منتدى وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
avatar
ام انتصار
اميره فضيه
اميره  فضيه
رقم عضويتك : 18572
عدد المساهمات : 4233
الاوسمه :
العمل/الترفيه : مهندسة كيميائية
03072011
يؤكّد التربويون على دور التواصل الفكري بين الآباء والأبناء،
ويفيدون بأن ثمة أخطاء تؤدّي إلى فشله، ما يعوق التربية الصحيحة.

الاختصاصية في التقويم السلوكي نورة خالد يحي تعرّف قارئات
"سيدتي" على بعض الأخطار التي تعتري الحوار بين الطرفين:

يسمح
التواصل بين الوالدين وصغيرهما لهذا الأخير بالتعبير عن نفسه وطرح وجهة
نظره بحريّة، ويعلّمه الاستماع الجيّد الطلاقة في الكلام ويبعده عن الخجل
والتردّد والتلعثم، ويساعده على ترتيب أفكاره، ويعزّز ذاكرته ويدرّبه على
الانتباه والإصغاء، وينمّي ثقته بنفسه ويبني شخصيته المستقلّة ويزيد من
قربه من عائلته.

وبالطبع، يجدر بهذا الحوار أن يراعي سنّه
ومفاهيمه وخبراته، خصوصاً في الأمور التي تتطلّب شرح التفاصيل الحياتية.

أخطاء...
ولكن، لا يولي بعض الأهل الاهتمام
الكافي بالحوار مع أبنائهم، ويتحجّجون بالانشغال للهروب من أسئلتهم أو
مناقشة مشكلاتهم أو معرفة تفاصيل يومياتهم، في حين أنهم يجدون الوقت
للتحدّث في الهاتف مع الأصدقاء ومتابعة برامجهم المفضّلة على شاشة التلفاز!

وإذ يعتبر البعض أنّ فتح حوار مع الطفل لا يعدو كونه ثرثرةً تسبّب
الإزعاج ويجدر الحدّ منها، يتظاهر البعض الآخر بالاهتمام بحديث طفله معه
فيردّ عليه بإيماءات وألفاظ محايدة بدون تركيز، ولكن هذا الأمر يفتضح
بسهولة لأنّ الإجابات تكون بعيدة تماماً عن الموضوع المناقش. ولعلّ المثير
للدهشة أن يصرّ بعض الآباء على فتح حوار موسّع مع الطفل عندما تحدث المتاعب
(إحرازه درجات سيّئة أو تعدّيه بالضرب على أحد زملائه...)، فيلزمونه على
التحدّث عن الأسباب التي أدّت إلى ذلك ويمطرونه بسيل من النصائح والتعليمات
والأوامر! وبالطبع، يولّد هذا الأسلوب نفور الصغير، ويغلق الباب أمام
التفاهم بين الطرفين ليصبح التواصل معدوماً ويشعر الطفل بالغربة بين والديه

الحوار البنّاء
ويساعد الحوار الناجح والتواصل
الإيجابي مع الأبناء في نموّهم بعيداً عن المشكلات النفسية، ويلعب دوراً في
نجاحهم وتميّزهم. وفي هذا الإطار، تنصح الاختصاصية يحي الوالدين بمحاورة
صغارهما على مدار اليوم واستخدام عبارات تملؤها المحبة لهذه الغاية، بهدف
زيادة الألفة. ويجب اعتماد التفاهم أسلوباً لهذا الحوار، مع القبول بتبادل
وجهات النظر والآراء رغم اختلافها.

ويجدر بالوالدين تجنّب لوم
الطفل على أخطائه، عندما يبادر بالمصارحة من تلقاء نفسه، تلافياً لخسارة
ثقته في المستقبل، مع التفكير في دوافعه النفسية وتفهّم مشاعره جيداً
ومعرفة الأسلوب الأمثل للحوار معه وتقديم النصح له بأسلوب غير مباشر.

خطوات مفيدة
• لا تدعي طفلك يستهلّ الحوار معك، بل
ابدئي في محاورته وسؤاله عمّا يشغل باله أو رأيه في الطعام أو عن يومه في
المدرسة.
• دعي المجال لطفلك ليحادثك، بحريّة، عن اهتماماته.
• لا
تقاطعي حديثه لتصحيح معلومة أو لحثّه على المتابعة، بل افعلي ذلك بعد
فراغه من الكلام.
• أشعري طفلك بحسن الإصغاء واجعليه يرى ملامح وجهك
المهتمّ بحديثه وراقبي إيماءاتك أو ألفاظك.
• إذا كنت مشغولةً، لا
تصدّي طفلكِ عن الحديث معك، بل اطلبي منه تأجيل الحوار لحين انتهائك. ويجدر
بك أن تفي بوعدك.
• إيّاك والسخرية من أفكار الطفل أو أسئلته.

قدّري رغبات طفلك وهواياته واحرصي على مشاركته في أنشطته وأحاديثه وأفكاره.
• يسارع الطفل غالباً في الحديث عن إنجازاته، فلا تبخلي عليه بكلمات المدح
والثناء.
• اعلمي أنّ الحوار مع الطفل يساعد على حلّ مشكلاته
المتوقّع حدوثها في المستقبل.
مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

تعاليق

في 03.07.11 18:44emy ghanem
تسلم ايدك يارب وربنا يخليلك انتصار ويخليكى ليها يارب وتفرحى بيها حبيبتى
avatar
في 03.07.11 20:36ام انتصار
يارب يا حبيبتى وكمان انشاالله يتم ليك على خير ونشوف ذريتك
avatar
في 11.07.11 16:26manyensh
اولادنا الان عاوزين المحاوره وليست الاوامر
فيجب ان نسمع لهم الان في صغرهم حتي يحكوا لنا في سن المراهقه
وبالشكل ده هنصاحبهم
ربنا يكرمك ويجعله في ميزان حسناتك


avatar
في 11.07.11 16:46كليوباترا
حلو حلو حلو بجد ربنا يكرمك نفسي اعرف اتكلم معاهم واقنعهم بهدووووووووووووء هههههههههههههه تسلمي يا رب
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى