وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
منتدي وصفات كليوباترا


أهلا وسهلا بك إلى وصفات كليوباترا .
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 حتى ينجح الحوار بين الزوجين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
23022012
مُساهمةحتى ينجح الحوار بين الزوجين


*أحمد حسين فؤاد
إنّ من الصعب أن نفصل في الحياة الزوجية بين المحاورة والمحادثة وأوقات الفراغ، حيث إنّ عيش الزوجين مع بعضهما وكون كل واحد منهما يشكّل المصدر الأساسي لإيناس صاحبه، وإدخال البهجة عليه، ورعايته، وتلمس
همومه؛ فإنّ هذا يجعل تنظيم العلاقة بينهما أمراً صعباً، وغير مرغوب فيه، لكن دعونا نقول أيضاً: إنّ نجاح الحوار والمحادثة بين الزوجين والنجاح في الإستفادة من أوقات الفراغ، والنجاح في مواجهة المشكلات التي تعكر صفوهما، يحتاج في نظري إلى شيئين مهمّين:
- الأوّل: تحديد الهدف الجوهري من التواصل – بكل أشكاله – بين الزوجين.
- والثاني: هندسة الحوار، والعمل على إخراجه بالشكل المطلوب حتى يستمر ويثمر ويعطي.

أمّا على صعيد تحديد الهدف من التواصل؛ فأرى أن يكون الهدف الأساسي الذي يكون حاضراً في كل شكل من أشكال التواصل هو تقوية العلاقة، العلاقة بين عقلين، وروحين، وقلبين، ووضعيتين، ومصلحتين، ورؤيتين للحياة عامة، ومستقبل الأسرة خاصّة، وحين تتحسّن العلاقة بين الزوجين؛ فإنّ هذا يعني تحسّن المناخ العام للأسرة، ويعني تفهماً أفضل لرغبات وحاجات كل منهما لصاحبه، وهذا يؤدِّي إلى بناء جو جيِّد من الثقة المتبادلة، وحين يتوفر هذا الجو؛ فإن كثيراً من المشكلات يتبخر من تلقاء نفسه، وما يتبقى يكون حله سهلاً، أو يمكن تحمّله ومعايشته. إنّ عدم إدراك كثير من الزوجات والأزواج لهذا المعنى جعل حوارهما وتحادثهما وجلوسهما عبارة عن مناسبة للمنابذة والشكوى والتأفف والملاحاة... وبعد ذلك يندم كل واحد منهما على فتح فمه وقلبه للآخر! الزوج مرة أخرى مسؤول على نحو أساسي عن تقوية العلاقة بزوجته، فهي تنتظر من لفتات رعايته وحنانه أضعاف ما ينتظر منها، كما تتوقّع منه أن يفهمها دائماً بطريقة أفضل، وسواء أكان ذلك منها منطقياً أو غير منطقي، فإن عليه أن يحقّق تلك التوقعات ما وجد إلى ذلك سبيلاً.
وأمّا على صعيد هندسة التواصل بين الزوجين، فأحب أن أشير إلى النقاط التالية:

1- الإتفاق على وقت الحوار والمحادثة، بمعنى ألا يُرغم أي واحد من الزوجين شريكه على الجلوس: "هناك أمر مهم جدّاً، اتركي كل شيء وتعالي.."، "أريد أن أتحدّث معك الآن، وأظن أن ما سأقوله أهم بكثير من الرد على الإتّصالات التي تتوقّف عن جوالك"... هذا غير جيِّد؛ لأن كل واحد منهما سيأتي إلى الحوار على نية إنهائه في أقصر مدة ممكنة، وحوار كهذا، عدمه خير من وجوده، لكن سيكون الأمر جيِّداً لو قال: متى تحبين أن نشرب الشاي؟ هي: بعد ساعة من الآن. أرجو ألا ننسى القاعدة الذهبية في العلاقات (الجذب وليس الإكراه)، فالمحادثة الممتعة والمفيدة هي التي تتم بناء على تجاذب الطرفين أو جذب أحدهما للآخر، وليست التي تتم بسبب الضغط والإكراه.
2- إذا جلس الزوجان للحوار في قضية من القضايا أو لمعالجة مشكلة؛ فإن من المهم أن يمنحا أنفسهما الوقت الكافي لذلك، حين يكون الحوار في حاجة إلى ساعة، ونخصّص له نصف ساعة، فإن المتوقّع أن تكثر مقاطعة المتحدّث، وأن يشعر
الزوجان بضغط الوقت، فيتخذان قرارات مستعجلة وغير حكيمة، وكثيراً ما تتسع شقة الخلاف بينهما، ولهذا فإن من المهم أن يجري الحوار والذهن صافٍ، والوقت شبه مفتوح.
3- العلاقة بين الزوجين بالغة التعقيد، فهي عميقة وحميمة وتلقائية وسهلة، كما أنّها في الوقت نفسه هشة ومركبة وسطحية وحسّاسة، وتقوم على عدد من التوازنات الخفيفة، ولهذا؛ فإنّها تحتاج إلى إدارة ورعاية خاصّة، وهي عموماً في حاجة إلى الخلق الكريم أكثر من حاجتها إلى العقل النيِّر والعلم الغزير. الزوجان هما أقرب شخصين لبعضهما في العالم، ومع ذلك؛ فلابدّ من ترك مساحة لممارسة الخصوصية على كل الأصعدة ودون إستثناء، الزوجة لا تريد أن
يتحدّث زوجها عن الخلاف بين أُمّها وأبيها، الزوج لا يحب أن يجلس على المائدة يومياً، الزوجة لا تحب الأكلة الفلانية... كل هذا خصوصيات، وينبغي إحترامها.
إنّ الحوار هو علاقة إنسانية، أي هو تأثير الناس في الناس، ولهذا فينبغي أن يتوقّع الزوجان من وراء الحوار أن يحدّث تغيّر في آرائهما ومواقفهما، ولا يصح النظر إلى ذلك على أنّه نوع من الهزيمة أو عدم النضج في الرأي، ورحم الله الإمام الشافعي حين كان يقول: "مذهبنا صواب يحتمل الخطأ، ومذهب غيرنا خطأ يحتمل الصواب"، وحين كان يقول: "والله ما ناظرت أحداً إلا أحببت أن يظهر الحقّ على لساني أو على لسانه". وحين يفوز أحد الزوجين في حوار؛ فإنّ عليه أن يلطِّف من مرارة ذلك على صاحبه: "قد غابت هذه النقطة عن بالي"، "كنت أظن أنّ الأمر كذا، ثمّ تبين خطؤه"...؛ لأنّ المهم هو تدعيم العلاقة بين الزوجين قبل أي شيء آخر، كما ذكرت من قبل.
إنّ من رعاية العلاق
ة بين الزوجين: البعد كل البعد عن كل ما يُشعر الطرف الآخر بالدونية أو الإهانة، هذا زوج يقول لزوجته: "لو لم أتزوجك كنتِ الآن عانساً في بيت أهلك"، وهذه امرأة تقول لزوجها: "أهلي وافقوا عليك شفقة على حالك، وإلا فهناك ألف رجل يتمنّى كل واحد منهم لو ظفر بي"، هذا رجل يقول لزوجته: "ابنك فلان يظهر أنّه سيكون لصّاً في المستقبل، ويبدو أنّه سيتعلم ذلك من أخيك فلان"، وهذه امرأة تقول لزوجها: "ابنتك فلانة فاشلة في الدراسة مثل أخواتك"..، وهكذا.. وهكذا.. إنّ هذا يدمر الحياة الزوجية، ويجعلها هيكلاً خالياً من المعنى.
هناك عدد من (اللاءات) التي يجب أن تسود في العلاقة بين الزوجين، منها:

(لا) لجعل الحوار مناسبة لتقديم الطلبات، فقد انطبع في حسّ كثير من الأزواج والزوجات بأنّ منادات شريكه لجلسة حوار أو محادثة ودعوته بلطف ستعني التمهيد لطلب مال أو خدمة، أو لطلب الصفح عن خطأ وقع فيه أحد أفراد الأسرة، أو لأي طلب آخر، مع أنّ هذا قد يحدّث، لكن لا يصح أن يكون حاضراً في معظم الحوارات.
(لا) للتهديد: إذا لم نجلس لنتحدّث في الموضوع الفلاني، فسأذهب إلى بيت أهلي، ويقول الزوج: إذا لم تقولي ما الذي جرى في غيابي أمس؛ فلن تري شيئاً طيباً، هذا مرفوض؛ لأنّه يضعف العلاقة بين الزوجين، ونحن نريد لها أن تزيد صلابة.
(لا) للتنهد والهمه
مة والغمغمة أثناء الحوار، فهذا يعطي انطباعاً للطرف الآخر بأنّ الكلام غير مفيد، وبأنّ شريكه لم يعد يحتمل ويطيق ما يجري.
(لا) لمجابهة الأحلا
م والطموحات وكسر التطلعات: الزوج أحلم بأنّ أرى أولادي جميعاً بين الرجال العظماء المرموقين، المرأة: ما أكثر ما تحلم، كن واقعياً وكفى أوهاماً، ابنك فلان نال الثانوية العامّة بصعوبة، وابنتك فلانة لا تحب العلم، ولا تريد دراسة المتوسطة، وابنك فلان... هذا غير ملائم، وسيدفع بالزوج في اتّجاه الصمت، ماذا لو قالت المرأة: وأنا مثلك أحلم، ولكن تعال لنفكر كيف نساعدهم على أن يكونوا كما نحلم جميعاً.
(لا) لممارسة دور الضحيّة والإنسحاب من الحوار بحجّة المحافظة على صفاء جو الأسرة، أو راحة أعصاب الشريك: بعض الأزواج والزوجات يضيق ذرعاً
بالحوار، ويجد نفسه مغلوباً أو متورّطاً، فما يكون منه إلا أن يترك الجلسة، ويقوم معلناً الإنسحاب من أجل عدم إزعاج غيره، فهو في نظره يضحي ويتنازل، ولا يعرف أنّه بذلك يؤذّي غيره، ويدفع بالأمور نحو الأسوأ.
كاتب الموضوع : شريكة العمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

حتى ينجح الحوار بين الزوجين :: تعاليق

رد: حتى ينجح الحوار بين الزوجين
مُساهمة في 16.03.12 21:30 من طرف كليوباترا
رد: حتى ينجح الحوار بين الزوجين
مُساهمة في 23.03.12 23:31 من طرف شريكة العمر
ميرسي ليكي يا كوكي

منوراااااااااااااني
 

حتى ينجح الحوار بين الزوجين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: الحياه الزوجيه والعاطفيه اسرار :: اسرارالحياه الزوجيه وفهم طبيعه الرجال-
انتقل الى: