استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
27042012
كيف تقللي من تاثير اصدقاء السوء علي ابنك وتاثيراتهم السلبيه



تقلق كل أم على طفلها الصغير من أن تكون شخصيته ضعيفة وسط أصدقائه،
أو لا يستطيع التعبير عن آرائه معهم، أو أن يكون من السهل على الآخرين إقناعه بما يريدون.
ولكن على الأم أن تعلم أن تلك الأمور ستكون صعبة كلما تقدم الطفل فى العمر.
وتُعد الفترة ما بين 12 و18 سنة من أكثر الفترات التى قد يتعرض الطفل خلالها لضغوطات وتأثيرات سلبية من أصدقائه.
وتأثير الأصدقاء الإيجابى على الطفل أمر جيد يجب تشجيعه،
ولكن فى المقابل تأتى الضغوطات والتأثيرات السلبية التى قد تجعل حياة الطفل صعبة.
ويمكن مساعدة الطفل على مقاومة تأثيرات وضغوطات الأصدقاء السلبية
عن طريق التحدث معه ومساعدته على تنمية المهارات اللازمة والتى ستمكنه من التعامل مع الآخرين بثقة فى النفس.
وترغب كل أم بالتأكيد أن تكون صداقات طفلها ذات تأثير إيجابى عليه،
ولكن ما يحدث أن حياة الطفل يتخللها الأصدقاء الذين يكون تأثيرهم سيئاً وضغوطاتهم سلبية.
ويمكنكِ كأم أن تقللي من الآثار السلبية لضغوطات الأصدقاء على طفلكِ
بأن تكوني أنتِ القدوة التي يريد الطفل أن يصبح مثلها والمثال الجيد الذي يحترمه،
وبالتالي فإنه سيحب أن يجعلكِ فخورة به.
ولتحقيق ذلك احرصي أن تكون علاقتكِ قوية بطفلكِ كخطوة أولى لتقليل فرص تأثره بضغوطات أصدقائه السلبية.
وعليكِ أن تعلمي أنه إذا كانت علاقتكما قوية وكنتما مقربين من بعضكما البعض،
فإن هذا سيساعد طفلكِ على أن يتحدث معكِ عن أصدقائه الذين يؤثرون عليه بطريقة سلبية فى المدرسة.
ويمكنكِ أن تنظمي مجموعة من النشاطات والأنشطة العائلية
ستمنحكِ فرصة التخلص من ضغوطات العمل وقضاء وقت ممتع مع الأبناء
بالإضافة إلى التعامل معهم كأصدقاء.
اشرحي لطفلكِ أن أى طلب يطلبه منه صديقه وهو غير مرتاح لتنفيذه،
فإن هذا يعد ضغطاِ من جانب هذا الصديق.
ويجب على طفلكِ أن يدرك جيداً أنه إذا شعر بأنه إذا لم ينفذ طلب أصدقائه فإنهم سيسخرون منه أو يعاملونه بطريقة مختلفة،
فإن هذا يعني أنهم يضغطون عليه بطريقة سلبية.
لذا شجعي طفلكِ على أن يبحث عن أصدقاء يدعمونه ويكونون قدوة جيدة له.
وإذا كان طفلكِ لا يستطيع التعبير عن نفسه جيداً
فيمكنكِ أن تبادري بأن تقولي له بأنكِ لا حظتي أنه أثناء لعبه مع أصدقائه فإنه ينفذ كل طلباتهم بدون نقاش
وبذلك تكونين قد بدأتِ فى فتح حوار معه حول مشكلة ضغط أصدقائه وتأثيرهم السلبى عليه.
كما يجب أن تبدئي فى تعليم طفلكِ كيف يقول لا،
وكيف يرفض طلب أصدقائه إذا شعر أنه غير مرتاح لما يطلبونه منه.
وعليه أن يكون واثقاً أنه إذا شعر بأى مشاعر سلبية تجاه مطالب أصدقائه مثل ألم فى المعدة أو حزن أو قلق فيجب عليه أن يرفض تنفيذ هذا الطلب.
وعليكِ أن تجلسي مع طفلك وتتحدثي معه عن اهتماماته وأهدافه فى الحياة
مع إخباره أنه توجد طرق إيجابية يمكنه أن يتعامل بها فى المواقف التى يشعر فيها أنه يتعرض لضغوطات من أصدقائه.
وأثناء عودة طفلكِ من المدرسة أو خلال أى وقت تمضيانه معاً
أثناء أداء الواجبات المدرسية أو أثناء إنجاز بعض المهام فى المنزل، تتحدثى معه عن كيف أمضى يومه بالمدرسة.
وإذا كنتِ تريدين من طفلكِ أن يكون واثقاً من نفسه وقادراً على الدفاع عن آرائه
فيجب أن تكوني أنتِ كذلك فالطفل يتعلم منكِ ويقلدكِ.
واطلبي من طفلكِ أن تكون نبرة صوته قوية وحازمة بدون صراخ أو أى شيء إذا كان سيرفض طلب أحد أصدقائه.
منقول
مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى