منتدى وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
روان
مشرفه عامه
مشرفه عامه
رقم عضويتك : 2672
عدد المساهمات : 11113
الاوسمه :
العمل/الترفيه : طالبه جامعيه
12082010


بعد سن الأربعين
يقل معدل حرق الطعام فتزداد نسبة الشحم حتى إذا كان وزن الجسم ثابتًا

هذه
الزيادة تحدث عند العديد من الناس، وتستمر حتى سن السبعين، ثم يبدأ الوزن يقل.
وتحدث هذه الزيادة بمعدل سريع أثناء الحمل أو عند إنقطاع الدورة الشهرية، وليس على
الأغلب بسبب إضطرابات الغدد، ولكن بسبب قلة الحركة والنشاط، إلى جانب حدوث بعض
التغيرات الهرمونية لدى كثير من المصابين بالسمنة. ومن هذه التغيرات اضطرابات
الدورة الشهرية لدى السيدات، واضطرابات هرمونية متنوعة.

وهذه التغيرات في
الهرمونات تؤدي لحدوث تراكم الشحوم في الجسم نتيجة تناول الإنسان كميات كبيرة من
الطعام أكبر مما يستطيع الجسم تصريفه. ربما تكون هذه الزيادة في الأكل قليلة جدًا،
مثلا أقل من نصف رغيف أو قطعة بطاطا متوسطة الحجم أو ربع كوب لبن بالشكولاته، أي ما
يعادل أربعة ونصف كحجم في السنة.

وكميات الطعام الزائدة ليست السبب الوحيدة
للسمنة، وإنما قدرة الجسم على تصريف الطاقة وحرقها لها دور رئيسي في ذلك، ويعتمد
نظام الطاقة في الجسم على نشاط الغدد الصماء. وتختلف طبيعة الأجسام بين:
1. الجسم الحارق: وهو الذي يحرق كل ما يأكله من طعام ويحوله
إلى طاقة.

2. الجسم المختزن: وهو الذي يختزن
هذه الطاقة ولا يحرقها، وهذا الجسم كسول وصاحبه يجوع كثيرًا. ومن المعروف أنه يوجد
مركز لتحديد مخزون الطاقة، وهو يحدد احتياطي الطاقة لكل جسم، وبالتالي يعمل على
تثبيت وزن الجسم على حسب الظروف المحيطة به
.
مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى