وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 كيف تديرالأسرة ثورة وطن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
10032011
مُساهمةكيف تديرالأسرة ثورة وطن


رانيا علي فهمي:

مع أول بارقة أمل لثورة الخامس والعشرين من شهر يناير، اعترف كل ولي أمر في المنزل والمدرسة والجامعة بقصور نظرته في التعامل مع الأبناء، وخطئهم المتمثل في استبعادهم عن أي ممارسة ومشاركة جادة ومستنيرة في كل الأمور السياسية والحياتية المختلفة، وفرضهم حاجزا من الصمت حجب الطاقات الكامنة بداخلهم لسنوات عديدة.

ومع نجاح ثورتهم المدوي كان لابد من مراجعة لأسلوب تنشئة وتعليم وتثقيف أبنائنا بشكل عام، واستثمار هذا النجاح بالشكل الذي يجعلنا قادرين على تنشئة أجيال من الثوار أكثر تقدما وجرأة من آبائهم، للقضاء على فجوة الصراع الجيلي مؤمنين بأنه إذا كان الكبار يتطلعون إلى الممكن فإن الشباب يتطلعون إلى المستحيل ويسعون إلى تحقيقه.



سمات المراحل العمرية

بداية ينبهنا الدكتور هشام بحري ،المعالج النفسي، إلى وجود سمات خاصة لكل مرحلة عمرية للطفل،

فهناك مرحلة الرغبة في الانطلاق وتبدأ من 3 – 6 سنوات، وفيها يعرف الطفل لأول مرة كلمة " لا " ، ويظهر الدور الرئيسي للآباء في إقناعه بالشيء الصحيح حتى يغيرها إلى "نعم" ولكن من خلال المودة وفتح باب النقاش والأسئلة، لنستبدل حالة الغضب التي يتسم بها الطفل في هذه المرحلة بحالة الهدوء التي تجعله أكثر ثقة بنفسه.

ثم تأتي مرحلة المراهقة وفيها إما أن نكون هيأنا الابن لقبول الاختلاف في الرأي وإجادة التعامل مع الأزمات، وإما أن ينشأ في جو من القمع والكبت فينتج شخصا انفجاريا، علما بأنه من السهل تحقيق الطمأنينة السريعة له، لكن الأهم هو تطبيق الطمأنينة في الحياة كلها.

وفي مرحلة الشباب يشير د. بحري إلى ضرورة توفير مساحة من الوقت ومكان مناسب يمارس فيه الشباب حقهم في طرح الأفكار والآراء مع توفير الإرشاد والنصح، كما هو الحال في حديقة الهايد بارك ببريطانيا ، حيث يوجد مكان يتجمع فيه كل من يريد التعبير عن رأيه في يوم الأحد من كل أسبوع.

ويضيف أن الابن في هذه المرحلة يكون بحاجة إلى فهم قيمة التحاور حتى لا يكون كالإنسان الذي يحب بلا هدف، وبدون أن يضع أسسا وخطوات تمكنه من الوصول لهدفه وهو الزواج، مشيرا إلى أن الإنسان المصري يمتاز بطول صبره مما ينم عن كثرة التفكير والبعد عن الانفعالات السريعة وهو ما يسهل مهمة الأسرة في هذه المرحلة.

ترتيب المطالب

وفي نفس السياق تؤكد د.سميحة نصر أستاذ علم النفس ورئيس شعبة بحوث الجريمة والسياسة الجنائية بالمركز القومي للبحوث، على ضرورة تدريب الأسرة لأبنائها على كيفية ترتيب مطالبهم حسب أولوياتها وأهميتها، متسائلة عن موانع وجود مجموعات شبابية داخل الأحزاب تعمل على تثقيف شبابنا سياسيا وثقافيا وعلميا واجتماعيا، ليشاركوا في وضع خطط التنمية.

وحول انضمام الأطفال والشباب للجان الشعبية ومدى تأثيره على شخصيتهم وتكوينهم النفسي، تشير إلى أنها تعد من أهم خطوات تعليمهم الدفاع عن أنفسهم بشرط التحدث إليهم والإجابة على تساؤلاتهم، وتوضيح أن الدفاع عن النفس مشروع لكن بشيء من التعقل.

وتتابع: التجربة الفعلية تكون أكثر تأثيرا من أي كلام أونصائح، فهؤلاء الأطفال والشباب لأول مرة يمرون بتجربة سماع صوت قنابل وإطلاق أعيرة نارية وصافرات الإنذار، وهذه الظروف قد تعطي للبعض صلابة وقوة ، وقد تعود على البعض الآخر بآثار سلبية تبعا لشخصية كل طفل ومحاولة تحقيقها من جانب كل أسرة، لذلك أحذر من استخدام بعض أساليب التهويل من الموقف، والبكاء أمام الأبناء لأن هذا يقلل من عزيمتهم ويزرع بداخلهم خوفا أكبر مما يشعرون به.

شباب المستحيل

ويلفت د. محسن خضر ،أستاذ أصول التربية ورئيس الجمعية العربية للإصلاح التربوي، أن أبناءنا دخلوا اليوم أسوار مدرسة الوطن بحريتهم وتعرفوا فيها على مفردات جديدة كانت غائبة عن قاموسهم اليومي، "انتفاضة ، مظاهرة ، دبابة ، ديمقراطية ، بلطجية" بل وأصبحت قضية الوطن مفتوحة على مصراعيها على الشاشات أمام كل أسرة مصرية، لذا فعلى الوالدين شرح مفردات المصطلحات الاجتماعية لهم و منحهم الفرصة للتعبير عن الرأي.

وينبه إلى أنه من أهم نتائج الثورة الشعبية الأخيرة مراجعة عملية التنشئة السياسية ليس في الأسرة فقط وإنما في المجتمع ككل، وهو ما يضع المؤسسات التعليمية في مأزق حقيقي، خاصة مع اعتمادها على سياسات التغييب وإعاقة وحظر وتجهيل الطلبة عن المشاركة في أي نشاط سياسي، مطالبا برفع يد الأمن عن النشاط الطلابي في الجامعات ، وعودة النشاط السياسي إلي اتحادات الطلبة تحت عيون أولياء الأمور بلا خوف.

كما طالب بأن تتحول مقررات التربية الوطنية من كونها نشرة سياسية للحزب والنظام الحاكم إلى مقررات حية تحقق مفهوم المواطنة، بالإضافة إلى مراجعة أساليب التدريس القامعة للتغيير والاختلاف وتحويلها إلى أساليب للإبداع بدلا من التلقين، مع التركيز على تعدد الرؤى ونسبية المعرفة تأكيدا على نسبية الحقيقة.

ويؤكد د. خضر على أن المشكلة الرئيسية ليس في تغيير الذهنية السلطوية في الإدارة التعليمية في التعليم قبل الجامعي أو الجامعي بل في تغيير ذهنية المعلم أولا الذي يغلب عليه افتقار الجرأة والانفتاح على الشأن العام وطلب السلامة ومداهنة السلطة.

قانون الجذب والطاقة الإيجابية

" سُئل شخص في ميدان التحرير يحمل طفليه عن سبب إحضاره لهما فأجاب: ليشموا رائحه الحرية" فما بالنا بطفل ذاق طعم الحرية بمهده ؟" بهذا التساؤل يبدأ محمد زكريا ،المدرب المصرى الأول لقانون الجذب، حديثه مشيرا إلى أنه قبل 25 يناير كان الناس يعيشون إحباطا نتيجة الكبت والخوف من النظام والحكومه والفساد، وإذا أراد شخص التغيير فإن طاقة الآخرين السلبية تؤثر عليه، إلى أن تم شحن معظم الناس بالتردد الإيجابي وجاء يوم الثورة فخرج جموع الشباب فى مظاهرة بهدف " التغيير للأفضل دون مصلحة ذاتية "، ليفاجأ كل شاب أن بداخله عملاقا، وهذا هو دور " قانون الجذب " الذي لابد وأن يفهمه كل أب وأم ويزرعوا في أبنائهم أنه كلما أصروا على التغيير وتحقيق الهدف بحق وإيمان والتوكل على الله مع العمل فسيتحقق هدفهم بإذن الله، مهما صادفوا من صعوبات وتحديات.

ويكمل: لذا فلابد على كل أب أن يرصد لأبنائه ما حدث بإيجابياته وسلبياته، فلا يوجد شىء إيجابى 100 % وحتى النجاح به سلبيات ولكن الإيجابيات أكثر، ويجب على كل من خرج بالمظاهرات أن يفتخر بذلك فينقل طاقة النصر لأبنائه، ويحتفظ بكل شىء يتعلق بالثورة حتى لو صورة، فهي ثروة يمكن أن يورثها لأبنائه.

وعلى الآباء أيضا أن يشرحوا للأبناء أن لكل ظالم نهاية وأن الرئيس بشر يصيب ويخطئ وليس عفريتا أو كتلة شر، مع ربط الأحداث الجارية بالحياة اليومية كظلم الطفل لزميله ليرجع عن ظلمه ولا يكون مثل الظالم بالقصه.
كاتب الموضوع : roza aw
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

كيف تديرالأسرة ثورة وطن :: تعاليق

رد: كيف تديرالأسرة ثورة وطن
مُساهمة في 03.04.11 12:27 من طرف كليوباترا
التربيه بقت موضوع مهم اوى اوىي لاننا حسين بجد اننا بنفشل في التعامل مع ولادنا محتاجين مقالات كتير كده تسلمي يا رب
 

كيف تديرالأسرة ثورة وطن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الأم والطفل :: الحمل والتربيه السليمه Pregnancy and children care-
انتقل الى: