منتدى وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 23 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 22 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

سمير كمال

شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
نفرتيتي
ملكه المنتدى
ملكه المنتدى
رقم عضويتك : 2
عدد المساهمات : 18504
الاوسمه :
24092012
أسباب تشرح الصدر



السبب الأول: قوة التوحيد


إن من أعظم الأسباب لشرح الصدر وطرد الغم،ا:
قوة التوحيد وتفويض الأمر إلى الله تعالى
أن الله عز وجل وحده الذي يجلب النفع ويدفع الضر،
وأنه تعالى
عدل في قضائه، يعطي من يشاء بعدله، ولا يظلم ربك أحدا


السبب الثاني: حسن الظن بالله


حسن الظن بالله تعالى، وذلك بأن تستشعر
أن الله تعالى فارجٌ لهمك كاشفٌ لغمك،
فإنه متى ما أحسن العبد ظنه بربه،
فتح الله عليه من بركاته من حيث لا يحتسب


السبب الثالث: كثرة الدعاء



كثرة الدعاء والإلحاح على الله بذلك
، فيا من ضاق صدره وتكدر أمره، ارفع أكف الضراعة إلى مولاك،
وبث شكواك وحزنك إليه، واذرف الدمع بين يديه، واعلم رعاك الله تعالى:
أن الله تعالى أرحم بك من أمك وأبيك وصحابتك وبنيك.


السبب الرابع: المبادرة إلى ترك المعاصي
تفقد النفس والمبادرة إلى ترك المعاصي،
أتريد مخرجاً لك مما أنت فيه وأنت ترتع في بعض المعاصي؟ يا عجباً لك!
تسأل الله لنفسك حاجتها وتنسى جناياتها،
ألم تعلم هداك الله تعالى أن الذنوب باب عظيم ترد منه المصائب على العبد
:{وَمَآ أَصَابَكُمْ مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُواْ عَن كَثِيرٍ} [الشورى:30]،
{أَوَ لَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ
إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [آل عمران:165].

{وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً . وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِب} [الطلاق:3،2]،
أن التقوى سبب للمخرج من كل غم،
السبب الخامس: أداء الفرائض والمداومة عليها



المحافظة على أداء الفرائض والمداومة عليها،
والإكثار من النوافل من صلاة وصيام وصدقة وبر وغير ذلك،
فالمداومة على الفرائض والإكثار من النوافل من أسباب محبة الله تعالى لعبده،
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
 «إن الله قال: من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب،
وما تقرب إليّ عبدي بشيء
أحب إليّ مما افترضته عليه، وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل
حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به
، وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها، وإن سألني لأعطينه،
ولئن استعاذ بي لأعيذنه » .

السبب السادس: مجالسة الصالحين



الاجتماع بالجلساء الصالحين والاستئناس بسماع حديثهم
والاستفادة من ثمرات كلامهم وتوجيهاتهم،
فالجلوس مع هؤلاء مرضاة للرحمن، مسخطة للشيطان،
فلازم جلوسهم ومجالسهم واطلب مناصحتهم،
ترى في صدرك انشراحاً وبهجة ثم إياك والوحدة،
احذر أن تكون وحيداً لا جليس لك ولا أنيس،
وخاصة عند اشتداد الأمور عليك،
فإن الشيطان يزيد العبد وهناً وضعفاً إذا كان وحيداً،
فالشيطان من الواحد أقرب ومن الاثنين أبعد وليس مع الثلاثة،
وإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية.
،
والذهاب إلى المحاضرات والندوات،
وزيارة العلماء وطلبة العلم فذلك يدخل الأُنس عليك؛
فيزيدك إيماناً وينفعك علماً.


السبب السابع: قراءة القرآن


قراءة القرآن الكريم تدبراً وتأملاً، وهذا من أعظم الأسباب في جلاء الأحزان
وذهاب الهموم والغموم، فقراءة القرآن تورث العبد طمأنينة القلوب،
وانشراحاً في الصدور
{الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد:28].

فاحرص رعاك الله على الإكثار من تلاوته آناء الليل وأطراف النهار،
وسل ربك أن تكون تلاوتك له سبباً في شرح صدرك،
فإن العبد متى ما أقبل على ربه بصدق؛ فتح الله عليه من عظيم بركاته
{يا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَآءَتْكُمْ مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَآءٌ لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ}
[يونس:57]، {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَآءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً}
[الإسراء:82].

منقول
مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking
تعاليق
في 29.09.12 0:16ام يوسف
جزاك الله خيرا
في 29.09.12 12:03Anosha
جزاكى الله خيرا
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى