استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
20042011
آثار و مضاعفات لعملية تكبير الصدر




تعد عمليات تجميل الثديين أكثر العمليات التجميلية التي تجريها السيدات ما
بين السن التاسعة عشر إلى السن الرابعة والثلاثين من العمر، وتتراوح هذه
العمليات ما بين تكبير حجم الثديين بالسيليكون المغروس تحت الثديين بمقدار
درجة أو أكثر من مقاس حمالة الصدر، أو رفع الثديين المترهلين بطريقة تقاوم
تأثير الجاذبية عليهما فيعطيهما ذلك شكلا أكثر تماسكا وجاذبية.
ولكن هذا لا يمنع من أن تصاب بعض السيدات بمضاعفات وآثار جانبية إذا لم تتم العملية بشكل جيد. ومن هذه المضاعفات:
- تكوّن الكبسولة أو التليف: يتفاعل الجسم عادة مع أي جسم غريب بإحاطته
بأنسجة ليفية لحماية بقية أنسجة الجسم ، ويشمل ذلك مادة السيليكون المغروسة
لتكبير حجم الثديين ويسميها جراحو التجميل ” الكبسولة”، وهي تحدث في جميع حالات تكبير الثديين دون استثناء ولكن بدرجات متفاوتة ومختلفة وهي:
• أنه يكون منظر الثدي بعد تكون الكبسولة طبيعيا ولكنه صلب الملمس.
• تشوه منظر الثدي بسبب انقباض الكبسولة “، على كيس السيليكون المغروس في الثدي وتكورها وجعل الثدي صلب الملمس.
• تشوه منظر الثدي: مع آلام مستمرة
و الحالة الأولى لا تحتاج إلى علاج.
أما الحالة الثانية هي تشوه منظر الثدي فيجب فتح محل
العملية وإزالة التليف المسبب للكبسولة رغم إمكانية تكرار حدوث وتكون
الكبسولة مرة أخرى بعد هذه العملية.
أما الحالة الثالثة وهي تشوه منظر الثدي مع استمرار
الالم فهذه تحتاج إلى إجراء عملية لتعديل موقع كيس السيليكون المزروع في
الثدي، وإذا استمر الألم فإنه قد يتطلب الأمر إزالة السيليكون.
ولسوء الحظ فإنه لا يمكن لأي جراح تجميل أن يتنبأ بحدوث هذه المضاعفات
لأي امرأة قبل إجراء العملية حيث يعتمد ذلك على مدى تفاعل أنسجة الجسم على
مادة السيليكون المغروسة.
- حدوث تجمع للسوائل أو للدم تحت الجلد: وهذا شيء طبيعي ما يلبث أن
يختفي تلقائيا إلا أنه أحيانا قد يحتاج هذا التجمع الدموي إلى عملية بسيطة
لسحبه خاصة إذا كان كبير الحجم وصاحبه انتفاخ وآلام مستمرة حيث أن العملية
هي الطريقة الوحيدة للسيطرة عليه.
- انثقاب كيس السيليكون أو تسرب السوائل منه: وعندما يحدث ذلك يتضاءل
حجم كيس السيليكون خلال ساعات ويمتص الجسم السوائل المتسربة وهي عادة ما
تكون محلول ملح كلورايد الصوديوم، أما إذا كان الكيس يحتوي على جلي
السيليكون فعند انثقابه يحدث ما يلي:
إما أن ينثقب الكيس ولكن الكبسولة المغلفة له (التحوصل) تظل متماسكة فلا
يلاحظ أي تغير على شكل الثدي، أو ينثقب الكيس والكبسولة المغلفة له فيتسرب
جلي السيليكون إلى أنسجة الثدي، ويعطي هذا الشكل انطباعا زائفا بوجود ورم
في الثدي خلال فحص الثدي، وهذه الحالة تتطلب إجراء عملية جراحية لإزالة هذا
التورم الزائف وإعادة غرس كيس السيليكون مرة أخرى.
- حدوث تنميل او نقص في الإحساس في الحلمتين: ويحدث لبعض السيدات بعد
إجراء العملية، ونادرا ما تستمر هذه الاعراض إلى أكثر من بضعة أشهر.
- أحيانا قد يتحرك كيس السيليكون المغروس في الثدي: ويؤدي ذلك إلى تشوه
منظر وشكل الثدي وفي حالة حدوث ذلك يمكن تصحيحه بعملية جراحية.
مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

تعاليق

avatar
ربنا يجازيكى الف خير موضوع مهم جدا وجديد جدا في المنتدي الي الامام ومزيد من النجاح يا منى تم التقييم وغيرت ليكم شكل التقييم علشان يبقي افضل باذن الله
avatar
تسلمينا يا ملكتنا
مرسيه علي المعلومات الرائعه ده
avatar
العفو يا قمر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى