شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
06102012
كونــوا دعاة إلى الله وأنتم صامتون




سافر أحد الشباب للدراسة في ألمانيا
، فسكن في شقة وكان يسكن أمامه شاب ألماني
ليس بينهما علاقة ، لكن جاره الألماني سافر
فجأة

وكان موزع الجرائد يضع الجريدة كل يوم
عند بابه
انتبه صاحبنا إلى كثرة الجرائد ، سأل عن جاره فعلم أنه سافر، لمَّ الجرائد ووضعها في درج خاص وصار يجمعها كل يوم ويرتبها
لما رجع صاحبه بعد شهرين أو ثلاثة سلم عليه وهنأه بسلامة الرجوع ثم ناوله الجرائد

وقال له : خشيت أنك متابع لمقال
مشترك في مسابقة فأردت أن لا يفوتك ذلك
نظر الجار إليه متعجبا من هذا الحرص
فقال : هل تريد أجرا أو مكافأة على هذا ؟
قال صاحبنا : لا، لكن ديننا يأمرنا بالإحسان
.. إلى الجار
. أنت جار فلا بد من الإحسان إليك
ثم ما زال صاحبنا محسنا إلى ذلك الجار حتى دخل في الإسلام

: وصدق عمر بن عبدالعزيز حين قال
كونــوا دعاة إلى الله وأنتم صامتون
قيل : كيف ؟
قال : بأخلاقكــم
لــ د. محمد العريفي
منقول
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق

ماشاء الله اد ايه ديننا رائع بجد
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى