وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

  تطوير المهارات الاجتماعية للأطفال‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
16112011
مُساهمة تطوير المهارات الاجتماعية للأطفال‏


تطوير المهارات الاجتماعية للأطفال‏






تفهم حقيقة مشاعر الآخرين، والقدرة على التفاعل معها بتعاطف، مع إظهار رغبة جدية في المساعدة ... من المهارات الاجتماعية الضرورية للطفل. فإضافة إلى كونها الطريقة المثالية لتكوين الأصدقاء بسهولة، فالتفاعل مع مشاعر الآخرين يساعد الطفل أيضا على التفوق في النواحي الدراسية والأخلاقية والعاطفية ويكـسبه قدرة على التعامل مع المواقف المختلفة.

وتطوير هذه المهارة لدى الأبناء هو مسئولية أولياء الأمور بشكل أساسي، وذلك لأنها مكتسبة على عكـس الشكل الذي يعتمد على الجينات، والذكاء الذي يعتمد على الجينات وطريقة التعلم والتفاعل والبيئة المحيطة.

أهمية مراعاة مشاعر الغير:قد تفاجئين بطفلك في عمر الثلاثة أعوام يسخر من أحد الأشخاص في مكان عام، وذلك لأن الأطفال في هذه السن لا يكونون قد استوعبوا بعد تأثير أقوالهم أو أفعالهم أو تعليقاتهم على شعور الآخرين بالدرجة الكافية للحد من هذه الأفعال. وتطوير هذه المهارات لدى الطفل يجعله يضع نفسه في مكان الشخص الآخر، ويتوقع رد فعله، وبالتالي لا يقدم على شيء قد يؤذي مشاعره.

والطفل بالفطرة يتأثر بالآخرين، والدليل على ذلك أن حديثي الولادة يظهرون تعاطفهم مع الآخرين حتى ولو كان هذا الأمر غير مقصود، فمثلا الطفل حديث الولادة فى المستشفى عندما يسمع بكاء الآخرين فإنه يبدأ فى البكاء معهم، لأنه ببساطة يستجيب لصوت سمعه.

كيف تعلمين طفلك فى مراحله المختلفة تفهم الآخرين؟
- الطفل منذ الولادة وحتى عامه الأول يتعلم تفهم الآخرين عن طريق والده أو والدته وكيف يعاملانه عندما يكون خائفا أو غاضبا أو متوترا. وتتطور قدرة الطفل على تفهم مشاعر الآخرين وتعاطفه معهم وفقا لثقته وعلاقته مع أهله وكيفية استجابتهم بحب لحاجاته المختلفة.

- إن الطفل ما بين عاميه الأول والثانى لديه مخزون من المشاعر والأحاسيس القوية ولكنه لا يعرف كيفية التعامل معها أو تعريفها. ويمكن للأب أو الأم مساعدة الطفل على تحديد شعوره بالضبط وإثبات أن كل ما نفعله مرتبط بتلك المشاعر والأحاسيس، والتأكيد على أن هذه المشاعر موجودة داخلنا جميعا.

- فى المرحلة العمرية من ثلاث إلى خمس سنوات يجب تعليم الطفل قيمة المشاركة عموما، ثم مشاركة الآخرين شعورهم، وذلك على أقل تقدير بالتعاطف معهم. فمثلا عندما يلعب طفلك مع أصدقائه، يجب التأكيد على أهمية التزامه بدوره في اللعب، وذلك بشرح مشاعر الباقين في حال عدم اللعب [/b][/color][/font][/color][/size]في أدوارهم، وشرح مدى سعادتهم في حال اللعب. وبالتالي يتعلم الطفل ألا يستبعد أحدا من المشاركة في أمر ممتع، حتى لو كانت النتيجة أن يقل نصيبه شخصيا.

- ببلوغ طفلك عامه الرابع، فإنه يبدأ فى ربط عواطفه بمشاعر وأحاسيس الآخرين، فهو قبل هذه السن يؤمن بأن كل الناس يشعرون بنفس شعوره ويفكرون مثله. يمكنك أن تساعدى طفلك على تفهم مشاعر الآخرين وفهم ما يفكرون به مثلا عن طريق تنبيهه إلى تعبيرات وجه مجموعة من الأشخاص أثناء عملية التسوق مع التوضيح بطريقة بسيطة أن تصرفاته وأقواله لها تأثير على الآخرين مع سؤاله كيف سيكون شعوره إذا كان مكانهم.

- عندما يبلغ طفلك الخامسة من العمر فما فوق، يجب عليك أن تبدئى فى التحدث معه بشكل منتظم عن مشاعره ومشاعر الآخرين. والمشكلة هنا أن يتوقع الطفل رد فعل محددا في بعض المواقف، ثم يفاجأ بفعل مختلف تماما عما في ذهنه. وهنا يجب التوضيح له أن الأشخاص يختلفون في تعبيرهم عن مشاعرهم، وبالتالي تختلف أفعالهم. حاولي أن تضعي طفلك فى مواقف افتراضية مختلفة على أن تسأليه مثلا ماذا سيكون شعوره. ومع مرور الوقت، يمكنك أن تشرحى له كيف يمكن لشخصين يمران بنفس المواقف ولكن رد فعلهما يكون مختلفا.

- يجب أن يكون الأهل أو الآباء قدوة لأطفالهم فيما يتعلق بمبالاتهم بالآخرين. وذلك بدءا من إظهار القدرة على الاستماع للطفل والاهتمام بما يريد وفهم مشاعره التي تدفعه للتصرف بشكل معين.

- كما يجب مراعاة أن الطفل يراقب تصرفاتنا ليتعلم منها دون أن يشعر، فيجب التركيز على المواقف الاجتماعية التي تبلور فكرة المبالاة بالآخر وعمل أي شيء لمساعدته دون مقابل، وذلك من خلال أبسط التصرفات مثل فتح الباب للشخص الأكبر سنا أو مساعدة المعاقين أو المحتاجين.

وفي النهاية إذا قام الطفل بأي تصرف إيجابي، يجب شكره عليه لتشجيعه على المداومة.
--
كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

تطوير المهارات الاجتماعية للأطفال‏ :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

تطوير المهارات الاجتماعية للأطفال‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الأم والطفل :: الحمل والتربيه السليمه Pregnancy and children care-
انتقل الى: