وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
منتدي وصفات كليوباترا


أهلا وسهلا بك إلى وصفات كليوباترا .
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 كم افتقدك عزيزى النوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
17032011
مُساهمةكم افتقدك عزيزى النوم


كم افتقدك عزيزى النوم !!!

هل نحن مدمنون على التكنولوجيا للدرجة التى تجعلنا لا ننام بالقدر الكاف؟ إن الإستفتاء الذى أجرته "مؤسسة النوم الوطنية" عام 2011 (والذى يتم سنوياً منذ عام 1991) جعلنا نصدق ذلك، فعندما بحث القائمون على الاستفتاء عينة من 1500 شخص يمثلوا أربعة أجيال، الجيل الأول (13 – 18 سنة)، الجيل الثانى (19 – 29 سنة)، الجيل الثالث (30 – 45 سنة)، الجيل الرابع (46 – 64 سنة) وجدوا أن 95% منهم استخدموا أحد أنواع التكنولوجيا سواءً كان مشاهدة التلفاز أو الكتابة الالكترونية قبل النوم أو غيرها، وهذه ليست سوى البداية، حيث قام موقع Everyday Health بالتنقيب فى التقرير المكون من 75 صفحة بحثاً عن أكثر الاكتشافات المذهله عن سلوك الافراد فى السرير. هل عادات النوم لديك تعتبر عادية؟ اقرأ التالى واكتشف معنا ...

لا تشعر برغبة فى النوم؟

اصبح استخدام كل من facebook و Twitter من الأمور المهمة فى حياتنا وخاصة قبل النوم، حيث أكد 38% من الناس أنهم يستخدمون مواقع الشبكات الاجتماعية خلال الساعة الاخيرة قبل الذهاب إلى النوم، ومن المعروف أن ممارسة أنشطة محفزة للذهن كتلك من شأنها أن تسرق النوم من عينيك، كما أن الإضاءة المنبعثه من التليفونات المحمولة أو الكمبيوترات تؤثر على قدرتنا على النوم.

التليفونات المحمولة تؤرق نومنا.

يترك 22% من الناس تليفوناتهم المحمولة تعمل خلال الليل (بدلاً من تشغيل خاصية الاهتزاز أو إغلاق الصوت) بينما يمكنهم النوم بشكل أفضل إذا ما أغلقوا تلك الأجهزة، فالمكالمات الليلية والرسائل النصية والبريد الإلكترونى توقظ 10% من الأمريكين فى منتصف الليل، إلا أن الخبرالجيد هو أن 65% ممن شملهم البحث يتركون تليفوناتهم المحمولة خارج غرف النوم أو يغلقونها تماماً.

مقاومة القلق بالتكنولوجيا

يقول 35 % من الفئة العمرية من (13-18 سنة) و21% من الفئة العمرية من (19-29 سنة) أنهم يلجأون إلى الرسائل النصية عندما يستيقظون فى منتصف الليل ولا يستطيعون النوم مرة أخرى، 32 % و 13% على التوالى يقومون بتشغيل جهاز iPod على نغمات من شأنها أن تساعدهم على النوم. إن كتابة الرسائل النصية قبل النوم هو أمر شائع أيضاً، حيث يفعل ذلك 21 % من الناس تقريباً كل ليلة، وطبعاً لا يثير العجب إذا علمت أن الفئة العمرية التى أقل من الثلاثين هى الأكثر فى ذلك، ويقول 56% من الفئة العمرية (13-18) و42% من الفئة العمرية (19-29) أنهم يفعلون ذلك قبل أن يناموا مباشرةً.

اللاب توب شريكك فى السرير.

انس أمر زوجك / زوجتك أو حتى وسادتك المفضله، حيث يجلس 36% من الأمريكيين فى أسرتهم ومعهم أجهزة اللاب توب الخاصة بهم قبل الخلود إلى النوم، وحوالى 75% من الأجيال الأصغر سناً (الفئة العمرية الأولى والثانية) يفعلون ذلك، ومن غير المستغرب أن يكون عشاق اللاب توب من الفئة المؤهلة بشدة لعدم الحصول على قدر كاف من النوم أكثر من أولئك الذين يفضلون عدم استخدام أجهزتهم قبل النوم مباشرةً، وقد يكون الضغط النفسى أحد العوامل أيضاً حيث يقوم 19% من الناس بالرد على البريد الإلكترونى الخاص بالعمل قبل النوم مباشرةً و 39% يقومون بتفحص البريد الإلكترونى الخاص قبل النوم.

التعود على الكافيين.

يمكن لأولئك الذين يحرمون من النوم أن يشكروا الكافيين الذى يمدهم بالطاقة صباح اليوم التالى، حيث يتناول 74% من الناس فنجاناً من مشروب يحتوى على الكافيين فى أيام العمل اى ما يعادل حوالى 1.3 فناجين فى المتوسط، أما بالنسبة لمجموعة أخرى صغيرة فإن الكافيين يعد ضرورة لا غنى عنها للبقاء مستيقظين، حيث يقول 9% من الأمريكيين أنهم يشربون حوال من 6-10 أكواب فى اليوم و 18% يتناولون من 4-6 أكواب يومياً. تناول المشروبات التى تحتوى على الكافيين قبل النوم بمدة قصيرة من شأنه أن يقلق نومك ولهذا فإنه من الحكمة أن تتخلص من تلك العادة خاصة إذا كنت ممن يعانون من القلق.

نوم الظهيرة.

يساعد نوم الظهيرة ولو لمدة قصيرة على تعويض قلة النوم ليلاً، بينما يقول 53% من الفئة العمرية الأولى (13-18) أنهم ينامون فى الظهيرة خلال أيام الأسبوع و 33% يفعلون ذلك فقط فى عطلة نهاية الأسبوع (غالباً لأنهم ينامون بشكل أفضل ليلاً خلال أيام الأسبوع). البالغون يرغبون فى نوم الظهيرة أيضاً حيث ينام 44% من الأمريكيين وقت الظهيرة سواءً أيام العمل أو نهاية الأسبوع. ذكرت مؤسسة النوم القومية بإختصار أن إغفاءة الظهيرة لهى طريقة جيدة لرفع مستوى التركيز وكذلك لتحسين المزاج، فقط أحرص على أن تكون مدتها من 20-30 دقيقة فقط وإلا فإنك ستستيقظ متعباً بدلاَ من أن تكون منتعشاً.

القيادة وأنت تشعر بالدوار.

كون 37% من أولئك الذين يتم توقيفهم من قبل الشرطة لكونهم يقودون وهم يشعرون بالنعاس على الأقل مرة فى الشهر هو مؤشر يدق ناقوس الخطر، حيث أن الفئة العمرية العشرينية عادة ما تفعل ذلك، ويعترف حوالى 50% من الفئة العمرية (19-29 سنة) بالقيادة وهم يشعرون بالنعاس. إن مخاطر القياده الناعسة تلك لا يمكن أن تكون مبالغ فيها حيث أنه ووفقاً لبيانات "الدائرة الوطنية لحماية المرور على الطرقات السريعة" فإن ما يقرب من 17% من الحوادث المميتة تكون بسبب القيادة الناعسة.

الخوف من الظلام

11% من الأمريكيين ينامون فى وجود إضاءة جانبية عدة مرات فى الأسبوع، هذه العادة والتى تعتبر "سارقة النوم" منتشرة بين المواهقين، حيث أن 21% من الفئة العمرية (13-18 سنة) تترك إضاءة أثناء النوم، والنوم فى غرفة بها إضاءة عالية من شأنه أن يؤثر على قدرتك على النوم، حيث يقول الخبراء أن الجو المثالى للنوم هو المكان المظلم والهادىء والمريح ودرجة الحرارة المناسبة.

أغلق التلفاز

ينصح خبراء النوم بإخراج التلفاز من غرفة النوم، ولكننا لسنا بصدد فعل ذلك. يشاهد أكثر من 80% من الناس التلفاز لمدة ساعة على الأقل قبل موعد النوم عدة مرات فى الأسبوع، 47% يفعلون ذلك وهم فى أسرتهم، أما الفئة الشبابية الأصغر فإنهم يميلون نحو التواجد على الانترنت أو كتابة الرسائل النصية أو استخدام الفيس بوك والشبكات الاجتماعية الاخرى بدلاً من مشاهدة التلفاز. فما الذى تشاهدة؟ 27% من الناس يشاهدون البرامج الكوميدية، و 24% يشاهدون الدراما و 18% يشاهدون الأخبار. أياً كان ما تفعله سواء مشاهدة التلفاز أو البحث على النت أو استخدام اى من أنواع اتكنولوجيا بالقرب من سريرك من شأنه أن يؤخر من قدرتك على النوم بشكل أسرع.

النوم القليل

بالرغم من المعلومات التى تربط بين النوم وارتفاع ضغط الدم والنوع الثانى من السكر والسمنة المفرطة وأمراض أخرى، فإن بعض الخبراء يقولون أن النوم أساسى مثله فى ذلك مثل الرياضة والطعام الجيد، ولا يتمتع الأمريكيين من كافة الأعمار بقدر كاف من النوم، حيث أن 46% من الفئة العمرية (13-18 سنة) يقولون أنهم نادراً ما ينالون قسطاً وافراً من النوم خلال أيام الأسبوع، وربما لهذا السبب ينام ثلثهم مدة ساعتين اضافيتين فى نهاية الأسبوع لتعويض ما فاتهم من النوم، بينما الفئة العمرية العشرينية تحصل على أكبر قدر من النوم حيث أن 23% منهم فقط يحصلون على قدر أقل من ساعات النوم السبع المقترحة، وحوالى 40% من الفئة العمرية (30-45 سنة) وأيضا (46-64 سنة) يقولون أنهم نادرا ما يحصلون على قدر كاف من النوم ليلاً.

ضرورة الاستيقاظ المبكر

إن أحد الأسباب التى تجعلنا نعانى فى نومنا هى ضرورة الإستيقاظ المبكر، حيث يترك حوالى 8% منازلهم متجهين للعمل أو للمدرسة قبل السادسة صباحاً، و22% بين السادسة والسابعة صباحاً، و31% بين السابعة والثامنة صباحاً. إن جدولك اليومى الممتلىء عن آخرة بالمهام ليلعب دوراً كبيراً فى حرمانك من النوم أيضاً ولكن الكثير من الناس ينكرون ذلك، بينما يقول 71% من الناس أن عملهم أو دراستهم تمكنهم من الحصول على القدر المناسب من النوم فإن 35% من الناس فقط يقولون أنهم يحصلون على كفايتهم من النوم طيلة أيام الأسبوع.

تفضيل النوم على العلاقة الحميمة

عندما تكون متعباً وكثير الشكوى فلابد للعلاقة الحميمة بينك وبين زوجك/ زوجتك أن تتأثر، ومن بين الناس الذين يقولون أن انشغالهم طيلة أيام الأسبوع لا يمكنهم من الحصول على قدر كاف من الراحة فإن 61% منهم أقروا أن علاقاتهم الحميمة قد تأثرت بذلك، ولكن حتى إذا كنت متعباً فإن إعطاء الحميمية أولوية يعود عليك بأثر جيد. ربطت الأبحاث بين الحياة الجنسية السعيدة بعدد من المزايا الصحية تتضمن ضغط عصبى أقل وصحة قلبية أفضل ناهيك عن علاقة أكثر قرباً ودفئاً بينك وبين شريك حياتك.



كاتب الموضوع : monaalunaa
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

كم افتقدك عزيزى النوم :: تعاليق

رد: كم افتقدك عزيزى النوم
مُساهمة في 17.03.11 23:17 من طرف كليوباترا
اااااااااااااه مش قادره اقولك بكره النوووووووم اد ايه بحسه تضييع وقت ههههههههههه بس موضوع هااااااااايل تسلم ايديكى
رد: كم افتقدك عزيزى النوم
مُساهمة في 17.03.11 23:25 من طرف monaalunaa
والله العظيم كنت حسة انك هتعلقي علي الموضوع دة لاني حسيت انك مش بتنامي
 

كم افتقدك عزيزى النوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الرشاقه والريجيم وكل ما يخص الصحه العامه :: عياده وصفات كليوباترا :: كل ما يخص الصحه العامه-
انتقل الى: