منتدى وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 15 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 15 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
avatar
كليوباترا
ملكه المنتدى
ملكه المنتدى
رقم عضويتك : 1
عدد المساهمات : 70338
الاوسمه :
العمل/الترفيه : طبيبه اسنان
14062012

شخير الاطفال علي علامه خطيره علي صحتهم



أكدت دراسة نشرتها مجلة التايم الأمريكية ، أن شخير الأطفال دليل على
بداية تطور لاضطرابات صحية مثل الإفراط في النشاط ، وعدم القدرة على
التركيز والاكتئاب عند الكبر.

وأشارت الدراسة التي شملت 11 ألف طفل، إلى أن الأطفال الذين يصاحب
الشخير والتنفس من الفم أثناء نومهم قد تطورت عندهم اضطرابات في النوم،
بالإضافة إلى حالات من الاكتئاب والقلق، التي بدأت بالظهور بشكل صريح عند
بلوغ السبعة أعوام.

وبينت الدراسة أن عدداً من الأطفال الذين “يشخرون” أثناء نومهم ، قد
طوروا سلوكيات عدائية مع الوقت ، وذلك كنتيجة طبيعية لعدم الشعور
بالاستقرار والاضطراب أثناء النوم.

ونوهت الدراسة إلى أن معدل الإصابة بحالات الإفراط في النشاط عند
الأطفال الذين يشخرون في فترات نومهم تتراوح بين 20 و100 %، وتلاحظ تبعاتها
في السنوات الأولى من عمر الطفل.

[right]وبينت الدراسة أن الأسباب الكامنة وراء تطور
هذه الاضطرابات الصحية بشكل عام ، تكمن في أن النوم هو الوقت الذي يستعيد
فيه الدماغ توازنه ، من خلال استقبال كميات معينة من الأكسجين دون وجود أي
جهد جسدي ، الأمر الذي يساعد في عمليات البناء والتطور على مستوى الخلايا ،
حيث أن أي اضطراب في هذه العملية ، سواء من كثرة التقلبات أثناء النوم، أو
انقطاع التنفس لثوان قليلة ، والشخير الذي يحد من كميات الأكسجين التي
يستقبلها الدماغ ، تؤثر بشكل مباشر على النمو الطبيعي وتطور التفكير وردات
الفعل
يقول دكتور مختص بأمراض الأنف والأذن والحنجرة حول المضاعفات الطبية للشخير لدى الأطفال: ان عدم الاستغراق في النوم لدى الأطفال مرتبط ارتباطا مباشرا بالشخير والطفل الذي لا يستغرق في النوم لا يظهر لديه الهرمون الخاص بالنمو بشكل طبيعي فكثير من الحالات نجد ان الطفل لا ينمو بشكل طبيعي وهذا بسبب عدم الاستغراق في النوم.
وأضاف: لابد من التفريق بين الشخير وقت الالتهاب والشخير المزمن لدى الناس فالشخير وقت الالتهاب مقبول عند كثير من الناس بسبب حصول نزلة برد أو التهاب عابر للوز وما شابه ذلك لكن الشيء غير المقبول هو الشخير المزمن الذي من علاماته فتح الفم وعدم الاستقرار في النوم وكثرة التقلب في السرير. فيجب على المريض ان يحرص على مراجعة الطبيب فمن الممكن ان تزال اللوز واللحمية في مراحل قبل وصول المريض لمرحلة توقف التنفس لتجنب حصول المضاعفات من زيادة الضغط الشرياني وكذلك تضخم عضلات القلب وما شابه ذلك.
والأسباب المؤدية للشخير حيث ان من هذه الأسباب ما يمكن التحكم فيه كالوزن الزائد ومنها عوامل خلقية كضيق في مجرى الهواء وميلان في الحاجز الأنفي، كذلك نقص في وظائف الغدة الدرقية وأيضا الطريقة التي ينام بها الانسان لها علاقة بالشخير وأهم مسبب للشخير لدى الأطفال هو تضخم حجم اللحمية.
اتمنى ان اكون ساعدتك وعكل حال اضغطي عهادا الرابط فيه تفاصيل اكتر
علاج كثير من الأمراض مرتبط بعلاج مضاعفات الشخير


لندن: يو بي أي

قال باحثون إن فحصاً للبول يمكن أن يميز بين الشخير "الآمن" و"الخطر" لملايين الأطفال الذين يعانون من هذه المشكلة في العالم، وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أمس أن الباحثين في الدراسة التي نشرتها "المجلة الأمريكية للتنفس والرعاية الطبية للحالات الخطيرة" تابعوا الحالة الصحية لتسعين طفلاً تمّ تحويلهم إلى عيادات طبية، وهم يعانون من مشاكل في التنفس خلال النوم و30 آخرين لا يعانون من هذه المشكلة، وتبين للباحثين أن عدداً من البروتينات كان مرتفعاً في بول الأطفال الذين يعانون من الشخير "الخطر".
وبحسب المصدر نفسه خضع هؤلاء الأطفال لاختبارات خلال النوم، وتبين أن بعضهم يعاني من الوقف المؤقت للتنفس خلال النوم. وقال إيان بلفور من كلية برومتون الملكية إن التوقف المؤقت للتنفس خلال النوم هو" مشكلة كبرى عند الأطفال الذين لديهم لوز كبيرة أو هم بدينون".
وأضاف بلفور وهو استشاري في مستشفى برومتون الملكي والذي يجري دراسات عن مشاكل النوم عند الأطفال "إن التوقف المؤقت للتنفس عند النوم مشكلة كبيرة يواجهها الأطفال الذين لديهم لوز ضخمة أو يعانون من البدانة"، وقال إن بعض الأطفال الذين يعانون من هذه المشكلة يستعينون بأجهزة لمساعدتهم على النوم ليلاً". ويمكن أن يواجه الذين يعانون من هذه المشكلة اضطرابات ذهنية وسلوكية وقلبية وعائية، فيما تشير دراسات أخرى إلى أن حوالي 3% من جميع الأطفال في التاسعة من العمر قد يعانون من هذه الحالة.
مجمع ومنقول
مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking
تعاليق
avatar
بارك الله فيك ياكوكى انا بنت خالى فظيييييييييعه فى الشخير

بس احنا بنقول وراثه من ابوها بس انا خايفه عليها

خليهم يرحويكشفو عليها
موضوع مفيد جدا ابنى الكبير كان كده بيتنفس دائما من فمه واجرى عملية اللوز واللحمية والحمد الله نفسه اتحسن كتير واظن اخوه زيه بالضبط بس صبره عليه لحد ما يكبر واعمله نفس العملية احسن ما بعرفش انام من صوت شخيره
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى