منتدى وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
avatar
كليوباترا
ملكه المنتدى
ملكه المنتدى
رقم عضويتك : 1
عدد المساهمات : 69815
الاوسمه :
العمل/الترفيه : طبيبه اسنان
20072012
اثر المظهر الخارجي على الحياة الزوجية

بالرغم من
كون التفاهم والانسجام الفكري هو الأساس في العلاقات الزوجية ، إلا أنَّ
المظهر الخارجي له تأثيراته التي لا يمكن التغاضي عنها ، فالمقولة التي
تفيد بأن بعض عقول الرجال في عيونهم صحيحة إلى حد ما .


ولذا فإن على الزوجين - وخاصة المرأة - الاهتمام بهذا الجانب والسعي دائماً
للظهور بالمظهر اللائق ، ذلك لأن الحياة فن ، وعلى المرأة أن تحسِّن مثلاً
كيفية الاحتفاظ بقلب زوجها ، وتفجير عواطفه تجاهها ،


إصلاح المظهر :

يظن البعض من الرجال والنساء أن الاهتمام بالمظهر يقتصر على الأيام الأولى
من الزواج فقط ، أي في الأيام التي ينبغي فيها الظهور بأبهى ما يمكن من
الزينة ، أما بعد أن يصبحوا أهلاً وأحبّة فإن المرحلة الجديدة تقتضي التصرف
على الطبيعي دون تكلف ، وبالتالي الظهور بالمظهر العادي ، أو حتى إهمال
هذا الجانب كليّة .


إن جمال الحياة ولَطافتها تفرض على الزوجين الاستمرار في الظهور بأجمل ما
يمكن ، والحديث الشريف الذي يقول : ( إنَّ اللهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الجَمَال )
، له مغزاه ودلالته .


فليس من اللاَّئق أن يكون اللقاء بين الزوجين في ملابس العمل وثياب المطبخ ،
فالاحترام المتقابل يفرض على الزوجين اهتماماً أكثر بمظهرهما الخارجي ،
ومحاولة إدخال الرضا في قلب كل منهما بما يعزز من مكانته لديه .


وتتجلى أهمية هذا الجانب اليوم أكثر من أي وقت آخر ، فالعصر الحاضر يموج
بكل أسباب الانحراف والضياع ، فالمحيط الاجتماعي المفتوح ، وبكل ما فيه من
إيجابيات ، يبعث في قلب المرء شعوراً بالميل إلى بعض المظاهر الخلاَّبة ،
ولذا فإن ضعاف الإيمان سرعان ما ينجرفون مع التيار بعيداً .


وعلى المرأة أن تنتبه إلى هذا الجانب والاهتمام بمظهرها ، وبالتالي الإسهام
في حماية زوجها من الانحراف ، وهذه المسألة تنسحب أيضاً على الرجل ، إذ
ينبغي له الظهور اللائق أمام زوجته بما يجذبها نحوه ويشدُّها إليه .


والاهتمام بالمظهر الخارجي لا يعني فقط الثياب النظيفة والعطور الفوَّاحة ،
بل يشمل أموراً أخرى كالابتسامة المشرقة ، والحديث الحلو ، والمعاشرة
الطيبة ، وإِشادة كل منهما بذوق الآخر وإلى آخره .


وتكاد تكون قاعدة ( لا إفراط ولا تفريط ) شاملة لكل نواحي الحياة ، ففي
الاهتمام بالجانب الجمالي ينبغي أن يكون الأمر في حدود المعقول .


فلا تفريط بالمظهر الخارجي وإهماله تماماً ، ولا إفراط بهذا الجانب والوصول
إلى حدود غير معقولة ، بحيث تنفق المرأة - مثلاً - من الميزانية ما يهدد
بقية الجوانب ، وبالتالي تفجير كوامن الغضب في قلب الرجل تجاهها .


إن أساس الحياة المشتركة هو التفاهم والانسجام الفكري ، ولذا فإن مسألة
الجمال والزينة هي الأخرى تخضع لهذا القانون ، فالنفوذ إلى قلب الرجل أو
المرأة لا يقتصر على الزينة الظاهرية فقط ، إنما يتطلب اهتماماً شاملاً بكل
أركان الشخصية وبنائها المطلوب .


ذلك أن الجمال الظاهري له تأثيراته المؤقتة ، والتي سرعان ما تنتهي ليبقى الجمال الحقيقي الذي يكمن في جمال النفس والروح .

موضوع أعجبني وحبيت انقله لكم وأضيف

أحيانا بيكون الرجل عصبي المزاج من دون اسباب مباشرة ممكن انها تخطر على بال الزوجة

الرجل بيرجع من عمله متعب ومنهك وبحاجة الى الراحة والهدوء والتنظيم والترتيب

الى انه في كثير من الاحيان يعود من عمله باحثا عن الراحة فيجد مايزيد من تعبه ومشاكله

ومظهر المرأة له الدور الاول في التأثير الايجابي او السلبي في نفس الزوج

وتستطيع المراة ان تلاحظ بنفسها مدى ارتياح أو استياء الزوج من مظهرها خاصة عندما يعود من الخارج

فاسعي ياحواء دوما على الاهتمام بالمظهر الخارجي والداخلي كي تنعم حياتك بالراحة والهدوء

وشي مهم حتى مظهر البيت والاولاد له تأثير كبير ويمكن على نفسية الزوجة بشكل اكبر

فالاهتمام شيء تتطلبه الحياة الزوجية في ادق تفاصيلها


مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking
تعاليق
avatar
تسلم ايدك موضوع مهم
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى