وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 الأطفال الخدج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
17052011
مُساهمةالأطفال الخدج


الأطفال الخدج

إن معظم الأمهات لا يتوقعن ولادة مبكرة، إلا أن هذا أمر ممكناً. والولادة المبكرة لا تعني بأنها أمر غير اعتيادي، كما يعتقد البعض، إلا أنها مثيرة للقلق لأنها تنطوي على كثير من المضاعفات. ولحسن الحظ فإن المستشفيات في عصرنا الحالي مجهزة على نحو مثالي لتقديم الرعاية المطلوبة للأطفال الخدج.

ولادة مبكرة تفوق التوقعات

يولد في كل عام مئات آلاف من الأطفال قبل ميعاد ولادتهم المناسب، ويقل وزن الكثيرين منهم عن 1.5 كيلو غرام (3.3 أرطال)، كما تحتوي أجسامهم على قدر ضئيل من الدهون. وبما أن جلد الطفل الخداج يكون رقيقاً، لذا فإن الطبيب يتخذ إجراءات للحفاظ على جسمه دافئاً، وقد لا يكون بمقدورك اصطحاب الطفل معك إلى البيت، ويكون لزاماً إبقاء الطفل في سرير مغلق خلال الأيام القليلة من عمره، حيث يتم التحكم بدرجة الحرارة المناسبة إلى أن يكتسب جسمه القدرة على البقاء دافئاً بالمستوى المناسب.

وبناءً على التجهيزات الموجودة في المستشفى أو العيادة يمكن أن يتم تحويل طفلك إلى حاضنة، لاسيما إذا كانت مجهزة على نحو يوفر للأطفال الخدج المزيد من الرعاية الضرورية لهم في ذلك الوقت، لذلك فإن الرعاية التي سيتلقاها طفلك في المستشفى والبيت ستساعد الطفل الضعيف على النمو والتمتع بحياة صحية وكاملة.

أنت وطفلك الخداج

لكي تكتمل دورة الأمومة لديك، فإن أفضل ما يمكنك القيام به عند ولادة طفلك الخداج هو النظر إليه وقضاء أطول فترة ممكنة معه، أو لمسه إذا كان حمله متعذراً لأنك بذلك تمارسين دورة الأمومة، وإلا قد تتعرضين إلى الشعور بالإحباط في حال الانفصال عنه لاسيما إذا كان يرقد في المستشفى في حين أنك بعيدة عنه في البيت.

وتعتبر ولادة طفل خداج في نظر بعض الأمهات حدثاً يبعث على التوتر، وقد تشعر الأم بالصدمة والحزن، أو ينتابها الخوف وتراودها الهواجس إزاء مستقبل طفلها. وتوضح الأسئلة والإجابات التالية بعض المشاكل وأوجه القلق التي يمكن أن تنتاب الأمهات بعد الولادة المبكرة. وإذا كان لديك المزيد من الأسئلة يمكنك مناقشتها مع أخصائي الرعاية الصحية.

هل سيكون طفلي على ما يرام؟

على الرغم من أن المظهر الخارجي للطفل الخداج يبدو جيداً إلا أنه من الصعب على الشخص التأكد من الأمور الأخرى بشكل مطلق، ومع أن أحجام الكثيرين من الأطفال الخدج تكون صغيرة إلا أنهم يتمتعون بصحة جيدة، وكلما كانت ولادة الطفل مبكرة يزداد خطر تعرضهم للمضاعفات بعد الولادة، ومن أكثر المشكلات خطورة هي عدم اكتمال نمو الرئتين أو حدوث نزيف في الدماغ. إلا أنه قبل وصول الأمر إلى هذه الدرجة من الخطورة فمن الممكن اكتشافها لمعالجتها في المستشفى. إلا أن الكثير من هذه الحالات قد تختفي مع استمرار نمو وتطور الطفل.

ما هي الاحتياجات الغذائية الخاصة بالأطفال الخدج؟

تختلف الاحتياجات الغذائية للأطفال الخدج عن حاجات غيرهم من الأطفال مكتملي النمو. فالطفل الخداج يكون بحاجة إلى غذاء معد خصيصاً له، حيث يعتمد عليه في توفير جميع العناصر الغذائية الضرورية، مثل البروتين وحمض الأراكيدونيك AA وحمض "دوكوسا هكسا نويك" DHA والفيتامينات والمعادن، التي يحصل عليها الأطفال خلال الثلث الأخير من الحمل.

كما يحتاج الطفل الخداج إلى كميات إضافية من السعرات الحرارية والعناصر الغذائية من أجل تحقيق المعدل المناسب من النمو، ومن الضروري أن يتم تقديم هذه العناصر الغذائية بطريقة مركزة، وبشكل يناسب قدرة معدته الضعيفة والجهاز الهضمي غير المكتمل لديه.

وفي غالبية الحالات فإن حليب الأم غير المعزز أو التركيبات الغذائية للأطفال الرضع الطبيعيين لا توفر جميع الاحتياجات من العناصر الغذائية للطفل الخداج خصوصاً في هذه المرحلة من النمو. ولحسن الحظ فإن التركيبات الغذائية التي تعمل على تعزيز وتدعيم حليب الأم، لاسيما المكملات الغذائية الخاصة قد تم تصميمها خصيصاً من أجل إضافتها إلى حليب الأم بعد استخلاصه من الثدي، قد تكون على شكل تركيبات غذائية خاصة بالأطفال قليلي الوزن، والتي يمكن استخدامها للمساعدة في تعزيز نمو وتطور الطفل.

ما نوع الرعاية التي ينبغي أن تتوفر للطفل الخداج في أثناء وجوده داخل المستشفى؟

في البداية يخضغ الأطفال الخدج إلى الإشراف عن كثب في وحدة الحضانة للرعاية المشددة، حيث تتم هناك مراقبة التنفس ونبض القلب ودرجة الحرارة بصورة دائمة، ويبقون في حاضنات دافئة، أو تحت مصابيح للتدفئة.

وبسبب عدم القدرة على امتصاص الغذاء بشكل جيد من الأطفال الخدج، لذا تتم تغذيتهم في أغلب الأحيان عن طريق الوريد، أو عبر أنبوب يصل إلى المريء، ويمكن استخدام طرق التغذية هذه لتجنب فقدان الوزن الناجم عن جهد الامتصاص من الثدي أو من زجاجة الرضاعة. وعندما يشتد عود الطفل يمكن إخراجه من الحاضنة العادية، ثم يعتاد تدريجياً الرضاعة الطبيعية أو من زجاجة الرضاعة.

وخلال فترة وجوده داخل المستشفى يكون من المهم بالنسبة لك المشاركة في رعاية الطفل إلى أقصى مستوى ممكن، ما لم يكن الطفل يعاني من بعض مضاعفات. وعادة يرجع جميع الأطفال الخدج إلى بيوتهم، سواء أكانت الطريقة المتبعة للتغذية بواسطة حليب الأم أو باستخدام زجاجة الرضاعة، فليس هناك حاجة للحضانة بعدما أصبحت الزيادة في الوزن منتظمة وطبيعية.

هل يمكن تغذية طفلي؟

في الأسبوع الأول من ولادة الطفل الخداج يركز أخصائي الرعاية الصحية على استقرار حالة الطفل، لذا فإنه لا تتم تغذية الأطفال الخدج عن طريق الجهاز الهضمي بل يمكن توفير العناصر الغذائية لهم عن طريق الوريد. وهذا ما يعرف بالتغذية الوريدية.

وبعض الأطفال الذي يولدون قبل موعدهم، وخصوصاً إذا كان حجم الواحد منهم صغيراً جداً، تتم تغذيتهم وريدياً لبضع أسابيع، في حين يظل بعض منهم يتلقى التغذية الوريدية التكميلية حتى بعد فترة من اعتمادهم على التغذية العادية (التي يتم من خلالها توصيل العناصر الغذائية عبر الجهاز الهضمي). ومن المؤكد فإن طبيبك أفضل شخص لاختيار طريقة في التغذية تتناسب مع حاجات الطفل الخاصة.

وعندما يصل الطفل إلى حال الاستقرار يتحول الانتباه إلى تعزيز نمو الطفل، وفي هذه الفترة يمكن البدء بتقديم الغذاء بطريقة طبيعية، وهناك طرق عديدة يمكن استخدامها لتغذية الطفل طبيعياً، وسيختار طبيبك طريقة تبعاً لظرف الطفل ووزنه وحال جهازه الهضمي.

وقد يعاني بعض الأطفال الخدج من ضعف في عملية الامتصاص، لذا فإن مثل هؤلاء الأطفال تتم تغذيتهم بواسطة حليب الأم الذي يستخلص من الثدي، أو بالاعتماد على إحدى التركيبات الغذائية عن طريق أنبوب بعد إدخاله إلى المعدة، وكذلك عن طريق الأنف (وتسمى هذه الطريقة التغذية عبر الأنف) أو عن طريق الفم (وهي ما تعرف بالتغذية عبر الفم).

أما الأطفال الخدج الذين لديهم قدرات كاملة تمكنهم من امتصاص الغذاء، ولا يعانون من أي مضاعفات فإنه من الممكن تغذيتهم عن طريق الفم (سواء بالاعتماد على الرضاعة الطبيعية أو على إحدى التركيبات).

وبغض النظر عن الطريقة التي يمكن اتباعها في التغذية، فإن طفلك سوف يخضع لعملية مراقبة دقيقة لمعرفة مقدار ما يتناوله، فضلاً عن متابعة فحص البراز والبول عن كثب للتأكد من حصوله على التغذية المناسبة.

ماذا يمكنني أن أفعل إذا أردت إعطاء حليب الأم لطفلي؟

يفضل الكثير من الخبراء تقديم حليب الأم للأطفال الخدج، وكما هو الحال بالنسبة إلى الحليب الذي تفرزه الأم بعد ولادة طفل في موعده فإن الحليب الذي يوجد في الثديين قبل موعد الولادة يحتوي على العديد من المركبات التي لا توجد في التركيبات الغذائية، بما في ذلك الأجسام المضادة في جسم الأم والهرمونات والإنزيمات، كما أن حليبك يحتوي على حمض AA و "دوكوسا هكسا نويك" DHA وهما من الأحماض الدهنية الضرورية التي يحتاج إليهما الطفل الخداج لتعزيز نمو القدرات العقلية والبصريه لديه.

كما يساعد حليب الأم الطفل على امتصاص العناصر الغذائية بشكلٍ أفضل، ويعزز نمو جهازه العصبي، وفضلاً عن ذلك فإن الأجسام المضادة للأم تساعد الطفل في الوقاية من العدوى أو الالتهابات التي يمكن أن تشكل خطراً كبيراً على حياته.

وعلى الرغم من الفوائد الفريدة والمتحبذة لحليب الأم إلا أن حليبك في تلك الفترة قد لا يوفر للطفل الكميات الكافية من البروتين والكالسيوم والفوسفور وغيرها من العناصر الغذائية التي يحتاج إليها طفلك عندما يبدأ جسمه بالنمو. ولذلك فإن الخبراء ينصحون عادة بتعزيز حليب الأمهات اللواتي يلدن أطفالاً خدجاً بمكملات غذائية من حليب الأمهات العادي.

ما هي المواد المعززة لحليب الأم؟

المواد المعززة لحليب ألأم هي عبارة عن تركيبات غذائية تحتوي على البروتين والكربوهيدرات والفيتامينات والمعادن، ويمكن إضافتها إلى الحليب المستخلص من ثدي الأم لتقديمه إلى الطفل الخداج، وبالتالي يكون غنياً بمستويات عالية من العناصر الغذائية حتى يتمكن الطفل من الوصول إلى مستويات النمو المناسبة.

وتشير الدراسات الإكلينيكية إلى أن حليب الأم المعزز يساعد الأطفال الخدج في تحسين معدل زيادة الوزن والطول واكتمال نمو الرأس.

كيف يمكن تقديم المواد المعززة لطفلي؟

للاستفادة من المواد المعززة لحليب الأم، يجب عليك استخلاص الحليب من ثدييك بواسطة مضخة الثدي، ويمكن لأخصائي الرعاية الصحية تقديم المساعدة لك في هذا الأمر، ومن ثم القيام بتخزين الحليب. وبعد ذلك يتم مزج الكمية مع المواد المعززة لحليب الأم، ويوضع الناتج في زجاجة معقمة، حيث يتم تجهيزه لتقديمه للطفل.

وعلى الرغم من عدم قدرتك أحياناً على رعاية طفلك أثناء تناوله هذه التركيبة الغذائية المعززة، إلا أن عليك الشعور بالرضا التام كونك تسهمين في تقديم حليب الأم لطفلك لضمان نموه.

وللمزيد من المعلومات يمكنك الرجوع إلى قسم استخلاص الحليب في هذا الموقع.

ما طول الفترة التي يحتاج خلالها طفلي إلى المواد المعززة لحليب الأم؟

بشكل عام تتم تغذية الطفل الخداج بالمواد المعززة لحليب الأم إلى أن يصل وزنه إلى 2.5 كيلو غرامات (أي 5.5 أرطال)، وفي هذا الوقت أيضاً يمكنه مغادرة المستشفى والعودة إلى البيت. ويقوم كادر المستشفى بمساعدتك لتعديل طريقة رعاية الطفل، والتحول إلى التغذية الطبيعية.

ماذا يمكن لطفلي أن يأكل إذا لا يعتمد على التغذية الطبيعية عن طريق الرضاعة؟

لقد تم تطوير تركيبات غذائية خاصة للأطفال ذوي الأوزان المتدنية، وذلك من أجل توفير الحاجات الضرورية لهم. وعادةً ما تحتوي هذه التركيبات على مستويات عالية من البروتين والمعادن بالمقارنة مع التركيبات العادية الأخرى، إلى جانب إضافة مزيج إضافي من الدهون والنشويات، كما أن الكثير من هذه التركيبات تكون معززة بالحمضين الدهنيين AA و "دوكوسا هكسا نويك" DHA وهما من الأحماض الدهنية الضرورية التي يحتاج إليهما الطفل الخداج لتعزيز نمو القدرات العقلية والبصريه لديه.

ما طول المدة التي يحتاج فيها الطفل إلى التركيبة الغذائية الخاصة بالأطفال قليلي الوزن؟

عادةً يتغذى الطفل على هذه التركيبة إلى أن يصل وزنه إلى 2.5 كيلو غرامات (أي 5.5 أرطال)، أو إلى أن يخرج الطفل من المستشفى، وعند وصول الطفل إلى هذا الوزن فإن تركيبة عادية خاصة بالأطفال الرضع يمكن أن توفر له حاجاته الغذائية.

وفي جميع الأحوال يجب عليك اتباع إرشادات الطبيب الذي يقدم لك أفضل النصائح حول الحاجات الغذائية لطفلك.

هل يحتاج الطفل الخداج إلى رعاية خاصة عند عودته إلى المنزل؟

يعتمد هذا الأمر على حال الطفل، فالكثير من الأطفال الخدج الأصحاء يحتاجون فقط إلى نفس الرعاية الأساسية، مثل تغذيتهم بتركيبة خاصة لمساعدتهم على اكتساب الوزن بمعدل أسرع، كما أن بعض الأطفال الخدج يولدون بمضاعفات في الرئتين، الأمر الذي يجعل من الضروري بالنسبة إليهم الحصول على المزيد من الأكسجين داخل البيت. وبالنسبة إلى الكثيرين من الأطفال الخدج تكون عدوى الجهاز التنفسي من المشكلات الشائعة بينهم، وسيطلعك أخصائي الرعاية الصحية على الخطوات التي يمكن اتخاذها لمساعدة طفلك للمحافظة على صحته.

هل يمكن أن يصاب طفل الخداج بتأخر في النمو؟

عموماً يعاني الأطفال الخدج في البداية من تأخر في النمو في جميع الجوانب، وبعد فترة التكييف التي تلي الولادة فإن الكثير منهم يتمتعون بنفس معدل النمو. ونتيجة لذلك يمكن أن يبدأ الطفل الخداج بالجلوس والزحف والمشي بعمر متأخر قليلاً مقارنةً مع أقرانهم المولودين في ميعادهم، فالطفل الذي يولد قبل شهرين من موعده على سبيل المثال، سوف يبدأ بالمشي في الشهر الرابع عشر من عمره وليس في الشهر الثاني عشر، وهو الموعد المتوقع للمشي عند الأطفال المكتملي النمو.

ولا يعد تأخر النمو في العادة أمراً يستوجب القلق من جانب الأم. إذ أن ما نسبته 80 في المئة من الأطفال الخدج يحققون نمواً عادياً عندما تبلغ أعمارهم السنتين.

نمو سريع من رضيع إلى طفل صغير

مقارنة مع الأطفال مكتملي النمو فإن الطفل الخداج قد يبدو هزيلاً وصغيراً، إلا أن مثل هذا لا يثير القلق أو الخوف، فالطفل الخداج في عيد ميلاده الثاني يكون حجمه غير مختلف عن أقرانه من الأطفال الآخرين، فهو ينمو بسرعة ويصبح قادراً على المشي والقفز، فضلاً عن التمتع بالحيوية والنشاط.

وإذا كان لديك أي أسئلة أو استفسارات حول الأطفال الخدج، يمكنك مناقشة ذلك مع أخصائي الرعاية الصحية واستشارته حول أية مسائل.

التقييم يا اميرات بليز[center]
كاتب الموضوع : monaalunaa
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

الأطفال الخدج :: تعاليق

رد: الأطفال الخدج
مُساهمة في 18.05.11 0:26 من طرف roro25285
ربنا يسترها يامنى علينا ويرزفنا باولادنا فى ميعادهم المناسب
اللهم امين
رد: الأطفال الخدج
مُساهمة في 18.05.11 2:12 من طرف كليوباترا
يارب يقومكم بالف سلامه وولادكم بالف خير في ميعادهم الطبيعي بصحه وعافيه يارب
رد: الأطفال الخدج
مُساهمة في 18.05.11 2:13 من طرف roro25285
يارب ياكوكو شكرا ليكى
رد: الأطفال الخدج
مُساهمة في 18.05.11 2:17 من طرف nodaa
يارب تقومو بالف سلامة ان شالله
ربنا يكرمك يا منمون ع الموضوع
وتم التقييم طبعا
 

الأطفال الخدج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الأم والطفل :: الحمل والتربيه السليمه Pregnancy and children care-
انتقل الى: