وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 الام الظهر اثناء الحمل و بعد الولاده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
27012012
مُساهمةالام الظهر اثناء الحمل و بعد الولاده


الام الظهر اثناء الحمل و بعد الولاده

السؤال
جزاكم الله كل الخير على هذه الخدمة.

أعاني من ألمٍ في الظهر، وقد مضى على ولادتي شهران، فإذا نمت على الأرض بدون فراش أحس أن الجزء السفلي من الظهر كأنه ينزل، ولا أستطيع أن أنهض أو أنقلب يميناً أو يساراً إلا بمساعدة أحد، وأشعر بألمٍ قوي.

كذلك أشعر بألمٍ في الرجل اليسرى من الأعلى جهة الظهر، ولا أستطيع أن أمشي أحياناً منها، فما سببه؟

جزاكم الله ألف خير.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ الزهراء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فلم تذكري إن كان الألم أثناء الحمل واستمر بعد ذلك، وإن كان قد تم إجراء صورة شعاعية لأسفل الظهر أم لا؟

وآلام أسفل الظهر بعد الولادة تحصل عند كثير من النساء بعد الولادة بعدة أسابيع، أو أحياناً بعد عدة أشهر من الولادة، ويكون سببها ضعف عضلات البطن، وزيادة الوزن، وأعباء رعاية المولود الجديد، ومن ناحيةٍ أخرى فقد تمتد آلام الظهر أثناء الحمل إلى ما بعد الولادة.

من المهم جداً الابتداء بعمل تمارين رياضية لتقوية عضلات البطن وعضلات الظهر، ويفضل أن يكون في البداية بإشراف المعالجة الطبيعية لعدة جلسات، ثم يمكنك القيام بعد ذلك بنفسك، ويمكن تناول بعض المسكنات التي لا تضر الجنين، ومنها:
proxen 250 mg مرتين في اليوم بعد الطعام.
Brufen 400mg ثلاث مرات في اليوم بعد الطعام.

- إذا استمر الألم عندها يجب مراجعة طبيب مختص بالجراحة العظمية، أو طبيب مختص بأمراض الروماتيزم؛ لأنه قد تحتاجين لإجراء صورة شعاعية للظهر.

- لا تنسي تناول الفيتامين (د) والكالسيوم أو مشتقات الحليب، والتغذية الصحيحة.
- يفضل النوم على الجنب مع ثني الرجلين.

والله الموفق.
اسلام ويب
آلام اسفل الظهر: وهذه الشكوى شائعة بعد أسابيع أو أشهر من عملية الولادة، واسباب هذه الآلام متعددة منها ضعف عضلات البطن والظهر وتعرضها للتمطط والارتخاء، وزيادة الوزن اضافة للمتاعب الناجمة عن العناية المتزايدة بالطفل. تعالج آلام اسفل الظهر بالتدابير المناسبة، ولكن الأهم من ذلك هو ممارسة التمارين الرياضية قبل الحمل لتقوية عضلات الظهر والبطن وبالتالي تفويت الفرصة على حدوث آلام الظهر بعد الولادة.

في المختصر المفيد، على الأم عقب الولادة أن تتغذى جيداً، وأن تمارس الرياضة المنتظمة، وأن تشرب ما يكفيها من السوائل، وأن تتناول الاغذية الغنية بالحديد والمغنيزيوم، وأن تشرع بما يسهل عودة وزنها الطبيعي، فكل هذه الامور من شأنها أن تعزز من مسيرة عودة الجسم الى ما كان عليه قبل الحمل.


تصاب المرأة اثناء فترة الحمل بآلام في الظهر. ومعظم هذه الآلام تكون في الشهور الثلاثة الأخيرة من الحمل، وقد تمتد الى ما بعد الولادة لتصل الى ستة أشهر.

وتنقسم هذه الآلام، حسب الاختصاصيين، الى ثلاثة أنواع هي:
النوع الأول: ألم يصيب أسفل الظهر، ويمتد الى الساقين.
النوع الثاني: ألم يصيب المفصل الحرقوفي، ويكون عميقاً في منطقة الاليتين، وقد يمتد الى الناحية الخلفية، أو الجانبية للفخذ. وعادة يظهر هذا النوع من الألم، كلما تقدم الحمل، وفي بعض الاحيان يمتد الى فترة ما بعد الولادة.
النوع الثالث: ويعرف بالألم الليلي، وهو ألم يصيب منطقة أسفل الظهر، وتشعر به المرأة الحامل عند الاستلقاء للنوم ليلاً.
أسباب المرض
وأرجع هؤلاء الاختصاصيون هذا المرض الى أسباب عديدة تؤدي الى الاصابة بهذه الأنواع من الآلام منها:
· التغيرات الطبيعية التي تحدث أثناء فترة الحمل.
· زيادة الوزن اثناء الحمل.
· تغيرات وزيادة في افراز بعض الهرمونات، التي تسبب زيادة رخاوة الأربطة والعضلات.
· تغيرات في مركز ثقل الجسم.
· آلام ظهر ترجع الى العوامل نفسها، التي تحرك آلام الظهر لدى النساء غير الحوامل، اذ قد تصاب كل من الأربطة والعضلات والمفاصل والديسك بالارهاق، جراء وضع الجسم السيئة، والأساليب الخاطئة في حمل الأشياء الثقيلة، والعضلات الضعيفة أو التعرض لاصابة ما.
وتظهر آلام أسفل الظهر عند ممارسة بعض أنواع الأنشطة مثل المشي، والوقوف مدة طويلة، والجري، والانحناء الى الأمام، والتقلب على السرير وحمل الأشياء.
وكلما تقدم الحمل وازداد وزن الجنين ازداد التوتر والعبء الواقع على المفاصل والأربطة في منطقة أسفل الظهر، وإزداد ضعف عضلات البطن، وفي الوقت نفسه تزداد إفرازات بعض الهرمونات التي تعمل على رخاوة العضلات والأربطة بهدف زيادة مرونة وتمدد قناة الولادة.
ولا يقتصر تأثير هذه الهرمونات على حوض المرأة الحامل، فقط، وإنما يمتد ليشمل جميع المفاصل، بما فيها مفاصل العمود الفقري. ويؤدي هذا إلى أن يفقد العمود الفقري قدرته ومرونته الكاملة على مواجهة الضغوط والتوترات المتزايدة بسبب القوام الجديد للمرأة الحامل وزيادة وزن الجنين.
أما النوع الثاني المتعلق بألم المفصل الحرقوفي، فإنه يكون عادة ناتجاً عن إفراز أنواع من الهرمونات تسبب مرونة فى المفاصل وإرتخاء فى الأربطة المحيطة بها، ويزداد الألم أثناء الوقوف أو المشي أو قيادة السيارة مسافة طويلة، وعند الإستلقاء على السرير أو النهوض منه.
أما بالنسبة لآلام أسفل الظهر الليلية، فإن هذا النوع من الآلام يبدأ عند الإستلقاء على الفراش، ويسبب ذلك الألم أرقا للسيدة الحامل، ويرجع سببه إلى زيادة تدفق الدم داخل الأوعية في الحوض وأسفل الظهر.
وتعاني نسبة ضئيلة من النساء من ألم الورك خلال مرحلة الحمل. ومن أسبابه الالتهاب أو ضغط الظهر على عصب الورك، أو ما يعرف بـ «عرق النسا». ويتأثر أحياناً عمل العصب فيقود إلى الشعور بالوهن والضعف أو الإحساس بالوخز. وترتبط آلام عصب الورك، أحياناً، بوجود آلام الظهر أو من دونها، وربما يمتد حتى أسفل الرجل. وعلى عكس ما هو شائع شعبياً، فلا علاقة لضغط الطفل على عصب الورك، ويرجّح أن ألم هذا العصب (عرق النسا) سيظهر سواء كانت المرأة حاملاً أم لا.
وتطالب غالبية النساء مساعدة الطبيب بسبب آلام الظهر خلال الحمل المرتبط بحزام الحوض. وينكشف الألم هذا، عادةً، نتيجة الحمل، ويحتاج علاجاً مختلفاً تماماً عن علاجات آلام الظهر الأخرى، التي قد لا تجدي نفعاً، ولا تكون فعّالة لهذا النوع بالذات، حتى أنها تزيد من حدة الآلام في بعض الحالات.
ولو شعرت الحامل بالآلام في عظمة الحوض أو حولها من الجهة الأمامية، ربما كانت تعاني مما يسمى «الارتفاع العاني اللاوظيفي». وهنا من الضروري طلب مساعدة الطبيب، أو استشاري العلاج الطبيعي من أجل التمييز بين هذه الأنواع من آلام الظهر.
العلاج
طرق العلاج المنزلية:
· انتعال أحذية منخفضة الكعب ومبطنة جيداً.
· وضع «كمادة» مثلجة على منطقة الألم.
· النوم على فرشة صلبة ومتينة ووضع وسادة رقيقة أسفل الركبتين.
· ممارسة رياضة المشي.
· الوقوف مع جعل الظهر مقابلاً للحائط والضغط بالمؤخرة ببطء جهة الحائط حتى لمسه، ثم الابتعاد عنه، وتكرار هذا التمرين مرات عدة في اليوم.
· الانحناء بالركبتين والوركين عند رفع الأشياء الثقيلة، وعدم حني الظهر.
· عندما تكون الحامل حاملة شيئاً ثقيلاً عليها أن تجعله ملاصقاً لجسمها حتى تصل الى المكان المطلوب.
· اختيار مقعد متين ذي ظهر مستقيم اذا أرادت الحامل الجلوس بحيث يكون ظهرها قائماً دون أن تحنيه.
· عند الجلوس فترة طويلة، على الحامل تجنب وضعية تقاطع الساقين، وعليها أن تضع مسنداً على الأرض لتضع عليه احدى قدميها.
· الحفاظ على معدل الزيادة في الوزن، وفقاً للمعدلات الطبيعية.
· عدم رفع الحامل لجسمها لتعيد الصحون الى الخزانة الخاصة بها، أو تعلق شيئاً على الحائط، بل عليها أن تقف على مسند خشبي ثابت.
· الاسترخاء عندما تنتاب الحامل آلام الظهر.
· ممارسة بعض التمارين الرياضية لتقوية عضلات الظهر.
تجنب آلام الظهر:
يمكن التخفيف من آلام الظهر عبر الحفاظ على اللياقة البدنية قبل الحمل. واذا كانت المرأة حاملاً بامكانها تحسين لياقتها البدنية. وتستطيع الحامل التقليل من اصابتها بآلام الظهر عبر ممارسة الرياضة اسبوعياً. واذا كانت غير معتادة على ممارسة الرياضة، عليها البدء بتمارينها تدريجياً، والانتباه الى وضعية الجسم المستقيم، وتجنب رفع الأشياء الثقيلة.
كيفية التخلص من آلام الظهر:
· التدليك: ان تدليك أسفل الظهر يساعد في اراحة العضلات المتعبة والمتألمة. وعلى الحامل أن تجرب كيف تميل على ظهر كرسي، أو أن تستلقي على جانبها، بينما يدلك لها زوجها برفق العضلات الموجودة عند جانبي العمود الفقري، ويركز على أسفل الظهر. ويمكن أن تلجأ الحامل الى اختصاصي تدليك أو الى الطبيب، أو اختصاصي في العلاج الطبيعي، لأنهم الأفضل في المساعدة.
· الحرارة والماء: يساعدان في تخفيف آلام الظهر، مثل الحمام الدافىء.
· استخدام الحزام المساعد: قد ينصح اختصاصي العلاج الطبيعي بارتداء حزام مساعد ليرفع عن عضلات البطن والظهر قليلاً من وزن الطفل.
· استخدام وسادة مساعدة اثناء النوم: يساهم النوم على أحد جوانب الجسم، مع وضع وسادة خاصة بالحمل عند أسفل البطن، في التخلص من آلام الظهر.
· ممارسة تمارين القوة والاتزان: ان تمارين أسفل البطن قد تساعد في التخفيف من ثقل الحمل على ظهر الحامل. ولممارسة تمرين آمن وسهل عند منطقة أسفل البطن، على الحامل الركوع على يديها وركبتيها بحيث يكون ظهرها مستقيماً تقريباً، وعليها أن تأخذ شهيقاً، ثم عند الزفير تمارس تمارين أسفل البطن، وفي الوقت نفسه تشد بطنها الى الداخل والى الأعلى. وعليها أن تحافظ على هذه الوضعية لمدة خمس الى عشر ثوان دون أن تحبس نفسها أو تحرك ظهرها، وعليها أن ترخي عضلاتها ببطء في ختام التمرين.
وإذا كانت تؤلم الحامل عضلة المؤخرة (العصعص) عليها تجنب الجلوس في شكل خاطىء، والحفاظ على استقامة الظهر قدر المستطاع، وتجرب الجلوس فوق وسادة طرية.
متى يجب مراجعة الطبيب؟
اذا اشتدت الآلام ولم يعد بالامكان تحملها

10 نصائح للتخلص من آلام الظهر


أثناء فترة حمل المرأة عادة تصاب بآلام فى الظهر و معظم هذه الآلام تكون فى الشهور الثلاثة الأخيرة من الحمل و قد تمتد إلى ما بعد الولادة فترة تصل إلى ستة أشهر.

و تنقسم هذه الآلام إلى عدة أنواع.
النوع الأول:
ألم يصيب أسفل الظهر و يمتد إلى الساقين.
النوع الثانى:
ألم يصيب المفصل الحرقوفى و يكون عميقا فى منطقة الإليتين و قد يمتد إلى الناحية الخلفية أو الجانبية للفخد و عادة يظهر هذا النوع من الألم كلما تقدم الحمل و فى بعض الأحيان يمتد إلى ما بعد الولادة.
النوع الثالث:
"الألم الليلى" و هو ألم يصيب منطقة أسفل الظهر و تشعر به المرأة الحامل عند الاستلقاء للنوم ليلا.

ما هى الأسباب التى تؤدى إلى الإصابة بهذه الأنواع من الآلام منها:
- التغيرات الطبيعية التى تحدث أثناء فترة الحمل.
- زيادة الوزن أثناء الحمل.
- تغيرات و زيادة فى إفراز بعض الهرمونات التى تسبب زيادة رخاوة الأربطة و العضلات.
- تغيرات فى مركز الثقل.
و تظهر آلام أسفل الظهر عند ممارسة بعض أنواع الأنشطة مثل المشى- الوقوف مدة طويلة- الجرى- الإنحناء إلى الأمام- التقلب على السرير و حمل الأشياء.
أيضا كلما تقدم الحمل و إزداد وزن الجنين إزداد التوتر و العبء على المفاصل و العضلات و الأربطة فى منطقة أسفل الظهر و إزداد ضعف عضلات البطن و فى الوقت نفسه تزداد إفرازات بعض الهرمونات التى تعمل على رخاوة العضلات و الأوتار و الأربطه بهدف زيادة مرونة و تمدد قناة الولادة.
و لا يقتصر تأثير هذه الهرمونات على حوض المرأة الحامل فقط و إنما يمتد ليشمل جميع المفاصل بما فيها مفاصل العمود الفقرى و يؤدى هذا إلى أن يفقد العمود الفقرى قدرته و مرونته الكاملة على مواجهة الضغوط و التوترات المتزايدة بسبب القوام الجديد للمرأة الحامل و زيادة وزن الجنين.
أما النوع الثانى الخاص بألم المفصل الحرقوفى فإنه عادة يكون ناتج عن إفراز أنواع من الهرمونات تسبب مرونة فى المفاصل و إرتخاء فى الأربطه المحيطه بها و يزداد الألم أثناء الوقوف أو المشى أو قيادة السيارة مسافة طويلة و عند الإستلقاء على السرير أو النهوض منه.
أما بالنسبة لآلام أسفل الظهر الليلية فإن هذا النوع من الآلام يبدأ عند الإستلقاء على الفراش و يسبب ذلك الألم أرقا للسيدة الحامل و يرجع سببه إلى زيادة تدفق الدم داخل الأوعية فى الحوض و أسفل الظهر.

كيف السبيل إلى الوقاية من تلك الآلام؟
الوقاية من هذه الآلام تتطلب المحافظة على قوام سليم و تجنب الأوضاع الخاطئة و وضع وسادة أسفل الظهر إذا جلست المرأة الحامل فترة طويلة و تجنب الوقوف فترة طويلة تزيد على 30 دقيقة و كذلك تجنب الجلوس فترة طويلة متصلة و تجنب حمل الأشياء الثقيلة و إتباع الإرشادات الصحية عند الإستلقاء على الفراش أو مغادرته وينصح أيضا باختيار حذاء مريح و تجنب الأحذية ذات الكعب العالى و وضع وسادة رقيقة بين الساقين و تحت البطن عند الإستلقاء على الجنبين و المداومة على ممارسة الرياضة خاصة تمارين تقوية عضلات الظهر و إختيار المرتبة المناسبة للسرير التى ليس من الضرورى أن تكون عالية الثمن.

الموضوع من تجميعي يا بنات من كذا موقع يارب يفيدكم
مجمع ومنقول
كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

الام الظهر اثناء الحمل و بعد الولاده :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

الام الظهر اثناء الحمل و بعد الولاده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الأم والطفل :: الحمل والتربيه السليمه Pregnancy and children care-
انتقل الى: