وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 حقيقة و حم السيدات أثناء الحمل و تخفيفه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
26092012
مُساهمةحقيقة و حم السيدات أثناء الحمل و تخفيفه


حقيقة و حم السيدات أثناء الحمل و تخفيفه




كثير من السيدات يطلبن طلبات كثيرة، من أزواجهن، خاصة فى الشهور الأولى للحمل، تحت مسمى (الوحم)، وهناك سيدات تغالى فى مطالبهن وعلى الزوج أن ينفذ وإلا (تطلع للولد وحمة) تشوه شكله، ودائماً تقول المرأة الحامل نفسى فى الجمبرى، "أنا شميت ريحة فسيخ"، نفسى راحت للفراولة، ودائما تغالى فيما تطلبه أو يكون فى غير موسمه أى غير موجود أو نادر الوجود.

وبالطبع لا تقترب الزوجة الحامل التى تعانى من الوحم من المطبخ بحجة أنها لا تتحمل رائحة الطعام.

كلها أمور تحدث بالفعل ولكن ما هى حقيقة "الوحم"؟.. وهل فعلاً.. السيدة الحامل إذا لم تتناول كل ما تشتهيه يكون أثره على الجنين فيما بعد؟!

الوحم.. والعلم

يحدثنا الأستاذ الدكتور محمد العطرى استشارى الأمراض الجلدية والتناسلية بمستشفى المطرية التعليمى عن حقيقة الوحم قائلاً: "إن الوحمة كلمة دارجة وليست مصطلحاً علمياً.. فالوحمة عبارة عن تغيرات غير عادية تحدث فى التخليق لبعض الأنسجة، ومن الممكن أن تصيب نسيجاً ما فى الجلد، فقد نجد للوحمة لوناً أحمر، فتكون نتيجة خلل ما أثناء تخليق الأوعية الدموية، وتتكاثر بشكل غير عادى فى مكان ما، أو تكون نتيجة خلل فى الخلايا الملونة، فتكثر فى منطقة ما، فتعطينا الوحمة، وهنا قد تكون (شامة).. وهذه الوحمة تظهر عند الولادة أو بعد ذلك، وقد تصيب طبقة الجلد من الخارج وهى لا علاقة لها بالوحم أو بما تأكل أو تشرب المرأة الحامل، وأسبابها كما قلنا تتعلق بالأوعية الدموية، ونادراّ ما تحدث فى بداية سن البلوغ، ويتراوح لونها ما بين البنى الفاتح وحتى الأسود، وهذا نوع منها وأحياناً يكثر فيها بعض الشعر (الشامة).

من الممكن أن تكون الوحمة زرقاء

ويضيف الدكتور محمد العطرى أن هناك نوعاً آخر أفتح من نوع الجلد، وغالباً ما تذهب مع الوقت، كما يوجد نوع لونه أزرق وهى "الوحمة الزرقاء".
وهذه الوحمة الوحيدة الخطرة، وهنا يجب استشارة الطبيب عند رؤيتها؛ لأن احتمالات تحويلها لأورام قد تحدث فى سن متأخرة للإنسان.

جراحات للتخلص من الوحمة

ويشير الدكتور العطرى إلى أن الجراحات القديمة، التى كانت تستخدم للتخلص من الوحمة، كانت بالطرق التقليدية، أما الآن فقد أصبح العلاج بالليزر، حسب حجم الوحمة، وهناك أيضاً ليزر يعمل على إزالة الوحمات الدموية وليزر على وحمات أخرى، وتتم على جلسات متعددة، حسب حجم الوحمة نفسها.
وأضاف أن ما نسميه بالوحمة ليس له علاقة بالوحم أو ما تطلبه المرأة أثناء فترة الحمل.. فالوحم ما هو إلا دلع سيدات كما يقال، وليست الوحمة أو الشامة مقصورة على نتيجة ما تأكله أو تشربه المرأة الحامل.

ما هي اسرع طريقة للتخلص من الوحم الشديد وحم الحامل

الوحام هو شعور بالقيء مع دوخة بسيطة يحصل في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل يصاحبه تقلب في مزاج المرأة وهو يحدث في نصف الحوامل تقريباً. وتختلف اعراضه شدة وليناً بين انثى واخرى فاما ان يكون خفيفاَ فلا تشعر به المرأة، واما ان يكون شديداَ فيصبح القيء انذاك متعدداَ ومتكاثراً فينهك المرأة ويضعفها. وقد تزداد حياة المرأة سواء في بعض الاحيان بحيث تستعصي على جميع العلاجات المسكنة، مما يضطر الطبيب لاستخدام التغذية الوريدية او حقنها بالعقاقير او اسعافها في المستشفى.

تظهر علامات الوحام عادة في الصباح الباكر ثم تزول بعد ذلك بساعات قليلة. وقد لوحظ بان المنظر البشع والرائحة الكريهة والشديدة والمعدة الفارغة جميعها تتسبب في تعكير صفو النفس وحدوث الغثيان، وهذا ما دفع الأطباء الى الجزم بان اسباب الوحم هي على الغالب أسباب نفسية عصبية تنشأ على أثر اضطراب في التوازن الفسيولوجي في الجملة العصبية النباتية. ومتى علمنا ان نصف الحوامل او اكثر، لا يصبن بالوحام وأعراضه ادركنا ما للعامل النفسي من أثر بالغ في حدوثه. ان شعور الحامل بحملها وتحسبها لما قد ينجم عنه من احداث وما يترتب عليه من مسؤوليات يرهق نفسها ويزيد في ارتباكها ويهيج جهازها العصبي إلى درجة تصبح فيه المناظر الكريهة او الروائح الشديدة قادرة على إثارة القيء بكل سهولة.على هذا الاساس تبدل اتجاه معالجة هذا المرض لدى الحوامل ونحا الأطباء في علاج اعراضه نحواً شديداً. حيث اصبح علاج هذه الحالات بالمداواة النفسية والاقناع الكلامي دون اللجوء الى استخدام الأدوية الغليظة والمسكنات. لذلك فاننا نشدد على وجوب معالجة الوحام الشديد بالتأثير النفسي قبل الأدوية إذ تبين ان حوالي خمسة وسبعين في المئة من النساء الحوامل المصابات بعوارض الوحام حصلن على نتيجة باهرة بواسطة هذا العلاج.

يعالج الوحام بشكل عام باللجوء الى الامور التالية:

1- على الحامل ان تشغل نفسها عن التفكير الدائم بالحمل بتسلية ما كزيارة الاصحاب او القراءة او مشاهدة التلفزيون.

2- عدم التفكير بالقيء او الغثيان قبل حدوثه.

3- ملازمة الفراش بعد الاستيقاظ ولا سيما بعد تناول الفطور لمدة ربع ساعة حتى لا تتشنج عضلات المعدة ويبدأ القيء ومن المفضل تناول فطور الصباح في السرير.

4- تجنب الزبدة والمواد الدهنية في وجبة الصباح والاكتفاء بشيء من الطعام الخفيف مثل العسل واللبن والكورن فلكس والفواكه الطازجة.

5- ابقاء المعدة مملوءة في معظم اوقات النهار وذلك بتناول وجبات قليلة من الطعام خلال النهار او بتناول شيء بسيط من البسكويت مع بعض جرعات قليلة من الحليب او الكاكاو او الشاي بين الوجبة والوجبة الأخرى اي في الساعة العاشرة قبل الظهر والساعة الرابعة بعد الظهر.

6- تناول الاطعمة الخفيفة عند الظهر مثل شوربة الخضار والسلطة والخبز الأسمر اما العشاء فيكون من اللحم الأحكر الطازج او المشوي على نار خفيفة مع قليل من الخضار او البطاطا المسلوقة او المشوية او سلطة الطماطم مع الخس. وقبل النوم بامكان الحامل أخد قطعة من الخبز او البسكويت العادي مع كوب من الحليب الفاتر او البارد او الكاكاو وعلى الحامل التي تعاني من الغثيان أن تعرف أن هذا البرنامج الغذائي هو مؤقت ويستعمل ختى يزول الغثيان والوحام وبعد ذلك يجب العودة الى الطعام العادي.

7- واخيراً ننصح الحامل بممارسة الرياضة البدنية والحركات الرياضية الخفيفة والقيام بنزهات نهارية ومسائية في الحدائق العامة وهذا كفيل بتهدئة الأعصاب وإراحة النفس وزيادة كمية الأكسجين في الدم.

إذا ما اتبعت الحامل هذه الارشادات بدقة فإنها تكفي في اغلب الاحيان لازالة عوارض الوحام اما اذا لم يتوقف الغثيان على الرغم من ذلك فيجب استشارة الطبيب.

من الممكن معالجة الوحام عند الضرورة بالعقاقير واهمها المسكنات العامة والمهدئات وهي تعطى على شكل حقن في العضل او حبوب تؤخد عن طريق الفم او تحاميل شرجية من بين هذه الأدوية على سبيل المثال النافيدوكسين او الفوغالين وهذه الأدوية هي من نوع المهدئات التي تسكن مناطق الهياج العصبي والنفسي في المخ والتي يصدر عنها الشعور بعوارض الوحام. وفي بعض الحالات الشديدة قد تعطى المريضة علاج الزوفران الذي لديه فعالية شديدة في ايقاف القيء.
كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

حقيقة و حم السيدات أثناء الحمل و تخفيفه :: تعاليق

جزاكى الله خيرا
جزاكى الله خيرا
 

حقيقة و حم السيدات أثناء الحمل و تخفيفه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الأم والطفل :: الحمل والتربيه السليمه Pregnancy and children care-
انتقل الى: