكريات والنشويات حتى لا تؤدي إلى ارتفاع في مستوى سكر الدم، وتوزيع الوجبات إلى 5 - 6 وجبات صغيرة. والعودة إلى تناول أدويتهم سواء الأقراص أو الأنسولين بانتظام كما كان الوضع قبل شهر الصوم، وممارسة الرياضة يوميا.

مرضى القلب، عليهم تجنب تناول وجبات كبيرة يمكن أن ترهق القلب، وتقسيم الوجبات اليومية إلى ست وجبات صغيرة مع الإقلال من الملح والدهون، كذلك المشروبات المحتوية على الكافيين مثل الكولا، الشاي، القهوة، والشوكولاته.

مرضى ارتفاع ضغط الدم والكلى، عليهم تقليل تناول الأطعمة التي تحتوي على الملح والدهون مثل المكسرات المالحة، الأجبان، المخللات، اللحوم المُدَخَنة. وعليهم الإكثار من شرب الماء، حيث إنه يخفف من ضغط الدم المرتفع، ويحمي نسيج الكلى من الأثر السلبي لضغط الدم المرتفع.

مرضى قرحة المعدة، عليهم تجنب تناول وجبات كبيرة وتقسيم الوجبات إلى عدة وجبات صغيرة والتقليل من تناول الأطعمة الدسمة والمقليات والأطعمة كثيرة البهارات والصلصات والمشروبات المحتوية على الكافيين مثل الكولا، الشاي، القهوة، والشوكولاته.

مرضى السمنة، عليهم تجنب الإفراط في تناول الحلويات والأطعمة الدسمة أيام العيد وتخصيص جزء من إجازة العيد لممارسة أي نشاط رياضي مناسب وعدم الخمول الذي يؤدي إلى البدانة والسمنة.

كاتب الموضوع : emmy khaled
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

مظاهر العيد.. حاذر من سلبياتها الصحية ضرورة الانتقال تدريجيا من غذاء رمضان :: تعاليق

شكرا ليكي
 

مظاهر العيد.. حاذر من سلبياتها الصحية ضرورة الانتقال تدريجيا من غذاء رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الرشاقه والريجيم وكل ما يخص الصحه العامه :: عياده وصفات كليوباترا :: كل ما يخص الصحه العامه-
انتقل الى: