وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 نصائح و طرق لتساعدى طفلك فى عمل فروضه المنزليه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
08012012
مُساهمةنصائح و طرق لتساعدى طفلك فى عمل فروضه المنزليه


نصائح و طرق لتساعدى طفلك فى عمل فروضه المنزليه




كيف تشجّعين طفلك على إنجاز واجبه البيتي،

بدون أن تفقدي أعصابك أو تبدإي بسلسلة التهديد والوعيد أو فرض العقوبات التي قد لا تجدي،

وربما تنتهي بك إلى ما يشبه اليأس أو الكآبة أو الشعور بالمرارة، على أقل تقدير؟

1- أن للواجب البيتي قوانينه ونظامه الذي يبدأ من سن مبكرة،

ثم يتحوّل إلى روتين يومي في حياة الطفل،

وأن الأمر لا يأتي هكذا بضربة عصا بدون تخطيط ومتابعة،

لأن من ينتظر سلوكاً إيجابياً من الطفل عليه أوّلاً أن يعلّمه هذا السلوك.

وقبل كل شيء، يجدر بك أن تقدّري أهمية الواجب البيتي كي تنقلي هذا الشعور إلى طفلك،

لأنه يريد أن يتأكّد من اهتمامك بالأمر وتقييمك له كي يكون لديه سبب معقول لإنجازه.

وعموماً، فإن للواجب البيتي أهميّة كبيرة في حياة طفلك العلمية والعملية،

وله تأثيره الواضح على مستواه الدراسي ودرجة تفوّقه، لأنه يساعده على:

•المراجعة والتدريب على ما تلقّاه من دروس يوميّة في الصف.

•يجعله مستعداً للدروس التي سيعلّمها له المعلّم في اليوم التالي، ويبقيه متواصلاً مع الصف.

•يتعلّم نظام وأسلوب استعمال المصادر الخارجية واستقاء المعلومات من الانترنت والموسوعات.

•يساعده على الاعتماد على نفسه وعلى تحمّل المسؤولية وتنظيم الوقت،

كما يعزّز العلاقة بين الأهل وصغيرهم من جهة، وبينهم وبين المدرسة من جهة أخرى.

كوني في الصورة دائماً
وكي تكوني في الصورة دائماً، اظهري الاهتمام بمستوى طفلك الدراسي

من خلال حضور اجتماعات أولياء الأمور

التي تقيمها المدرسة والتي يلتقي فيها الأهالي بالمعلّمين. وهنا،

يمكن أن تثيري مع معلّم طفلك كثيراً من القضايا الهامّة التي تتعلّق بالواجب البيتي، مثل:

•أية واجبات يوميّة على طفلي إنجازها كل يوم، وفي أية مواد؟
•كم هو الوقت المطلوب لإنجازها؟
•كيف يمكن أن أساعد طفلي؟ وهل عليّ أن أتابعه فقط، أم أشاركه في الدروس؟

وهل أجري له اختباراً وأصحّح له الأخطاء أم أدع الأمر للمعلّم؟

وتجدر الإشارة إلى أن الواجب البيتي هو من أجل طفلك لا من أجلك أنت،

وعليك أن تساعديه وتشاركيه في إنجازه بحدود يضعها لك معلّمه.
للواجب البيتي قوانينه وكما أن لكلّ شيء في الحياة قوانينه وأسسه،

فإن للواجب البيتي الملقى على عاتق طفلك قوانينه أيضاً، وهي:

إن معظم الأطفال وفي كلّ أنحاء العالم لا يرغبون بإنجاز الواجب البيتي

ولا يحبّونه أو يشعرون بالمتعة في الجلوس على طاولة الدرس وترك اللعب ومشاهدة التلفاز

أو الحديث والتواصل مع الأصدقاء. لذا، توقّفي عن محاولات تحبيب الواجب البيتي لصغيرك،

وركّزي أكثر على تشجيعه ودفعه لإنجاز ما عليه من واجبات.

2 - لا تستطيعين أن تجبري أي امرئ، مهما كان سنّه، على عمل ما لا يريد أن يعمله،

ولا يمكن أن تدفعي طفلك على تحريك القلم بيده إذا كان رافضاً للأمر.

لذا، دعي أسلوب التهديد والوعيد، واستعيضي عنه بالمواقف الإيجابية

(المديح والإطراء وتقديم النماذج الجميلة من الناجحين في الحياة

والحديث عن أهمية الدراسة ودورها في رسم المستقبل وكيف أن لاعب كرة القدم

الفلاني كان ينجز واجبه البيتي ويحرص على التعلّم

وكيف أن النجم الفلاني كان يجمع بين حب الفن وحب الدرس...).

3- إن الواجب البيتي هو مسؤولية الطفل لا مسؤوليتك،

وعليك إفهامه أن على قلمه أن يتحرّك وعقله أن يعمل،

وأن التقرير الشهري الذي سيأتي به إلى البيت هو تقريره،

وأن الدرجات التي سينالها هي الفيصل في كثير من الأمور.

وينحصر واجب أولياء الأمور في إيجاد نظام حياتي للطفل يعينه على المضي بحياته المدرسية،

وعلى أداء ما عليه من التزامات وإفهامه أن من واجبه اتّباع هذا النظام والعمل به.

كيف ترسمين لطفلك خريطة طريق؟
وكي تكون أمامك خارطة طريق تعينك على هذه المهمّة الصعبة،

يقدّم لك توماس هلر وتشك مورمان مؤلفا كتاب "الوصايا العشر: التربية لأغراض محدّدة"
The 10 Commitments :Parenting with Purposeأبرز الوصايا التي يضمّها مؤلفهما:

_ الوصية الأولى: اهملي واتركي كلمة "واجب بيتي" وارفعيها من قاموسك

وابدليها بكلمة "دراسة"، وقولي لطفلك "عندك دراسة" بدلاً من "عندك واجب بيتي".

إن تغيير هذه الكلمة له فعل السحر في أخذ طفلك إلى الأمام،

فإذا قال ليس عندي واجب بيتي،

قولي له ولكن عندك دراسة وستجدين أنه يفضّل أن يستسلم

ويعترف بما عنده من واجب بيتي محدّد بوقت بدلاً من الدخول

في متاهات الدراسة التي لا يعرف مداها.

_ الوصية الثانية: أسّسي لروتين دراسي محدّد لطفلك،

واحرصي على أن يكون في نفس الوقت من كلّ يوم. ناقشيه قبل أن تقرّري،

واعرفي متى يريد أن يكون وقت الدراسة. وعندما تتّفقان على الوقت،

ثبّتيه ولا تتساهلي به ولا تسمحي بتغييره. فالطفل ينمو ويتعافى وينجح على هذا النظام،

حتى لو تذمّر منه بدايةً. وربما يأخذ الأمر منك بضعة أسابيع حتى يتحوّل إلى عادة ثابتة لدى طفلك.

_ الوصية الثالثة: إذا تخلّف الطفل عن هذا الروتين لمدّة لا تتعدّى الدقائق الخمس،

يمكن أن تتساهلي معه. بعدها، يأتي وقت التحذير فالإنذار بأن الوقت قد حان،

وأن عليه أن يجلس إلى الطاولة ويفتح حقيبته ويخرج ما بها من واجبات بيتية ويبدأ العمل.

_ الوصية الرابعة: كوني مرنة مع طفلك، واتركي له حرية اختيار وقت ومكان الدراسة كي يكون ملتزماً بهما،

واعرفي إن كان يريد أن يدرس قبل الغداء أو بعده. وهل يريد وقت استراحة

بعد العودة من المدرسة أم يفضّل إنجاز الواجب البيتي مباشرة؟ دعيه يختار ما يشاء،

ولكن شرط ألا يختار ألا يدرس.

_ الوصية الخامسة: شاركي طفلك في أداء الواجب البيتي ولكن بدون مبالغة،

ساعديه إن طلب المساعدة ولكن بعد أن تدخلي معه في لعبة ذكيّة: قولي له:

أنت تعرف الإجابة وأنا واثقة من ذلك، ثم اتركيه لفترة من الزمن وانتظري ما يحدث.

وإذا استمرّ بتكرار جملة لا أعرف وطلب منك المساعدة،

لا تنجزي الواجب بدلاً منه بل اسأليه بعض الأسئلة، من باب:

أين وصلت بتفكيرك؟ ما هو الشيء الذي لم تفهمه؟ هل يمكن أن تعطيني مثالاً؟

أي جواب في ذهنك؟ لماذا تعتقد أن ما تفكّر به غير صحيح؟ كيف تريدني أن أساعدك؟

_ الوصية السادسة: لعلّ أكبر مشكلة تواجه الطفل وتعيقه عن إنجاز ما عليه من واجب بيتي

هي الفوضى وعدم تقدير الوقت. ولذا، يجدر بالأهل أن يوظّفوا وقتهم وجهدهم

من أجل تعليم أولادهم النظام بدلاً من التذمّر واللوم والشكوى. يجب توجيه الطفل إلى احترام

الوقت وإلى معرفة الأولويات وإنجازها أوّلاً، وإلى استخدام المفكّرة التي يكتب فيها ما عليه عمله،

وإلى اعتماد أسلوب الملاحظات التي تكتب وتعلّق على الجدران أو على باب الثلاجة للتذكير.

إن النظام والترتيب كأسلوب للحياة هي النصيحة الذهبية لكل أولياء الأمور الذين يهمّهم نجاح أولادهم بالدراسة والحياة.

_ الوصية السابعة: إن المكافآت التشجيعية (إعطاء النقود وشراء الحلوى والآيس كريم) مفيدة،

ولكن إلى أمد قصير مرهون باستمرارها. ولعلّ الأسلوب الأفضل

والأكثر علمية هو المديح والإطراء وإرسال الرسائل الإيجابية التي تركّز على السلوك

وترضي الطفل وتزيده ثقة ورغبة في الاستمرار وتحّمل المسؤولية،

خصوصاً إذا ما كان الإطراء أمام الآخرين، ومنها بعض الجمل الجميلة ك:

"لقد أتممت الواجب البيتي بفترة قياسية لم أكن أتوقّعها"،

و"لقد لاحظت ليلة أمس أنك قد درست أكثر ممّا هو مطلوب منك،

وقد أعجبني هذا السلوك"، و"خطّك جميل ومرتّب، وأنا متأكّدة من أن المعلّم سيرتاح للأمر"

و"لقد بدأت اليوم مبكراً، وأعددت طاولة الدرس بنفسك،

ما يعني أنك إنسان يتحمّل المسؤولية".

_ الوصية الثامنة: إن وقت الواجب البيتي هو مسؤولية العائلة كلّها وليس الطفل وحده.

حاولي أن تغلقي جهاز التلفاز وجهاز بث الأغاني وتبعدي الأطفال الصغار عن المكان

ولا تدخلي في أحاديث صاخبة مع صديقاتك عبر الهاتف.

حاولي أن تظهري شيئاً من الجديّة أمام طفلك المشغول بواجبه البيتي،

كأن تقرئي كتاباً أو تكتبي أو تأتي بالغسيل وتجلسي قرب طفلك كي تطويه وترتّبيه.

واستعملي وقت الواجب البيتي من أجل إظهار بعض مسؤولياتك كي لا يشعر الطفل بالغبن،

ولا يفكّر بأن الواجب البيتي عقاب مفروض عليه دون الآخرين.

وتذكّري أن وقت الواجب البيتي هو التزام عائلي،

وإذا لم تلتزمي به فلا تتوقّعي أن يفعل ذلك أولادك.
كاتب الموضوع : نفرتيتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

نصائح و طرق لتساعدى طفلك فى عمل فروضه المنزليه :: تعاليق

جزاك الله خيرا
 

نصائح و طرق لتساعدى طفلك فى عمل فروضه المنزليه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الأم والطفل :: الحمل والتربيه السليمه Pregnancy and children care-
انتقل الى: