وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
منتدي وصفات كليوباترا


أهلا وسهلا بك إلى وصفات كليوباترا .
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 نوع الجنين وتحديده للمتزوجيين معلومه هامه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
25062010
مُساهمةنوع الجنين وتحديده للمتزوجيين معلومه هامه


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
قريت موضوع حلو و مفصل عن نوع الجنين و تفسير لحديث الرسول عليه الصلاة و السلام ....
.
معلومات رائعة .....سبحان الله العظيم
ما معنى قوله صلى الله عليه وسلم حينما قال :
" اذا علا ماء الذكر ماء الأنثى كان المولود ذكرا واذا علا ماء الأنثى ماء الذكر كان المولود أنثى " .
...يتكون جسم الإنسان من خلايا حية, و بداخل هذه الخلية محتويات كثيرة,
من ضمنها الكروموسومات , و هي عبارة عن شريط يحمل آلاف الجينات ,
و الجين بالمختصر المفيد عبارة عن مركبات تحمل صفات الشخص من طول و عرض ....إلخ
في الخلية البشرية 23 زوجا من الكرموسومات, زوج واحد هو الذي يحدد نوع الجنين ,
التركيبة الوراثية للرجل (الكروموسومات)هي xy ,
أما تركيبة الوراثية للانثى فهي xx ,
يحدث الإخصاب عند إلتقاء ماء الذكر (المني) مع ماء الانثى(البويضة),
إذا كان ماء الرجل يحمل الصفة y, كان المولود ذكرا بإذن الله(x +y),
أما إذا كان ماء الرجل يحمل الصفة x كان المولود أنثى بإذن الله (x + x),
فمجيء الجنين ، ذكراً أو أنثى ، له سبب بعد إذن الله تعالى ، وهذا السبب معلق بالرجل والمرأة معاً ، وليس بأحدهما دون الآخر .
وقد ورد في هذا أحاديث منها :
الأول : عن أنس رضي الله عنه بلفظ : (( إذا سبق ماء الرجل ماء المرأة نزع الولد ، وإذا سبق ماء المرأة نزعت )) [ البخاري 4480/ وغيره] .
الثاني : عن ثوبان رضي الله عنه بلفظ : (( ماء الرجل أبيض ، وماء المرأة أصفر ، فإذا اجتمعا ، فعلا مني الرجل مني المرأة ، أذكرا بإذن الله ، وإذا علا مني المرأة مني الرجل ، آنثا بإذن الله )) [ مسلم 315 ]
الثالث : عن عائشة رضي الله عنها أن امرأة قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم : ( هل تغتسل المرأة إذا احتلمت وأبصرت الماء ) فقال : (( نعم )) فقالت لها عائشة : تربت يداك وألَّت . قالت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( دعيها ، وهل يكون الشبه إلا من قبل ذلك ، إذا علا ماؤها ماء الرجل أشبه الولد أخواله ، وإذا علا ماء الرجل ماءها ؟ أشبه أعمامه )) [ مسلم 314]
الرابع : عن ابن عباس رضي الله عنه بلفظ : (( يلتقي الماءان فإذا علا ماء الرجل ماء المرأة أذكرت ، وإن علا ماء المرأة ماء الرجل أنثت )) [ أحمد 2483 وقد حسنه الشيخ شعيب في تعليقه على المسند ]
وقد طرحت هذه الأحاديث مسألتين :
الأولى : التذكير والتأنيث .
الثانية : الشبه
وذكرت الأحاديثبشأن هاتين المسألتين الألفاظ التالية :
العلو ، السبق ، النـزع
فأما لفظة (( علا )) فلها معنيان :
المعنى الأول : العلو المادي ، أي : نطفة فوق نطفة .
والمعنى الثاني : العلو ، بمعنى : الغلبة والقهر .
و(( السبق )) لها معنيان :
المعنى الأول : الغلبة والقهر .
المعنى الثاني : التقدم الزماني أو المكاني .
ومعنى (( نزع الولد )) : أي كان الشبه له .

ومن مجموع هذه الروايات وغيرها ، يظهر للناظر : أن المعنى المشترك بين هذه الألفاظ ، وهو المقصود : الغلبة والإحاطة ، فإذا غلب ماءُ الرجل ماءَ المرأة ، وأحاط به ، كان الذكر . وعند العكس يحدث العكس .
ولا يحتمل أن يكون المقصود سبق الإنزال ، أي إذا سبق إنزال الرجل كان ذكراً ، وإذا سبق إنزال المرأة كان أنثى ، لأن هذا المعنى لا يتوافق مع لفظة (( علا )) من جهة ، ولا يؤيده الواقع المتيقن من جهة ثانية .
ثم وجدت للحافظ كلاماً مشابهاً لما قدمته : من أن المقصود هو الإحاطة ، قال : (( وكأن المراد بالعلو الذي يكون سبب الشبه بحسب الكثرة ، بحيث يصير الآخر مغموراً فيه ، فبذلك يحصل الشبه )) [ فتح 7/273]
وقال ابن القيم في كتابه ( تحفة المودود بأحكام المولود ) [ ص 221 ] :
الأمر الثاني : إنّ سَبْقَ أحدِ المائين سببٌ لشبه السابق ماؤه ، وعلو أحدهما سبب لمجانسة الولد للعالي مـاؤه ، فها هنا أمران : سبق ، وعلو ، وقد يتفقان ، وقد يفترقان ، فإن سبق ماءُ الرجل ماءَ المرأة وعلاه ، كان المولود ذكراً ، والشبه للرجل ، وإن سبق ماءُ المرأة وعلا ماءَ الرجل ، كانت أنثى ، والشبه للأم ، وإن سبق أحدُهما ، وعلا الآخر ، كان الشبه للسابق ماؤه ، والإذكار ، والإيناث ، لمن علا مـاؤه )) . انتهى كلامه رحمه الله
وقال الحافظ : (( قال القرطبي : يتعين تأويل حديث ثوبان بأن المراد بالعلو السبق . قلت : والذي يظهر ما قلته ، وهو تأويل العلو في حديث عائشة ، وأما حديث ثوبان ، فيبقى العلو فيه على ظاهره ، فيكون السبق علامة التذكير والتأنيث ، والعلو علامة الشبه ، فيرتفع الإشكال ، وكأن المراد بالعلو الذي يكون سبب الشبه بحسب الكثرة ، بحيث يصير الآخر مغموراً فيه ، فبذلك يحصل الشبه ، وينقسم ذلك ستة أقسام : الأول أن يسبق ماء الرجل ، ويكون أكثر ، فيحصل له الذكورة ، والشبه ، والثاني عكسه ، والثالث أن يسبق ماء الرجل ، ويكون ماء المرأة أكثر ، فتحصل الذكورة ، والشبه للمرأة ، والرابع عكسه ، والخامس أن يسبق ماء الرجل ويستويان فذكر ولا يختص بشه ، والسادس العكس )) . انتهى كلامه رحمه الله . [ فتح 7/273 ]
وذكر السبب في هذا ، من باب : الأسباب التي خلق الله ، كما هو شأن معظم مخلوقاته سـبحانه ، كما لو قيل : إن النبات يكون طيباً ، إذا سقي بماء طيب ، ويكون غير مستساغ إذا سقي بماء مالح ، وإن الثمر لا يكون إلا بشجر ، والشجر إن طُعَّم ( أي لقح ) بلون ثمر أحمر ، خرج أحمرا وأن طعَّم بلون أصفر خرج أصفر ، وإن كان الأمر كله بيد الله ، وللمسألة تفصيل أكثر ، ليس هاهنا محله .
ومهما حاولنا فهم مسألة العلو والسبق ، ومجيء المولود ذكراً أو أنثى ، فإننا لا نقدر تطبيقها أبـداً .
والناس في العموم يرغبون في الذكور ، ووالله كم من أنثى كانت خيراً من ألف ألف ذكر ؟! .. وكم من أنثى رعت أبويها حين الكبر ؟! .. وكم من ذكر على أبويه تكبر ؟! .. وكان وبالا ً على أبويه ، بتصرفاته ، وسوء خلقه ، وقلة دينه ؟! .وكم من أنثى ضحت بزواجها من أجل أمها وأبيها ؟! ، في الوقت الذي نسي الذكور آباءهم !! ، وانشغلوا بنسائهم وأولادهم ودنياهم !! .
المصدر www.khjl.com/vb

تحديد جنس الجنين باستعمال نظام تغذية خاص
السؤال : هل هناك نظام غذائي معين للرجل أو للمرأة حتى ينجبا ولداً ؟

الجواب :
الحمد لله
تحديد جنس الجنين هو مِن قدر الله سبحانه وتعالى ، يُؤمر المَلك بكتبه كما أراده سبحانه وتعالى في قضائه الأزلي ، وهو القائل سبحانه وتعالى : ( لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ ) الشورى/49 .
وكما أن من أراد أن يرزقه الله بالذرية الصالحة لا بد أن يأخذ الأسباب أولاً ، بالزواج والجماع الحلال ، فكذلك لا حرج على من أراد أن تكون ذريته ذكراً أو أنثى بخصوصه أن يتخذ الأسباب التي تثبت بالتجربة أو بالعادة أو بالعلم الحديث .
وقد جاء قرار مجمع الفقه الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي مقررا هذه الجزئية ، فكان مما جاء فيه :
" يجوز اختيار جنس الجنين بالطرق الطبعية ؛ كالنظام الغذائي ، والغسول الكيميائي ، وتوقيت الجماع بتحري وقت الإباضة ؛ لكونها أسبابًا مباحة لا محذور فيها " انتهى .
وللاطلاع على القرار كاملا ، يرجى النظر في هذا الرابط :
http://www.themwl.org/Fatwa/default.aspx?d=1&cidi=168&l=AR&cid=12

فمن أراد الاطلاع على الطرق الطبيعية الصحيحة في تحديد جنس الجنين ، يمكنه مراجعة كلام الأطباء والمتخصصين في هذا الشأن ، ونحن نساعد القارئ الكريم بنقول من بحث علمي للدكتور عبد الرحمن اليحيى ، يقول فيه : " يؤثر الغذاء على عملية تحديد جنس الجنين من ناحيتين :
الأولى : يغير الوسط الحمضي والقاعدي في عنق الرحم والمهبل . فالبوتاسيوم والصوديوم يحول الوسط إلى قاعدي ، وبالتالي أكثر فرصة لإنجاب الذكور .
أما المغنيسيوم والكالسيوم يجعل الوسط حامضياً ، وبالتالي أكثر فرصة لإنجاب الإناث .
الثانية : التغير في جدار البويضة لزيادة مدى استقبالية البويضة للحيوان الذكري أو الأنثوي . أثبتت الأبحاث بأن تغذية المرأة كان لها تأثير في عملية اختيار جنس المولود ، وذلك بتأثيره على المستقبلات التي ترتبط بها الحيوانات المنوية في جدار البويضة , والتي عن طريقها تخترق الجدار ويحدث التلقيح .
إن للتوازن الأيوني للصوديوم والبوتاسيوم مقابل الكالسيوم والمغنيسيوم تأثير حيوي على هذه المستقبلات ، مما يؤدي إلى حدوث تغييرات على مركبات الجدار ، والذي بدوره يؤثر على انجذاب الحيوانات المنوية الذكرية أو الأنثوية .
وتأثير هذه الأيونات بصورة مبسطة ، فإن زيادة نسبة الصوديوم والبوتاسيوم في الغذاء وانخفاض نسبة الكالسيوم والمغنيسيوم يحدث تغييرات على جدار البويضة لجذب الحيوان المنوي الذكري ، واستبعاد الحيوان المنوي الأنثوي ، وبالتالي نتيجة التلقيح تكون ذكراً . والعكس صحيح ، فإن زيادة نسبة الكالسيوم والمغنيسيوم في الدم ، وانخفاض الصوديوم والبوتاسيوم : يجذب الحيوان المنوي الحامل للكروموسوم الأنثوي ، ويستبعد الحيوان المنوي الحامل للكروموسوم الذكري ، وبالتالي تكون نتيجة التلقيح والحمل أنثى .
ولاتباع هذه الطريقة فعلى السيدة اتباع حمية غذائية لمدة زمنية لا تقل عن الشهرين ، تدعم بها المخزون الغذائي الذي يشجع الجنس المرغوب به ، ونرفق جدولاً غذائياً يوضح المصادر الغذائية للكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم والصوديوم .... .
وعلى المرأة التي تريد تحديد جنس المولود مسبقاً أن تتبع الحمية لمدة شهرين إلى ثلاثة أشهر على الأقل قبل الحمل ( بدون استعمال موانع حمل هرمونية ، وإنما باستعمال موانع ميكانيكية مثل الكبوت للرجل ) ، ويستحسن أن يتبع الزوج كذلك هذا النظام الغذائي ، وذلك إن لم يكن ضرورياً بالنسبة له ، فعلى الأقل يكون عاملاً مساعداً نفسياً للزوجة لتتقيد بالنظام الغذائي . كما يجب على المرأة أن تستمر في النظام الغذائي حتى تتأكد من الحمل , فإذا حملت يجب فوراً ترك هذا النظام الغذائي ، وأخذ جميع المواد الضرورية لجسمها وجسم جنينها حسب ما يصفه الطبيب " انتهى .
"المختصر المفيد في تحديد جنس الوليد للدكتور عبد الرحمن اليحيى" (ص/25-26) .
وللاطلاع على النظام الغذائي المقترح من الدكتور ، يرجى مراجعة بحثه المنشور على هذا الرابط :
http://saaid.net/book/open.php?cat=83&book=4384
وللفائدة ينظر جواب سؤال في الموقع (111849) .

والله أعلم .

المصدر www.islam-qa.com

تحديد جنس المولود ,( ولد اوبنت ) بات حقيقة ...!!

الاطفال نعمة من اللة سبحانة وتعالي اذا ما احسن الابوين التربية الصحيحة, وحيث ان اغلب الأزواج يتمنون اختيار نوع الجنين ( ولد او بنت) وبالتحديد الرغبة الملحة في انجاب الولد لاسيما في مجتمعنا اليمني الذي يتميز عن باقي المجتمعات في هذا الشان اذا انة ينطر الى المولود الذكر نظرة خاصة.


وهناك ازواج قد منّ الله سبحانه عليهم بالذكور دون الاناث ، فيطمعون بمكرمة اخرى من الله ان يرزقهم بخلف الانثى ، لكن الاغلب هم من زرقوا اناث دون الذكور فيرجون اللة ليل نهار ان يهب لهم من ذلك الذكر المرجو اتيانه.

العلو م الطبية تسير بخطوات حثيثة نحو تذليل وتسخير كل الامكانيات لخدمة صحة الانسان في شتى المجالات بما فيها اختيار جسن المولود .

هناك عدد من الوسائل التى تساعد الزوجين في اختيار مولودهما( بمشئة الله) ومن أهم هذه الوسائل :

"الموضوع قد يخدش حياء البعض ولكنه علمي بحت ورأيت من واجبي عرضة للإفادة"

" عن طريق الجماع"

ان النطف المؤنثة تعيش لمدة اتنين الى ثلاثة ايام حين ان المذكرة تندر ان تعيش لاكثر 24 ساعة كما ان تكرار الجماع يؤدي الى انقاص عدد الحيوانات المنوية مما يرجح النطاف المؤنثة في حين ان الامساك عنه يرفع من عدد الحيوانات المنوية المذكرة ,

\ واذا كان المولود المرغوب بة ذكر فيتم عمل التالي \ :

1- الامتناع عن الجماع لمدة ثلاثة الى اربعة ايام قبل الاباضة وهنا يجب ان نشير الى موعد الاباضة ( الدورة الشهرية للمراة المنتطمة تتكون من 28 يوماً ، احتمال الإباضة: اليوم الرابع عشر من بداية الدورة) .

2- ممارسة الجماع في وقت اقرب ما يكون للاباضة ,اليوم الرابع عشر من بداية نزول الدورة الشهرية .

3- اجراء حقنة مهبلية قلوية قبل الجماع بربع ساعة وهي عبارة عن ملعقة طعام من بيكربونات الصوديم في لتر ماء فاتر وهذا ما يسمي طبيا ( الحمض القاعدي )

4- بلوغ الزوجة درة المتعة .

5- القذف في عمق المهبل .

\ فاذا كانت الرغبة في المولود انثي فيفضل اللجوء الى التعليمات التالية \ :

1- تكرار الجماع قبل يومين او ثلاثة ايام من موعد الاباضة (دورة المراة الشهرية من 28 يوماً، احتمال الإباضة: = اليوم الرابع عشر من الدورة).

2- استعمال حقنة مهبلية حافظة قبل الجماع تضيف نصف ملعقة خل ابيض فى لتر ماء وهذه ما يسمى ( الوسط الحمضي ).

3- تجنب بلوغ الزوجة درة المتعة لانها تزيد من افراز مخاط عنق الرحم القلوي .

4- اجراء القذف في منتصف المهبل وليس عمقه كي تتعرض الحيوانات المنوية لحموضة المهبل.

"عن طريق الغذاء"

فقد أثبتت الأبحاث والتجارب بأن لتغذية المرأة أثر في عملية اختيار جنس المولود، فزيادة نسبة الصوديوم والبوتاسيوم في الغذاء وانخفاض نسبة الكالسيوم والمغنيسيوم يحدث تغيرات على جدار البويضة لجذب الحيوان المنوي الذكوري وبالتالي تكون نتيجة التلقيح ذكرا ,(Y)

واستبعاد الحيوان المنوي الأنثوي (X) والعكس صحيح فإن زيادة نسبة الكالسيوم والمغنيسيوم في الغذاء وانخفاض نسبة الصوديوم والبوتاسيوم يجعل البويضة تجذب الحيوان المنوي الأنثوي (X) ويستبعد الحيوان المنوي الذكري وبالتالي تكون نتيجة التلقيح والحمل انثي , (Y)

وعلى السيدة إتباع هذا النظام الغذائي قبل شهرين على الأقل من الحمل،

\ فإذا كانت السيدة ترغب بإنجاب ذكر فعليها \

زيادة نسبة البوتاسيوم والموجود بنسبة عالية في رقائق الذرة مثل الكورن فليكس، الفواكه الطازجة، مثل الموز، المشمش، البطيخ، الجريب فروت، عصير البرتقال.

والأجاص والكرز، الفواكه المجففة، الخضروات الطازجة مثل الفاصوليا الخضراء، القرنبيط (الزهرة)، البازلاء، البطاطا، الطماطم سواء ثمار أو عصير أو معجون، الدجاج بدون الجلد وخاصة الصدر، الديك الرومي، الحبوب المجففة وخاصة العدس. وكذلك عليها زيادة نسبة الصوديوم والموجود في ملح الطعام.

\ وإذا كانت السيدة ترغب بإنجاب أنثى فعليها\

زيادة نسبة الكالسيوم والموجود في الحليب ومشتقاته، اللوز، البندق، عباد الشمس، السمسم، الخبز المصنوع من القمح الأبيض وبدون ملح وخميرة، الخضروات وخاصة الورقية ومنها الخس، الملوخية، الجرجير، والبقدونس، الباميا، الجزر، الثوم، سمك السلمون، والسردين والمحار.

كذلك زيادة نسبة المغنيسيوم الموجود في خبز النخالة، الفول السوداني، حبوب الصويا، الحليب ومشتقاته، وبإمكان السيدة التي ترغب بإنجاب أنثى أن تتناول جميع أنواع الفاكهة ما عدا (الموز، البرتقال، الكرز، المشمش، والخوخ) ... العسل وكميات محدودة من اللحوم، الإمتناع عن المقالي والشوكولاتة والحلويات اتباع حمية غذائية ناقصة بلا لحم ولا موز ولا الأغذية الأخرى الغنية بالبوتاسيوم والإكثار من الملح ، ويفضل اقتصارها على اللبن (الحليب المقشو) أو اللبن الرائب والخبز النشوي وليس الكامل ..وذلك في الفترة من بعد النظافة من الحيض حتى وقت الجماع المخصب (يوم الإباضة) .

" فصل الاجنة "

أما الوسائل العلمية الدقيقة الاكثر نجاحاً في هذا الصدد فتتلخص في تقنيتين الاولى تتجلى في فصل الحيوانات المنوية المذكرة بواسطة مكثفات بروتينية مستخلصة من مصل دم الابقار، ثم تقوية هذه الامشاج وزرعها في رحم الزوجة عند التبويض بواسطة الحقن الاصطناعي وتشير الدكتورة بأن تقنية فصل الحيوانات المنوية ترجح كفة الحيوان المنوي الذكري على الانثوي، بحيث تكون نسبة الحيوان المنوي الذكري عالية بحدود 80 ٪ بينمالا تتعدى نسبة فصل الحيوان المنوي الانثوي 60 ٪ نتيجة لطبيعة خاصة بتقنية الفصل والتي تحتاج الى دراسة وتدقيق أكثر لتطويرها

" من خلال الانابيب"

اما التقنية الثانية والاكثر نجاحا وضمانا فتتعلق باطفال الانابيب، وفيما يتم دراسة نوع الاجنة بعد تشكلها وانقاسمها، بحيث يقوم فني المختبر بتحديد جنس الاجنة، ولا يتم ارجاعها الى رحم السيدة سوى الاجنة المرغوب في جنسها.

النتائج

- عن طريق الجماع : نسبة النجاح 65 في المئة.

الحقن الصناعي بفصل الحيوانات المنوية+ الغذاء الخاص: نسبة النجاح 80 في المئة. -

.الدش المهبلي القاعدي: نسبة النجاح 56 في المئة -

. الغذاء القاعدي لتغيير الوسط المهبلي: نسبة النجاح 55 في المئة -

- غربلة الحيوانات المنوية والحقن الصناعي من دون اتباع النظام الغذائي وتوقيت الحقن: نسبة النجاح 55 في المئة.

فصل الأجنة: نسبة النجاح 95% في المئة.

مع كل نعمة يمن الله بها علي شخصي ,,,,, الهث لله شكرا عليها ,,,, و ينتابني غم كبير و غيري قد قدر الله حجب هذه النعمه او تأخير حصوله عليها او رزق احد الجنسين ويتمنى الاخر ,,,,و ادعوا الله ان يرزق الجميع بها ..

مجمع ومنقول
كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

نوع الجنين وتحديده للمتزوجيين معلومه هامه :: تعاليق

جزاكى الله خيرا
 

نوع الجنين وتحديده للمتزوجيين معلومه هامه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الأم والطفل :: الحمل والتربيه السليمه Pregnancy and children care-
انتقل الى: