وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 نصائح الرعايه بعد الولاده وفتره النفاس من الالف للياء Postpartum Care

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
19022012
مُساهمةنصائح الرعايه بعد الولاده وفتره النفاس من الالف للياء Postpartum Care


نصائح الرعايه بعد الولاده وفتره النفاس من الالف للياء

الرعاية ما بعد الولادة
Postpartum Care


فترة ما بعد الولادة من الفترات الهامة التي يجب العناية فيها بالأم حيث تواجهها بعض المشاكل التي لا تستطيع التعامل الجيد معها. لذلك يجب عليها أن تكون على دراية تامة بما يمكن أن تواجهه من مشكلات و كيف تتعامل معها.


1- الألم المهبلي:

إذا كان قد تم للأم أثناء الولادة خياطة بالمهبل بسبب شق جراحي بالمهبل Episiotomy أو تمزق بالمهبل Vaginal Tear . فبعد الولادة تشعر بألم في المهبل يستمر حوالي أسبوع و قد يصل إلى 2 – 3 أسابيع في الحالات الشديدة خاصة عندما تمشى أو تجلس. و عليها بالنصائح التالية لتسريع التئام الجرح و تقليل الألم:
احرصي على جعل مكان الجرح نظيف دائما و احرصي على تنظيف الجلد بين المهبل و فتحة الشرج بعد التبرز.
يمكنك الجلوس في ماء دافئ.
حاولي استخدام وضع القرفصاء أثناء التبول ، مع سكب ماء دافئ على منطقة المهبل أثناء التبول.
أثناء التبرز تجنبي شد مكان الجرح عن طريق استخدام قطعة نظيفة من القماش أو القطن و وضعها على مكان الجرح و قومي بالضغط عليها إلى أعلى أثناء الدفع إلى اسفل للتبرز.
عند الجلوس تجنبي أي شد للجرح ، قومي بعصر ( ضغط ) الردفان ( المقعدة ) على بعضهما قبل الجلوس.
قومي بعمل تمارين كيجل Kegel Exercise لتقوية عضلات الحوض. اقبضي عضلات الحوض و كأنك تمنعين نزول البول أثناء التبول ، و انتظري 5 ثواني ثم قومي ببسط العضلات مرة أخرى . كرريها 4 – 5 مرات في التمرين الواحد. و قومي بعمل هذا التمرين مرات عديدة أثناء اليوم. و عليكي بالبدء في التمرين بعد يوم واحد من الولادة.
راقبي حدوث التهاب بكتيري للجرح حيث يزداد الألم أو يصبح الجرح ساخن ، متورم ، و به إفرازات تشبه الصديد . إذا لاحظتي ذلك عليكي الاتصال بالطبيب فورا.


2- الإفرازات المهبلية:

طبيعي أن يتواجد نزول دم مهبلي ( دم النفاس ) حتى 6 – 8 أسابيع بعد الولادة. و يكون لونه في البداية أحمر فاتح ثم يتغير تدريجيا إلى أحمر باهت أو بنى ثم يتحول إلى إفرازات صفراء أو بيضاء اللون. و لا داعي للقلق حتى إذا شعرتي ببعض الكتل الصغيرة من الدم المتجلط تنزل من المهبل. عليكي فقط الاتصال فورا بالطبيب إذا لاحظتي الآتي:
إذا زادت كمية الدم لدرجة تضطرك إلى تغيير الفوطة الصحية كل ساعة و استمر ذلك اكثر من ساعتين.
إذا شعرتي بدوار شديد.
إذا كان هناك إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة.
إذا شعرتي بألم بالبطن عند الضغط الخفيف عليها.
إذا كان هناك نزول كتل كبيرة من الدم المتجلط اكبر من حجم كرة الجولف.
إذا ارتفعت درجة حرارتك أكثر من 38 مئوية.


3- الانقباضات:

في الأيام الأولى القليلة بعد الولادة قد تشعرين بانقباضات بالرحم تشبه الانقباضات التي تحدث أثناء الدورة الشهرية. فلا داعي للقلق و عليكي فقط استشارة الطبيب إذا كانت الانقباضات تؤلمك و تحتاجين إلى مسكن ليصف لكي مسكن آمن و لا يؤثر على الرضاعة الطبيعية. و عليكي الاتصال فورا بالطبيب فقط إذا كان هناك ارتفاع في درجة الحرارة أو إذا كان هناك ألم بالبطن عند الضغط الخفيف عليها.


4- صعوبة التبول:

وجود خدوش بسيطة أو تورم للأنسجة المحيطة بالمثانة أو مجرى البول يمكن أن يؤدى لصعوبة أثناء التبول . أيضا الخوف من التبول حتى لا يلمس البول المنطقة حول المهبل و فتحة الشرج و يسبب ألم يؤدى إلى صعوبة التبول. لذلك يجب عدم الخوف و هذا الألم المحتمل سيزول سريعا تلقائيا. عليكي فقط الاتصال بالطبيب فورا إذا لاحظتي زيادة غير طبيعية في عدد مرات التبول أو إذا كان هناك حرقان مستمر أثناء التبول.


5- تسرب البول:

الحمل و الولادة تؤدى إلى حدوث شد في الأنسجة الضامة في المثانة ، و قد تؤدى إلى إصابة عصب أو عضلة بالمثانة أو مجرى البول . لذلك قد يحدث تسرب للبول عند الكحة أو الضحك أو رفع شئ ثقيل . و عادة تتحسن هذه المشكلة خلال ثلاثة اشهر . و عليكي القيام بتمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض. اقبضي عضلات الحوض و كأنك تمنعين نزول البول أثناء التبول ، و انتظري 5 ثواني ثم قومي ببسط العضلات مرة أخرى . كرريها 4 – 5 مرات في التمرين الواحد. و قومي بعمل هذا التمرين مرات عديدة أثناء اليوم. و عليكي بالبدء في التمرين بعد يوم واحد من الولادة.


6- البواسير الشرجية Hemorrhoids:

إذا شعرتي بألم أثناء التبرز أو انتفاخ حول فتحة الشرج ، فقد تكون البواسير نتيجة تمدد و انتفاخ الأوردة الموجودة عند الشرج أو نهاية المستقيم . و عليكي التوجه إلى الطبيب للتأكيد أنها بواسير و وصف العلاج المناسب الذي عادة يكون دهانات موضعية. و لتجنب الألم و سرعة الشفاء عليكي بأتباع النصائح التالية:
لتقليل الألم يمكنك الجلوس فترة في ماء دافئ.
عليكي تجنب الإمساك.
إذا استمر الإمساك عليكي استشارة الطبيب لوصف دواء ملين لوقف الإمساك.
أكثري من أكل الأطعمة الغنية بالألياف مثل الخضروات ، الفاكهة ، و الحبوب.
عليكي الإكثار من شرب الماء و السوائل.
لا تجعلي خوفك من الألم أثناء التبرز يجعلك تمنعي نفسك عن التبرز ، فذلك سيزيد المشكلة سوءا.


7- احتقان الثدي:

بعد عدة أيام من الولادة يمكن أن تشعري بأن الثدي اصبح ثقيل و منتفخ و مؤلم عند لمسه ، و هذا يعرف باحتقان الثدي باللبن . عادة لا يستمر ذلك اكثر من ثلاث أيام . لكن عليكي إرضاع الطفل مرات كثيرة أثناء اليوم ، و يمكنك اللجوء إلى إفراغ الثدي من اللبن أو ضخه pump milk لإزالة احتقانه باللبن.


8- تساقط الشعر:

ارتفاع مستوى الهرمونات أثناء الحمل يؤدى إلى الحد من ( تقليل ) المعدل الطبيعي لتساقط الشعر ، و بالتالي يؤدى إلى زيادة غزارة الشعر أثناء الحمل . و بعد الولادة هذا الشعر الزائد عن الطبيعي يتساقط. و خلال ستة اشهر يرجع الشعر إلى طبيعته. و هذا تفسير ما قد يقلقك من إحساسك بالتساقط الزائد للشعر بعد الولادة . كل ما يحدث أن الشعر يعود لطبيعته قبل الحمل.


9- التغيرات الجلدية:

قد تلاحظين بعض البقع الحمراء الصغيرة على وجهك ، فلا يسبب لكي ذلك القلق فهذه البقع تختفي تلقائيا خلال أسبوع تقريبا. أما الخطوط الحمراء أو الغامقة على البطن Stretch marks التي تظهر أثناء الحمل فستجدينها تتحول إلى اللون الفضي أو الأبيض.


10- الوزن:

بعد الولادة مباشرة تشعرين و كأنكي ما زلتي حامل ، فوزنك مازال زائد عن ما قبل الحمل. لا تقلقي فهذا طبيعي ، أغلب النساء يفقدن بعض الوزن أثناء الولادة نتيجة التخلص من وزن الجنين ، المشيمة ، و السائل الامينوسى. و خلال الأسبوع الأول بعد الولادة ستفقدين وزن آخر . و بعد ذلك بمتابعة الرياضة و النظام الغذائي السليم ستعودين تدريجيا إلى وزنك قبل الحمل.


11- التغيرات المزاجية:

يحدث لكثير من الأمهات بعد الولادة تغيرات مزاجية ، فتشعر بالقلق و التوتر و الحزن. و هذا طبيعي أن يحدث و يختفي خلال 7 – 10 أيام بعد الولادة . فإذا شعرتي بأن الأمر قد وصل معكي إلى إحدى مراحل الاكتئاب فعليكي عدم التهاون و مراجعة الطبيب.


12-تحديد النسل:

لا تنسى وسط كل تلك التغيرات أن تفكري أنكي قد تصبحين حامل مرة أخرى و أنتي ما زلتي في فترة النفاس. لا يمكنك الاعتماد على الرضاعة الطبيعية كوسيلة لمنع الحمل . فهناك شروط يجب أن تتوافر كي تعتبر الرضاعة الطبيعية وسيلة آمنة لمنع الحمل بنسبة 98% و هي:
أن يكون طفلك معتمد اعتمادا كليا على الرضاعة الطبيعية فقط ، فلا تعطيه حتى أعشاب.
لم تأتى لكي الدورة الشهرية نهائيا بعد الولادة.
أن يكون عمر طفلك اقل من ستة اشهر.
فإذا اختل شرط واحد فقط فهناك احتمال حدوث حمل. لذا يجب عليكي الاهتمام بالأمر و استشارة الطبيب لاختيار الوسيلة المناسبة لكي.


وتشمل هذه الفترة العديد من التغيرات النفسية والفسيولوجية والتى تستمر مابين 6 أو 8 أسابيع حتى تعود "الأم" الى حالة مشابهة أو أقرب ما يكون الى ما كانت عليه قبل الحمل ، ومن المفيد أن تقرأ الحامل بعض النصائح أثناء الحمل التى تصف لها متطلبات هذه الفترة وكيف تتعامل معها وكيف تعتنى بأميرها أو أميرتها الجديدة وألا تتردد فى استشارة الطبيب عن كل ما يشغل بالها .


خذى قدر كاف من الراحة:



من المعلوم أن الساعة البيولوجة للأطفال فى هذه الفترة تختلف تماما عنها فى البالغين ، فمن المتوقع أن يستيقظ طفلك كل 3 ساعات ويكون بحاجه الى الرضاعه والعناية مما يعنى تغيير فى نظام حياتك ومدة نومك المتواصلة.وقد يسبب هذا المزيد من الأرق والمتاعب خاصة اذا كان هذا هو طفلك الأول ، ولكن مع بعض التنظيم فى نظام يومك يمكنك التعامل مع هذا بسهولة. وفيما يلى بعض النصائح التى قد تساعدك فى الموازنة بين الاهتمام بطفلك مع الحصول على قدر مناسب من الراحه :• حاولى أن توفقى أوقات نومك مع تلك التى يغفو فيها صغيرك حتى وان كانت قصيرة فقد يساعدك هذا على التغلب على شعور الأرق والتعب• حاولى بقدر الامكان أن ينحصر اهتمامك فى الأسابيع الأولى التى تعقب الولادة بطفلك وباستعادة حيويتك وعليه فلا تترددى فى الاعتذار عن بعض الزيارات التى تلى الولادة مباشرة من أجل أن تحصلى على أكبر قدر ممكن من الراحة.• احرصى أن يكون صغيرك قريبا منك باستمرار فى تلك الفترة .• بمرور الوقت حاولى البدء تدريجيا فى التحرك والمشى لبضع دقائق والبدء فى ممارسة التمرينات الخفيفة بالاتفاق وبعد استشارة الطبيب.


لا تترددى فى طلب المساعدة:


العناية بطفلك فى هذه الفترة مسئولية ليست بالهينة وتستوجب قدر ليس بالضئيل من التركيز والجهد والوقت خاصة اذا كان هذا هو طفلك الأول ، فيكون من الأفضل أن يساعدك أحد الأقارب أو الأصدقاء خاصة فى أعمال المنزل الأخرى حتى ينحصر اهتمامك بالعناية بصغيرك بعيدا عن أعباء المنزل والتنظيف والتسوق والتى قد تسلبك الكثير من الطاقة أنت فى أمس الحاجه اليها.


احرصى على التغذية الصحية المتوازنه:


لابد من الاهتمام بما تأكلين فى تلك الفترة وان تحرصى على توازن غذائك وعدم الاهمال والاعتماد على الوجبات السريعة والجاهزة لأن هذا يؤثر مباشرة فى قدرتك على النجاح فى العناية بصغيرك وتوفير القدر الكاف من الطاقة التى تمكنك من مواجهة احتياجاته و توفير اللبن اللازم له والذى يتأثر مباشرة بما تأكلين. فاحرصى على تناول الخضروات والفواكه الطازجه وأن تحصلى على القدر المناسب من المياه والسوائل الأخرى التى تحافظ على معدل انتاج اللبن لصغيرك.

العناية بالثدي بعد الولادة

يمكن أن يبقى الثديان ضخمين لمدة من الوقت بعد ولادة الطفل ، وللمحافظة عليهما بشكل مريح ، عليك أن ترتدي صدرية ملائمة ومن نوعية جيدة ، ولابد من أن تنظفي الثديين والحلمتين يومياً بالكرات القطنية مع دهون التنظيف المستخدم للأطفال أو مع الماء ، لكن تجنبي استخدام الصابون ، حيث أن الصابون يزيل الزيوت الطبيعية التي تحمي الجلد من التجفف والتشقق ، وبذلك ، فإن الصابون يفاقم من عملية تشقق الحلمتين أو ألمهما .

امتلاء الثديين باللبن Engorgement

بعد ولادتك للطفل ، وفي غضون الايام القليلة الأولى ، يصبح ثدياك محتويين لمادة اللبأ colostrum ، وخلال بضعة أيام ، يمتليء الثديان بالحليب ( حليبك يدخل فيهما ) ، وربما يصبح ثدياك أضخم وأثقل مما قبل ، ومتوهجين ومنتفخين ومؤلمين ، وسيحدث ذلك معك سواء أرضعت طفلك من الثدي أم لم ترضعيه على حد سواء ، فإذا لم تكوني ترضعين طفلك ، فربما يكون ثدياك محتقنين وقاسيين حتى أنها يصلان إلى حدّ عدم انتاج الحليب فيما بعد ، ولكن ، حتى لو كنت من اللواتي يرضعن من صدورهن ، فربما يفيض ثدياك بالحليب في بعض الأوقات ويصبحان محتقنين ، ويستمر هذا الاحتقان عادة أقل من ثلاثة ايام ، لكنه يمكن أن يسبب انزعاجاً بالنسبة لك .

ولكي تخففي من هذا الاحتقان :

- اعصري قليلاً من الحليب ، سواء بيديك أو بارضاع طفلك
- مسّدي ثدييك بلطف ، ولكامل الثديين باتجاه الحلمتين
- طبّقي عليهما كمادات دافئة أو بادرة ، أو ضعي قطعاً من الجليد ، أو جربي حماماً أو دشّاً دافئاً
- إذا لم تكوني ترضعين ، تجنبي ضخ أو تدليك الثديين ، لأن هذا يحرض من انتاج الحليب

تسرب الحليب


إذا كنت ترضعين من ثدييك ، فلا تندهشي إن تسرب الحليب منك أثناء الرضعات وفي الفترات الفاصلة بين تلك الرضعات ، فربما يتقاطر الحليب من ثدييك في أي وقت وفي أي مكان ومن دون سابق إنذار ، وباستطاعة العديد من النساء الحديثات العهد بالأمومة أن يشهدن على أنه بالفعل يمكن أن تجدي بنفسك ذلك ، أي أن الحليب يتسرب منك عندما تفكرين أن تتحدثين عن طفلك ، أو عندما تسمعين بكاءه أو حتى عندما تذهبين إلى نزهة طويلة في الفترة الفاصلة بين الرضعات ، وربما يسترب الحليب من أحد الثديين بينما أنت ترضعين من الثدي الآخر ، ويعد التسرب أمراً طبيعياً وشائعاً ، لا سيما في الأسابيع الباكرة ، وكذلك فإن عدم التسرب أمر طبيعي .

وللتعامل مع الأثداء التي يسترب منها الحليب :

- ضعي لهما وسائد الإرضاع ، وتجنبي الوسائد المبطنة أو المحشوة بالبلاستيك ، لأنهما يمكن أن تهيج الحلمتين ، وغيّري الوسائد بعد كل رضعة وكلما أصبحت مبللة .
- ضعي شرشفاً كبير تحتك خلال الليل
- لا تضخي الثديين لتمنعي تشربهما ، فربما يحثّ هذا الفعل على انتاج المزيد من الحليب .

التهاب الحلمة أو تشقق حلمة الثدي :

عندما تبدئين بالارضاع من الثدي ، فربما يبدو ملمس حلمتيك مؤلماً وممضّاً ، وتعد هذه مشكلة شائعة في الأسابيع المبكرة ، كما يمكن أن تحدث حتى وإن وضعت طفلك بشكل صحيح وقمت بعمل كل شيء على النحو الصحيح ، وتنبهر بعض النساء من كيفية المص القوي الذي يقوم به أطفالهن ، وكيف أنه يسبب لهن الازعاج ، ويستغرق هذا المص زمناً لكي يتسبب في جرح الحلمة ، ولكن عادة ما يختفي هذا الايلام بعد بضعة أيام ، ويمكن لالتهاب الحلمة التي تصير متشققة فيما بعد أن يكون مؤلماً جداً ، ويمكن أن يؤدي إلى حدوث عدوى بكتيرية في الثدي كله .

اتبعي التعليمات التالية للعلاج والوقاية من التهاب أو تشقق الحلمتين :

- تأكدي من أن طفلك يمسك بثدييك بشكل صحيح ، وأبعديه عن ثدييك بحرص كي لا يؤذي الحلمتين ، ولكي تساعدي طفلك على التقام الحلمة بشكل كامل داخل فمه ، زلّقي يدك بين ثدييك والأضلاع ، ثم اضغطي على ثديك بلطف باتجاه الأعلى
- اتركي الحلمتين تتعرضان للهواء ولضوء الشمس ، واتركيهما تجفّان بالهواء في الفترة بين الرضعات ، واخرجي في بعض الأحيان من دون أن تضعي غطاء علوياً عليهما
- تجنبي وسائد الارضاع المبطنة بالبلاستيك والملابس المصنوعة من الأقمشة الاصطناعية ، وبامكانك إذا أردت أن تضعي قطرة من دهون التنظيف المستخدم للأطفال على كل وسادة
- حاولي استعمال درع الثدي ، بحيث يركّب هذا الدرع على الحلمة ، ويمص الطفل من خلال هذا الدرع
- عندما تصير الحلمة متشققة ، فربما تحتاجين إلى أن تبعدي طفلك عن ذلك الثدي لبضعة أيام ، وقومي بعصر الحليب لمنع حدوث الاحتقان

الفحص الذاتي للثدي


يمكن أن يكون الفحص الذاتي للثدي الذي يجرى كل شهر أمراً أكثر صعوبة خلال الحمل والارضاع ، ولكنه ليس أقل أهمية ، وإن الأساس في ذلك أن تجدي وقتاً ملائماً وأن تنشئي طريقة محددة لهذا الفحص ، وإذا كنت ترضعين طفلك من ثدييك ، فإنه من الأفضل أن تجري الفحص الذاتي لثدييك بشكل صحيح بعد أن تكوني قد أرضعتي طفلك على التو ، حيث يكون ثدياك فارغين من الحليب ، ويمكن للعيوب المرضية أن تصبح أكثر وضوحاً فيهما .

انسداد قنوات الحليب


يمكن أن تنسد قناة الحليب في الأسابيع المبكرة للإرضاع ، ويحدث ذلك نتيجة لامتلاء الثدي بالحليب أو بسبب استعمال صدرية الثدي الضيقة جداً أو أنه يحدث بسبب انسداد فتحة حلمة الثدي ، فإن حدث عندك انسداد ـ قد يصبح ملمس الثدي مؤلماً ومتكتلاً وربما يكون الجلد محمرّاً ، فلكي تفتحي القناة المسدودة ، عليك أن تبدئي بالارضاع من الثدي المصاب مع تدليكه بلطف في أثناء الرضاعة .

وعليك أن تتصلي بمقدم الرعاية الصحية إذا حدث لديك ألم وشعرت بالمرض ، أو إذا أصبت بالحمى ، لأن ذلك قد يدّل على حدوث التهاب الثدي Mastitis
كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

نصائح الرعايه بعد الولاده وفتره النفاس من الالف للياء Postpartum Care :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

نصائح الرعايه بعد الولاده وفتره النفاس من الالف للياء Postpartum Care

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الأم والطفل :: الحمل والتربيه السليمه Pregnancy and children care-
انتقل الى: