منتدى وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
نفرتيتي
ملكه المنتدى
ملكه المنتدى
رقم عضويتك : 2
عدد المساهمات : 18504
الاوسمه :
07042011
صفات تجعلك صاحبة لقب الزوجة المثالية في عيون زوجك




هناك أحلام وطموحات للرجل يريد أن يجدها في شريكة حياته ، وغالبا ما تنهار هذه الأحلام مع الوقت ومع ظروف الحياة الصعبة، ولكن هناك صفات معينة لا يمكنه الاستغناء عنها في حبيبته، ومهما طال به العمر ومهما صعبت عليه الحياة فإنه لن يرتبط بشريكة العمر إلا إذا رأى فيها هذه الصفات.

جمال الشكل
تعتقد في كثير من الأحيان أن الروح والأخلاق والطيبة والهدوء سمات يبحث عنها الرجل فقط في شريكة حياته، وتقول الفتاة لنفسها إنه ناضج وواعي ويريد زوجة تستحق هذا اللقب، ولكن يا عزيزيي تأكدي أن الشكل الخارجي مطلوب أيضا، وإن كنا قد نختلف على نسبة أهميته، فإننا لن نختلف أبدا على كونه مهما بدرجة ما.

الاحترام
على ألا تتعامل مع زوجها بنفس أسلوبها مع صديقاتها وعائلتها، فهي مع هؤلاء تكون دائمة السخرية ونقد الآخرين وما إلى ذلك من أساليب تحمل تهكمات واستهزاءات على من حولها، وعليها أن تكون مع زوجها أكثر احتراما للناس وخاصة احترامه هو، وتقدير مشاعره، والإحساس بمجهوده، وإظهار حبها واحترامها له بشكل دائم حتى ولو بدون داعي.

اللباقة والتفتح
مهما يكن الزوج متشددا مع شريكته فإنه يريد فيها التفتح واللباقة والتعامل الجيد مع الآخرين، فهي صورته التي يراها الناس، وهي تمثله في كثير من المواقف، ولذلك يريد ألا تحرجه وسط المحيطين وأن تتعامل معهم بشكل يشرفه أي لا تكن.

الاخلاص والتحمل
حتى لو كانت حياة الزوجين المالية مرتفعة للغاية، فالرجل يريد أن يثق في أن امرأته تحبه حتى ولو تدهور به الحال، فهو يعتبر ذلك نوعا من الاستقرار النفسي والمستقبلي، حيث يريدها قادرة على تحمله والإحساس بأنها معه على الحلوة والمرة حتى لو لم يكن المر قد واجههم بعد.
منقول
مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى