قراءة سورة العصر عند الافتراق سنة مهجورة

avatar
بنت النوبه
مشرفه مجموعه حفظ القران الكريم وتجويده
رقم عضويتك : 7175
عدد المساهمات : 3648
الاوسمه :
العمل/الترفيه : القراه

مُساهمةبنت النوبه




قراءة سورة العصر عند الافتراق سنة مهجورة



قراءة سورة العصر عند الافتراق سنة مهجورة



فضل سورة العصر




عن ابي الدرامي رضي الله عنه قال " كان الرجلان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذا التقيا لم يفترقا حتى يقرأ أحدهما على الآخر: [والعصر إن الإنسان لفي خسر ]*، ثم يسلم أحدهما على الآخر ".


السلسلة الصحيحة 2648



وفي هذا الحديث فائدتان مما جرى عليه عمل سلفنا رضي الله عنهم جميعا:



إحداهما:
التسليم عند الافتراق، وقد جاء النص بذلك صريحا من قوله صلى الله عليه وسلم: " إذا انتهى أحدكم إلى المجلس فليسلم، وإذا أراد أن يقوم فليسلم، فليست الأولى بأحق من الآخرة ".


و هو حديث صحيح مخرج في المجلد الأول من هذه " السلسلة " برقم ( 183 ) و هو في


" صحيح الأدب المفرد " برقم ( 773 / 986 ) و قد صدر حديثا و في " صحيح زوائد


ابن حبان " ( ... / 1931 ) و هو تحت الطبع . و في معناه الأحاديث الآمرة بإفشاء


السلام ، و قد تقدم بعضها برقم ( 184 و 569 و 1493 ) .



والأخرى:
نستفيدها من التزام الصحابة لها.



وهي قراءة سورة ( العصر ) لأننا نعتقد أنهم أبعد الناس


عن أن يحدثوا في الدين عبادة يتقربون بها إلى الله، إلا أن يكون ذلك بتوقيف من رسول الله صلى الله عليه وسلم قولا أو فعلا أو تقريرا، و لم لا و قد أثنى الله تبارك و تعالى عليهم أحسن الثناء، فقال :


*( والسابقون الأولون من المهاجرين الأنصار و الذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم )*.



وقال ابن مسعود و الحسن البصري: " من كان منكم متأسيا فليتأس بأصحاب محمد صلى الله عليه



وسلم، فإنهم كانوا أبر هذه الأمة قلوبا وأعمقها علما وأقلها تكلفا وأقومها هديا وأحسنها حالا، قوما اختارهم الله لصحبة نبيه صلى الله عليه وسلم وإقامة دينه، فاعرفوا لهم فضلهم، واتبعوهم في آثارهم، فإنهم كانوا على الهدي المستقيم " <2>



---------------------------------------

[1] انظر " إعلام الموقعين " لابن القيم ( 4 / 159 ) لتتبين معنى الاتباع ، وأنه واجب .


[2] أخرجه ابن عبد البر في " جامع بيان العلم " ( 2 / 97 ) بإسنادين عنه ، وعزاه ابن القيم ( 4 / 179 ) للإمام أحمد - و لعله يعني في " الزهد " - عن ابن مسعود . و انظر " المشكاة " ( 193 ) . اهـ .


شارك في نشرها عبر وسائل النشر واكسب الكثير من الأجر


استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى